أبناؤنا البواسل وأصدقاؤنا الأوفياء .. تحية وشكرا لكم

باختتام التمرين العملي، بالذخيرة الحية، لتمريني (الشموخ/‏‏ 2) و(السيف السريع/‏‏ 3) أمس، بحمد الله وتوفيقه، فإنه من حق أبنائنا البواسل، قادة وضباطا وضباط صف وجنودا من منتسبي قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية ومختلف الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، وكذلك من قادة وضباط وضباط صف وجنود من منتسبي القوات المسلحة الملكية البريطانية الصديقة، الذين شاركوا في تمريني (الشموخ/‏‏ 2). (السيف السريع/‏‏ 3)، أن نعبر لهم جميعهم، عن اعتزازنا وفخرنا بهم، وبما أظهروه من قدرات عالية، وبما قاموا به من جهود خلال فترة التمرينين، أظهرت على نحو عملي واضح وملموس، وعلى أرض التمرينين وخلال مراحلهما المتتابعة، مدى الانضباط الرفيع، والكفاءة القتالية العالية، والقدرة على القيام بكل المهام باستخدام أحدث الأسلحة، وبتعاون وثيق مع القوات الصديقة من القوات المسلحة الملكية البريطانية الصديقة، وذلك ببساطة ثمرة طيبة للعناية السامية وللجهود الحثيثة والمتواصلة التي بذلها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى- حفظه الله ورعاه- على مدى السنوات الماضية لبناء وتطوير قوات السلطان المسلحة وتوفير كل احتياجاتها للقيام بمهامها الوطنية على أفضل نحو ممكن.
ومع الوضع في الاعتبار ما أشار إليه معالي جافين ويليامسون وزير الدفاع البريطاني حول أهمية وقيمة ودلالة تمريني (الشموخ/‏‏ 2) و(السيف السريع/‏‏ 3) والفوائد المترتبة عليها، فإن ما أشار إليه قادة قوات السلطان المسلحة وقائد القوة البريطانية ينطوي على الكثير من المعاني والدلالات، خاصة فيما يتصل بما أظهرته قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية والمدنية المشاركة من كفاءة عالية، وبالآفاق الواسعة للتعاون العسكري بين الجانبين العماني والبريطاني الصديق. فبينما أشار اللواء ستيوارت سكيتس قائد القوة البريطانية، مساعد قائد القوات المشتركة الموحدة، من «أن نتائج وأهداف التمرين قد تحققت بشكل رائع وهو الأمر الذي يعزز العلاقات العمانية البريطانية الوطيدة»، فإن اللواء طيار بروس هيد لي النائب الثاني لمدير تمرين (السيف السريع/‏‏3) أكد أن «المملكة المتحدة اكتسبت الكثير خلال تمريني (الشموخ /‏‏2) و(السيف السريع /‏‏3) وأعتقد ان التكامل والتمازج بين القوات المسلحة للبلدين كان استثنائيا، ويجب أن أقول إنني كنت مذهولا جدا مما رأيته في عمان ونهجها في تنفيذ العمليات المشتركة، وهذا التمرين بهذه الضخامة يستحق الإشادة حيث نفذ بشكل احترافي جدا واستفدنا وتعلمنا الكثير من خلاله.»
وبينما شهد البيان العملي، بالذخيرة الحية، لتمريني (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع /‏‏3) أمس رؤساء الأركان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأمين العام المساعد للشؤون العسكرية بمجلس التعاون وقائد قوات درع الجزيرة، ومساعد وزير الدفاع المصري ورئيس هيئة الأركان المشتركة للتخطيط والتنظيم والإدارة والموارد الدفاعية الأردنية، فإن المباحثات الرسمية التي أجراها معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع مع معالي وزير الدفاع البريطاني، تتسم بالكثير من الأهمية على مستوى العلاقات العمانية البريطانية الوثيقة، وتعزيز التعاون العسكري بين البلدين بوجه خاص، حيث تم الاتفاق على إبرام اتفاقية دفاع مشترك لتأطير التزام دفاعي وتدريبي يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين، ولتوحيد جهودهما لضمان أمنهما وسيادتهما، والبدء في إعداد هذه الاتفاقية.