السلطنة الثالث عالميا.. ومصر تحافظ على اللقب وجنوب إفريقيا وصيفا

ختام منافسات كأس العالم لالتقاط الأوتاد بأبوظبي –
أبوظبي – حمود الريامي –

فجّر منتخبنا الوطني لالتقاط الأوتاد مفاجأة كبيرة في ختام كأس العالم الثالث لالتقاط الأوتاد التي استضافتها العاصمة الإماراتية أبوظبي وذلك بعد تتويجه بالمركز الثالث في اليوم الثالث من هذه البطولة والمركز الثالث على مستوى الترتيب العام ليحصل بذلك على الميدالية البرونزية وسط مشاركة 11 منتخبنا ، حيث توج بالبطولة المنتخب المصري وحل وصيفًا المنتخب الجنوب إفريقي وحقق المركز الثالث منتخبنا الوطني.
وقد شهد حفل الختام حضورا رفيع المستوى حيث تواجد سعادة الدكتور خالد بن سعيد الجرادي سفير السلطنة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وسعادة الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى الإمارات العربية المتحدة نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية رئيس المجموعة السابعة ومحمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد والسيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية وسعادة اللواء الدكتور أحمد بن ناصر الريسي رئيس الاتحاد الإماراتي للفروسية والسباق وعدد من المسؤولين والمهتمين برياضة الفروسية.

منافسة قوية

احتدمت المنافسة بين متسابقي المنتخبات المشاركة في آخر يوم للبطولة والتي احتوت على مجموعة من الأشواط بلغ عددها ستة أشواط للفردي والفرق بمجموع 336 نقطة لكل منتخب موزعة على أربعة متسابقين كل متسابق بمعدل 84 نقطة حيث بدأت المنافسة من خلال جولة قطع ليمونتين والتقاط وتد بالسيف من خلال شوطين الأول 6 سم والشوط الثاني 4 سم، أما الجولة الثانية فخصصت لالتقاط حلقتين ووتد بالرمح من خلال شوطين الأول 6 سم والشوط الثاني 4 سم، واختتمت المنافسة بجولة التتابع للفرق للسيف والرمح من خلال شوطين الأول للرمح 4 سم والشوط الثاني للسيف 6 سم، وشهد الختام منافسة عالية بين المتسابقين رغبة في تحقيق نتائج مشرفة للصعود على منصة التتويج.

الترتيب العام

ومن خلال نتائج المجموع العام لمنافسات الأيام الثلاثة من البطولة فقد توج بالمركز الأول والميدالية الذهبية المنتخب المصري برصيد 533 نقطة والمركز الثاني والميدالية الفضية المنتخب الجنوب إفريقي بمجموع 522 نقطة والمركز الثالث والميدالية البرونزية منتخبنا الوطني برصيد 470 نقطة والمركز الرابع المنتخب السعودي برصيد 464.5 نقطة والمركز الخامس المنتخب السوداني برصيد 451 نقطة والمركز السادس المنتخب الهندي بواقع 442 نقطة والمركز السابع المنتخب العراقي بمجموع 427 نقطة والمركز الثامن المنتخب الباكستاني برصيد 423 نقطة والمركز التاسع المنتخب الأردني بواقع 410 نقاط والمركز العاشر المنتخب الإماراتي بواقع 394.5 نقطة والمركز الحادي عشر المنتخب النرويجي برصيد 302.5 نقطة، أما على المستوى الفردي في الترتيب العام فقد توج باللقب والميدالية الذهبية متسابق المنتخب المصري محمود زقزوق برصيد 148 نقطة والمركز الثاني والميدالية الفضية متسابق المنتخب الباكستاني ناصر حسين برصيد 147.5 نقطة والمركز الثالث والميدالية البرونزية متسابق المنتخب المصري غالي صفي الدين برصيد 139 نقطة.

حفل الختام

أقامت اللجنة المنظمة حفل ختام رائعا من خلال عروض الليزر والإضاءات الملونة احتفاء بهذه المناسبة، كما قدمت لوحة لفن العيالة وتم تسليط الأضواء على كأس العالم المهيب الذي يرمز إلى الأصالة والتراث كتحفة معمارية لبرج عماني تحيط به الألعاب النارية، كما تضمن حفل الاختتام تقديم عرض مرئي تعريفي برياضة التقاط الأوتاد ولوحة فنية موسيقية ارتدى مقدموها أعلام الدول المشاركة في البطولة.

تتويجًا للدعم السامي

قال سعادة الدكتور خالد بن سعيد الجرادي سفير السلطنة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة: يشرّفنا غاية الشرف أن نزف المباركة الزاكية والتهنئة العاطرة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والشعب العماني بمناسبة حصول منتخبنا الوطني لالتقاط الأوتاد على المركز الثالث في بطولة كأس العالم لالتقاط الأوتاد التي أقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.
وأضاف الجرادي: ومما لا شك فيه أن هذا الإنجاز المشرّف جاء تتويجا للدعم الكبير والاهتمام العظيم الذي تحظى به رياضة الفروسية من لدن فارس عمان الأول جلالة السلطان المعظم، أدامه الله تعالى، وثمرة يانعة للجهود المخلصة والأعمال الدؤوبة التي يبذلها الاتحاد العماني للفروسية والجهات المعنية بهذه الرياضة الأصيلة العريقة وإلى مزيد من التألق والتوهج وحصد الإنجازات العالمية بعون الله وتوفيقه.

تطور المنتخبات

أكد محمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد على نجاح البطولة من مختلف الجوانب التنظيمية والفنية.
وأضاف الفيروز: بلغت المنافسة أوجها في أيام البطولة ولم تحسم إلا في الأشواط الأخيرة من اليوم الختامي وهذا دليل على تطور المستوى الفني لجميع المنتخبات المشاركة وتحضيراتها الجادة للمنافسة على كأس البطولة ونتقدم ببالغ الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على استضافتها لبطولة كأس العالم الثالثة وتقديمها وتسهيلها لمختلف الاحتياجات وتعاونها الكبير مع الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد لإنجاح البطولة، كما نتقدم بالتهنئة للمنتخبات الفائزة وهي مصر وجنوب إفريقيا وسلطنة عمان، وحظا أوفر لبقية المنتخبات الأخرى سائلين الله عزو جل أن نواصل الجهد والعطاء لتحقيق مزيد من النجاحات لرياضة التقاط الأوتاد.

إنجاز نوفمبر

وأشار السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي قائلا: بداية نرفع الأكف بالدعاء شاكرين الله عز وجل على ما أعطى من فضل ونعمة بحصول المنتخب الوطني لالتقاط الأوتاد على المركز الثالث في كأس العالم الثالث لالتقاط الأوتاد بأبوظبي فهذا يعد إنجازا نفتخر به لوجود الدول المؤسسة للرياضة والممارسة لها وعددها 11 دولة وهو ليس بالعدد الهيّن وأتت مشاركة المنتخب الوطني لالتقاط الأوتاد في هذه البطولة بعد جهد كبير خلال العام الماضي وتم إعداد المنتخب بالشكل المناسب وحسب الخطة الموضوعة في هذا الجانب.
وأضاف البوسعيدي: نبارك لكم ولأنفسنا ونحن فخورون بأن يتزامن هذا الإنجاز في هذه الأيام بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد فهذا الإنجاز لم يكن ليأتي لولا الرعاية الكريمة والدعم المتواصل من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي أولاه لهذه الرياضة الأصيلة والعريقة متمنين المزيد من الإنجازات المشرفة، وأردف البوسعيدي قائلا: كما نقدم شكرنا الجزيل للجنة المنظمة لكأس العالم الثالث لالتقاط الأوتاد في مدينة أبوظبي، وهذه البطولة تعتبر من أهم البطولات في رياضة التقاط الأوتاد فيها تجمع كبير من الدول على مستوى العالم سواء الآسيوية أو الأوروبية وكذلك الإفريقية وهذا دليل على نجاح البطولة وبهذا المستوى الراقي، ونشكر الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد على هذا التنظيم الرائع وكذلك الشكر للاتحاد الإماراتي للفروسية والسباق على استضافة هذه النسخة من كأس العالم، كما أتوجه بالشكر الجزيل لجميع وفد السلطنة المشارك في هذه البطولة من فرسان وإداريين وفنيين وكذلك الشكر موصول لجميع من وقف خلف المنتخب حتى وصوله لهذا المستوى وأخص بالشكر مختلف وسائل الإعلام التي دعمت وساندت وتابعت المنتخب.

إنجاز مشرف

جمعة بن راشد المشايخي رئيس وفد منتخب السلطنة قال: نحن فخورون بهذا الإنجاز المشرّف والذي جاء بجهود كبيرة من قبل القائمين على المنتخب وبإشراف مباشر من قبل السيد منذر البوسعيدي رئيس الاتحاد وهذا الإنجاز هو إنجاز لكل عماني ونبارك لأنفسنا وللجميع هذا التتويج المشرف.

تتويج مستحق

أعرب أحمد بن سيف العبري مدير المنتخب قائلا: أثلج صدورنا هذا التتويج المستحق وهو تتويج كبير وجاء بعد عناء وطال انتظاره حيث كانت السلطنة من أوائل الدول التي كسبت بطاقة التأهل وتمكنا من إعداد المنتخب بصورة جيدة من خلال إقامة البطولات والمسابقات المحلية والمعسكرات ومن خلال المتابعة المستمرة من قبل معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية والسيد رئيس الاتحاد كان الفريق يواصل إعداده بكامل أفراده والحمد لله اليوم حصدنا ما زرعنا وندرك أن المنتخب كان قادرا على تحقيق نتيجة أفضل إلا أن بعض الظروف حالت دون ذلك ونتمنى المزيد من الإنجازات مستقبلا.
بطولة قوية

أحمد بن محمد اليحمدي الخبير بالاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد هو الآخر قال: البطولة كانت قوية من جوانبها الفنية وهذا ما صعب على المنتخبات المشاركة التفرد بالصدارة حتى اليوم الأخير حيث كانت فرصة تغير الترتيب العام واردة وإن كان المنتخب المصري يتربع قمة الترتيب منذ انطلاقة البطولة الأولى بالرمح ولكن هذا لا يعني أنه ضمن المركز الأول وبذلك بقية البطولة بحيويتها كون المنافسة في اليوم الأخير كانت على العدد الأكبر من النقاط لوجود مسابقات المجسمات الحلقة والليمون وهي تصعب على المتسابق جمع النقاط نظرًا لنوع كل مسابقة وضوابطها ولكن في اليوم الأخير قالت الفرق كلمتها والمتسابقون أبهروا الجميع بمهاراتهم وثبات التركيز في حصد النقاط للحصول على العدد الأكبر منها وجاءت نتيجة كل ما بذل من جهد بأن حصل المنتخب المصري على كأس العالم الثالث والمراكز الباقية للمنتخبات جنوب إفريقيا والسلطنة، ونبارك هذا التتويج للجميع.

إحداث الفارق

أوضح منصور بن علي المحروقي مدرب فريق السلطنة قائلا: لم نكن نتوقع تراجع المنتخب في اليوم الأول إلى المستوى السادس ولكن كنا متأكدين من قدرة المنتخب وإمكانياته على إحداث الفارق المناسب لذلك تعدل مستوانا للمركز الرابع ثم إلى المركز الثالث وهذا الشيء ليس بالأمر الهيّن في حين أن منتخبات تقدمت بمراكز عالية في اليومين الماضيين ولكن لم تكن متواجدة في منصة التتويج في اليوم الأخير، وعلى الرغم من الظروف التي أحاطت بالمنتخب من تغيير الخيول خصوصا إلا أنه ولله الحمد حافظنا على مكانتنا فقد كنا في المركز الرابع في النسخة الثانية من كأس العالم وأصبحنا اليوم في مركز متقدم ونسعى للحصول على مركز أفضل خلال المشاركات القادمة.
وقال صفوان بن زيد المعمري متسابق منتخبنا الوطني: هذا الإنجاز بالنسبة لنا كبير جدا على الرغم من أننا وضعنا الهدف نحو تحقيق المركز الأول ولكن لم يحالفنا الحظ وكذلك قوة المنتخبات المشاركة وتجهيزها لهذا الحدث المهم جدا كان حاضرا منذ فترة طويلة، وحقيقة نشكر الاتحاد العماني للفروسية برئاسة السيد منذر البوسعيدي على دعمه المتواصل واهتمامه البالغ بالمنتخب وإعطائه دفعة معنوية عالية لتحقيق ما هو أفضل والحمد لله وعدنا بتحقيق مركز مشرف وأوفينا بالوعد.