تقنية المصنعة تتصدر المجموعة الثالثة ببطولة آسيا لمؤسسات التعليم العالي

متابعة – طالب البلوشي –

تتربع الكلية التقنية بالمصنعة ممثلة عن اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية المجموعة الثالثة وذلك ضمن منافسات بطولة آسيا لمؤسسات التعليم العالي والتي تحتضنها مدينة جينجيانغ الصينية ، بعد الفوز في المباراة الأولى على فريق جامعة منغوليا الوطنية برباعية نظيفة ، ليلتقى فريق الكلية التقنية بالمصنعة في ثاني مباريات دوري المجموعات بفريق معهد ماكو التطبيقي حيث انتهى اللقاء بسداسية نظيفة ، ليسعى اليوم إلى مواصلة سلسلة انتصاراته عندما يلتقي فريق جامعة مارا للتكنولوجيا الماليزية في الساعة الثالثة والنصف بتوقيت السلطنة وذلك في كلية تشيوانتشو للتكنولوجيا بمدينة جينجيانغ الصينية ، ليسعى فريق الكلية التقنية بالمصنعة إلى مواصلة المشوار وبلوغ الدور الثاني ليلتقي بالفريق الحاصل على المركز الثاني في المجموعة الرابعة، وستحدد مباراة اليوم متصدر المجموعة الثالثة بعد أن حصد الفريقان النقاط الكاملة في أولى المباريات ليتصدر فريق الكلية التقنية بفارق الأهداف بعد أن سجل في مباراتين 10 أهداف دون أن يستقبل أي هدف من المباراتين اللتين خاضهما في دوري المجموعات ، فيما يسعى الفريق الماليزي إلى المنافسة على البطاقة الأولى من أجل تعزيز حظوظه في دور الـ 8 والابتعاد عن مواجهة متصدر المجموعة الرابعة ، حيث يحمل اللقاء بين طياته العديد من الأهداف التي وضعت قبل بداية المباراة التي ستحسم المتأهل منها إلى الدور القادم.

ثقة عالية

يملك ممثل اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية القدرة على الوصول بعيداً في البطولة الآسيوية كونه يشارك كبطل بطولة مؤسسات التعليم العالي بعد أن انتزع بطاقة التأهل من فريق جامعة السلطان قابوس، وعن ذلك قال الدكتور سالم بن خميس العريمي رئيس اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية: ثقتنا عالية بفريق الكلية التقنية بالمصنعة في الذهاب بعيدا في هذه البطولة وحصد المراكز المتقدمة ، ولعل هذه الثقة نبعت من خلال البطولة التي منحته بطاقة التأهل وشرف تمثيل السلطنة في هذا المحفل الآسيوي ، وأضاف : لقد تابعنا فريق الكلية التقنية بالمصنعة في هذه البطولة وقد لمسنا الإمكانيات التي يمتلكها الفريق ، ونأمل أن يقدم مستوى أفضل مع ارتفاع المستوى الفني في البطولة ، بالإضافة إلى أن نظام البطولة يصب في مصلحة جميع الفرق المشاركة مما يسهم في الاستمتاع بالمستوى الفني التصاعدي بعد كل جولة ، لذا أتمنى التوفيق لممثل اللجنة وللمنتخبات العربية المشاركة في البطولة. وأشار العريمي : نسعى دائما من مشاركتنا في البطولات الخارجية إلى ترجمة ما يحدث على المستوى المحلي من حيث مستوى البطولات وما تحقق خلال الفترة الماضية من مسيرة الرياضة العُمانية الجامعية.

تطلعات آسيوية

وضع فريق الكلية التقنية بالمصنعة نصب عينه تطلعات عديدة منها تمثيل السلطنة خير تمثيل والوصول إلى مراحل متقدمة في المنافسة مع المنتخبات الجامعية الآسيوية وعن ذلك قال الدكتور عيسى بن سيف التوبي عميد الكلية التقنية بالمصنعة إن المشاركة تفتح آفاقا جديدة وقنوات عديدة في التواصل مع مختلف مؤسسات التعليم العالي على الصعيد الرياضي وكذلك على مستوى الأنشطة اللاصفية والتي تعد أحد أبرز المجالات التي يتم التركيز عليها في مختلف مؤسسات التعليم العالي، ومن هذا المنطلق فقد حظيت الأنشطة بشكل عام والنشاط الرياضي بالاهتمام لما لها من دور في توجيه ميول الشباب وصقل مهاراتهم وتطويرها في المجال الرياضي. وأضاف: من خلال الجولتين الماضيتين لمسنا مدى قدرات اللاعبين في تحقيق الإنجاز والوصول إلى مراحل متقدمة في البطولة الآسيوية لمؤسسات التعليم العالي، وكذلك قوة المنافسة فيها على صعيد باقي المجموعات التي تضم منتخبات لديها القدرة على مقارعة الفرق الكبيرة التي قد تشارك فيها البطولة بفرق من تخصص التربية الرياضية أو التخصصات القريبة منها، ونأمل أن تتكلل كل الجهود المبذولة بحصد إحدى الميداليات.

رباعية منغوليا

تمكن فريق الكلية التقنية من حصد أولى النقاط في المجموعة الثالثة من خلال مواجهة فريق جامعة منغوليا الوطنية ، حيث جاءت مجريات المباراة بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 8 عبر اللاعب عبدالرحمن المشيفري ليواصل الفريق ضغطه الهجومي ويتمكن في الدقيقة 27 من إضافة الهدف الثاني عبر اللاعب محمد العويسي الذي وضع الفريق في أفضلية قبل نهاية الشوط الأول الذي انتهى بنتيجة 2 /‏‏ 0 ، ليواصل فريق الكلية التقنية بالمصنعة تألقه ويدخل الشوط الثاني وهو في أريحية نسبية بعد تسجيله لهدفين في الشوط الأول ، ليحاول فريق جامعة منغوليا الوطنية تعديل النتيجة تاركاً مساحة كانت مهيأة لتسجيل الهدف الثالث عبر اللاعب عصام الصبحي الذي بلغ الشبك معلنا الهدف الثالث ، وقبل نهاية المباراة من خلال شوطها الثاني تمكن اللاعب طلال العوادي من تسجيل الهدف الرابع الذي انتهى عليه اللقاء ، ليتمكن فريق الكلية التقنية بالمصنعة من حصد أولى نقاط في المجموعة .

سداسية نظيفة

خاض فريق الكلية التقنية بالمصنعة ثاني مباريات المجموعة الثالثة من خلال لقاء فريق معهد ماكو التطبيقي، حيث سعى إلى السيطرة على زمام المباراة سريعا والابتعاد عن الحسابات المعقدة والتي قد تعرقل التأهل ، ليسجل عبدالرحمن المشيفري الهدف الأول بعد مضي 4 دقائق من صافرة حكم المباراة ، ليتمكن الفريق من مواصلة التأهل ويضيف اللاعب عصام الصبحي الهدف الثاني في الدقيقة 13 من عمر الشوط الأول ، ليعود عبدالرحمن المشيفري ويمضي على الهدف الثالث في الدقيقة 15 ، رغم المحاولات التي حاول من خلالها فريق معهد ماكو التطبيقي العودة للمباراة ولكن الآمال بدت قليلة وبسيطة بعد أن سجل عصام الصبحي الهدف الرابع الذي أرغم معهد ماكو التطبيقي من التراجع إلى منطقة الدفاع ولكن رغم ذلك تمكن اللاعب محمد العويسي من تسجيل الهدف الخامس في الدقيقة 42 من الشوط الأول لينتهي الشوط الأول بخماسية وضعت الفريق في أفضلية تامة قبل بداية الشوط الثاني من المباراة ، ليدخل فريق الكلية التقنية بالمصنعة الشوط الثاني بقائمة البدلاء شملت العديد من اللاعبين من أجل الخلود إلى الراحة وبلوغ حالة الاستشفاء بعد هذه المباراة ، لكن ذلك لم يمنع من تسجيل الهدف السادسة عبر اللاعب محمد اليحمدي في الدقيقة 59 من عمر المباراة التي انتهت بسداسية نظيفة .

خط هجوم قوي

جاء تصنيف فريق الكلية التقنية بالمصنعة ضمن الفرق الأربعة الكبار على صعيد القارة الآسيوية وذلك بالعودة إلى تصنيف المنتخب الوطني الجامعي الذي يحتل المركز الثاني على صعيد القارة الآسيوية من حيث التصنيف ولعل ذلك أعطاه جرعة كبيرهة بالابتعاد عن كبار القارة الآسيوية فرق كوريا الجنوبية وفريق إيران وكذلك الشقيق السعودي وصاحب الضيافة الفريق الصيني ، وأسهم ذلك بأن يخطو الفريق خطوات رائعة ضمن حسابات المجموعة الثالثة والتي تمكن من خلالها فريق الكلية التقنية بالمصنعة تسجيل 10 أهداف في مباراتين والذي يعد ضمن أعلى نسبة تهديف في البطولة وكذلك شباكه خالية من الأهداف حيث لم يستقبل الفريق أي هدف في البطولة ، وكما دخل كل من اللاعب عصام الصبحي وعبدالرحمن المشيفري ضمن قائمة هدافي البطولة ويأمل كل منهم المنافسة على الألقاب الفردية كجائزة الهداف وجائزة أفضل لاعب بالإضافة إلى سعي الحارس لقمان السعدي الحصول على أفضل حارس في البطولة ، ليحظى فريق الكلية التقنية بالمصنعة بالإشادة لما يقدمه من عطاءات في أرضية الملعب وانضباط وتعاون مع الفرق الجامعية الأخرى خارج الملعب .