سالم سلطان يشيد بأداء فريقه والعلوي يشتكي من غياب التهديف !

متابعة – عبدالله المانعي –

مشاعر فرح كبيرة ظهرت على مدرب مجيس سالم بن سلطان النجاشي بعد أن حقق فريقه الفوز بهدف وحيد في اللقاء الذي أقيم مساء أمس الأول بين فريقي مجيس وصور على ملعب المجمع الرياضي بصحار مع دخول دوري عمانتل لكرة القدم جولته الحادية عشرة، وقال النجاشي في المؤتمر الصحفي : الحمد لله أتى الفوز وكنا في حاجة لهذا الفوز ولعبنا مع صور وهو فريق كبير وطعم الفوز لا يوصف، وفي مطلع رده على استفسار «عمان الرياضي» حول السبب وراء تحقيق الفوز قال: لا يوجد سبب بعينه وخسرنا مباريات ماضية رغم ظهورنا بشكل جيد لكن كان وقتها ينقصنا العامل البدني والانضباطية داخل الملعب ومن مباراة لأخرى أجد أن المستوى يتطور وأعرف صور بحكم أنه ناديي السابق وأعرف لاعبيه ولهذا لعبنا على نقاط الضعف وأهدي الفوز للجميع وأشكر الجمهور على وقفته. ورأى النجاشي أن مجيس قادر أن يتعافى لكنه قال : لا بد أن نشتغل ونضاعف الجهد وأمامنا مباراة في مسابقة الكأس الغالية أمام العروبة بعد غد الثلاثاء على ملعبنا في ذهاب الدور ربع نهائي علينا أن نهيئ لها بالشكل الجيد.
بينما قال أحمد العلوي مدرب صور: النتيجة سيئة وفي الشوط الأول كان هناك ضغط نفسي لم نبدأ جيدا لعدم تمركز خط الهجوم وفي الشوط الثاني رجعنا بشكل أفضل لكن لم يكن التوفيق حليفنا رغم الفرص لوجود الرعونة ومعنا مشكلة في التهديف. وأشار العلوي إلى أن السبب في الخسارة بسبب جزئية بسيطة كانت غفوة لدى اللاعبين استغلها مجيس والشق الهجومي لدينا يحتاج لشغل مكثف. وقال أيضا: المباراة كانت متوسطة رغم الحماس إلا أن الخطورة كانت باجتهادات فردية لا أكثر وأعترف أن خط الهجوم لدينا لا يسجل والفريق قادر أن يساعد نفسه ويخرج من هذه الوضعية ومحتاجون عناصر لدينا تعود لمستواها حتى يكون العطاء مختلفا وتوليت الفريق وحققت معه فوزين وحساباتنا ستكون مختلفة في الكأس والدوري.
وبالعودة لمجريات اللقاء فقد ودع الفريقان الشوط الأول بالتعادل السلبي، وتقدم مجيس بهدف السبق في الدقيقة 56 من عمر الشوط الثاني من كرة سددها من ضربة ركنية من الناحية اليمنى عبدالله المعمري ارتدت إلى عبد الرحمن البلوشي وأكملها في شباك حارس صور أحمد القلهاتي. ورغم شكل الأداء السريع بالشوط الأول ووجود الفرص التي كانت مهيأة أن تعانق الشباك لكن التوفيق لم يكن حليفها وفي مطلع الدقيقة 3 مرر سعود الفارسي كرة إلى عماد زعترة ارتطمت تسديدته بشباك حارس مجيس عاهد البلوشي من الخارج، وظهر مجيس في أول فرصة خطرة له عن طريق كريست ريمي الذي سدد الكرة برأسيته على مرمى حارس صور أحمد القلهاتي حولها لضربة ركنية في الدقيقة 12 . الرغبة كانت جامحة لدى الفريقين من أجل هز الشباك عبر معطيات السرعة وحسن البناء والتحضير للهجمات وتوزيع الانطلاقة ولم تهدأ أرجاء الملعب، وفي الدقيقة 28 سدد عبدالله المعمري لاعب مجيس كرة من العمق كالعادة أبعدها حارس صور عن مرماه. وشكل صور بعد الدقيقة 30 ضغطا على مرمى مجيس ونوع جمعة درويش وزعترة وسعود الفارسي في هجماتهم لكن التوفيق حالف عاهد البلوشي حارس مجيس في التصدي لتلك الهجمات، ولم يوفق حسن البلوشي لاعب مجيس في تسديدته التي أطلقها عند الدقيقة 39 حيث أبعدها حارس صور بشكل رائع.
وفي الشوط الثاني نزل الفريقان بنفس الهمة وتشهد الدقيقة 46 كرة عرضية جسدها أحمد سالم من الناحية اليمنى لم تجد من يتابعها، وبعد مرور 11 دقيقة تمكن مجيس من التهديف وسعى صور بكل ثقله لإدراك التعادل وتدخل مدربه أحمد العلوي فأشرك الأجنبي سامبا تنكارا مكان جمعة درويش لتدارك الأمور ولاحت لفريقه الفرص لكن لم يوفق فيها ولم يوفق مجيس في إضافة هدفه الثاني حيث أضاع كريست ريمي ضربة الجزاء التي احتسبها حكم اللقاء وجاهد الفريق قبل الضربة عبر عدة فرص لكن الأمور بقيت على حالها وفاز مجيس وعاد صور من خارج الديار بخسارة لم يكن يريدها.