مقتل 19 «داعشيا» في «مخمور» ومحافظ صلاح الدين ينجو من اغتيال

بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي –
أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية (إحدى تشكيلات وزارة الداخلية)، أمس مقتل 19 من عناصر التنظيم المنهزم في العراق وسوريا «داعش» الإرهابي، ضمن قاطع عمليات الفرقة 3 في مخمور، فيما كشفت عن العثور على أسلحة كلاشنكوف ومخبأ لخزن المواد الغذائية.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، إن «قطعات اللواء 11 واللواء 12 بإمرة قائد الفرقة 3 وبإسناد جوي تمكنت من محاصرة 19 عنصراً من «داعش» وقتلهم اثناء واجب تفتيش ومداهمة منطقة قره بوتك جنوب شرق «مخمور». ومخمور مدينة عراقية ومركز قضاء في محافظة نينوى شمال العراق، حيث تقع مدينة مخمور بين قضاء الحويجة والشرقاط والموصل وتبعد عن مركز محافظة نينوى مدينة الموصل بنحو 50 كم. وأضاف القائد العسكري، أنه «تم العثور أثناء العملية على عدد 7 من أسلحة الكلاشنكوف ومخبأ لخزن المواد الغذائية». وفي سياق ذي صلة، قال المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، أن القوات الأمنية عثرت على «وكر» لتنظيم «داعش» وفجرت عبوات ناسفة واعتقلت 12 متهما في سامراء، بمحافظة صلاح الدين.
وذكر رسول أن القوات الأمنية «تمكنت من تفجير 5 عبوات ناسفة محلية الصنع عبارة عن جلكان سعة 20 لتر خلال واجب في خط اللاين، في حين ألقت القبض على 12 متهما وفق مواد قانونية مختلفة بينهم مطلوب بقضايا إرهابية، ضمن قاطع المسؤولية».
بينما كشفت مصادر أمنية، عن محاولة فاشلة لاغتيال مسؤول عراقي كبير تعرض لها في ناحية الصينية التابعة إلى محافظة صلاح الدين.
وقالت المصادر لـ «عمان»، إن «محافظ صلاح الدين الجديد عمار جبر تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة، بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه خلال تجواله في الدوائر الخدمية في ناحية الصينية المزمع إعادة تأهيلها».
وأوضحت أن «الانفجار أسفر عن إصابة اثنين من رجال الأمن المكلفين بحماية المحافظ، وتدمير عجلتهم».