موريتانيا والمغرب تبحثان الوضع الإقليمي وتقوية علاقاتهما

نواكشوط – عمان – محمد ولد شينا:-
تلقى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أمس رسالة من الملك المغربي محمد السادس.

وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطه الذي قام بنقل الرسالة في تصريح صحفي عقب لقائه مع الرئيس الموريتاني: «كان لي شرف أن استقبلت من طرف فخامة رئيس الجمهورية كمبعوث من صاحب الجلالة الملك محمد السادس حاملاً رسالة من جلالة الملك إلى فخامة الرئيس».
وأوضح أن«الرسالة تتعلق بالعلاقات الثنائية وكذلك بالوضع الإقليمي» مشيراً إلى أنه «على المستوى الثنائي هناك رغبة مشتركة في خلق دينامية قوية في العلاقات المغربية – الموريتانية على كل المستويات» وأكد وزير الخارجية المغربي أن «هناك رغبة مشتركة من الملك محمد السادس والرئيس محمد ولد عبد العزيز للدفع بهذه العلاقات إلى المستوى الذي تستحقه بالنظر إلى الروابط القوية بين البلدين وبين الشعبين» وأشار في هذا السياق إلى أنه «ستكون هناك في المستقبل محطات مهمة، في إطار هذه الدينامية التي يريدها جلالة الملك وفخامة الرئيس».
وتشهد العلاقة بين البلدين، صعودا وهبوطا، بسبب تباين مواقف العاصمتين من بعض القضايا الإقليمية خصوصا فيما يتعلق بملف الصحراء، فرغم تأكيد موريتانيا أن موقفها من النزاع في الصحراء، موقف حيادي يهدف في الأساس للعمل من أجل إيجاد حل سلمي للقضية يجنب المنطقة خطر التصعيد، لكن استقبال مسؤول من البوليساريو في قصر الرئاسة بنواكشوط من حين لآخر يذكي الخلاف مع الرباط التي تصر على أحقيتها في الصحراء.