ظفار يعزز صدارته لبطولة الدوري بفوزه على مسقط 3 /‏ 1

كتب – عبدالله الوهيبي –
عزز فريق ظفار لكرة القدم صدارته لبطولة الدوري للموسم الحالي بعد فوزه على فريق مسقط بنتيجة ١/‏‏٣ في المباراة التي جمعت الفريقين أمس على ملعب استاد السيب الرياضي في ختام مباريات الجولة الحادية عشرة لبطولة دوري عمانتل .

أهداف ظفار الثلاثة جاءت عن طريق معتز صالح في الدقيقة ٧ للشوط الأول والأردني عدي خضرا سجل الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة ٥٨ وعزز عدي النتيجة بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة ٧٥ فيما أحرز هدف مسقط الوحيد المحترف السنغالي قادر فال في الدقيقة ٣٣ من عمر الشوط الأول. وبالفوز الذي حققه ظفار أمس يرفع رصيده بذلك إلى ٢٩ نقطة ويواصل تصدره للدوري فيما بخسارته يتوقف رصيد مسقط عند رصيده السابق ٢٠ نقطة ويتراجع قليلا للخلف في جدول الترتيب العام.

الشوط الأول

بداية سريعة لأحداث انطلاقة الشوط الأول من عمر اللقاء المثير وقمة هذه الجولة في أول خمس دقائق من انطلاقته الجيدة مع وجود أفضلية جيدة لفريق ظفار الذي سنحت له أكثر من فرصة حقيقية هدد بها مرمى حارس مسقط مازن الكاسبي الذي نجح في إبعاد عدد من الكرات الخطرة القوية التي كان من بينها فرص للأردني عدي خضرا في الدقيقة ٤ وتسديده لحاتم الروشيدي في الدقيقة ٦ لكنها خرجت فوق العارضة بسنتميترات، إلى أن أتت الدقيقة السابعة وحملت معها الهدف الأول لظفار عن طريق اللاعب معتز صالح بعد حصوله على كرة داخل الصندوق مستغلا ثغرة في دفاعات مسقط ليستغلها صالح مثاليا ويسددها قوية على يمين الحارس مازن الكاسبي الذي حاول إبعادها لكنه لم ينجح في التصدي لها لتعانق الشباك ولا يتحمل مسؤولية دخول الهدف في مرماه ليفتتح ظفار باب التسجيل في اللقاء.
الهدف منح فريق ظفار معنوية جيدة للتقدم للأمام في محاولة لتسجيل هدف ثاني بالمباراة لحسم نتيجتها مبكرا قبل نهاية الشوط الأول لتسنح للاعبيه عدة فرص سهلة وخطرة على مرمى مسقط لم يستثمرها مهاجموه بشكل جيد في الدقائق التي تلت ذلك ، من جانبه اعتمد فريق مسقط على بناء الهجمات المرتدة السريعة واعتمد الفريق على الثلاثي الأجنبي السنغالي قادر فال ومصطفى كويات والحسن مرتالا الذين شكلوا خطوره حقيقية على مرمى حارس ظفار رياض سبيت الذي نجح في التصدي لتلك الهجمات.

مسقط يتعادل

الدقيقة ٣٣ شهدت عودة فريق مسقط لأجواء اللقاء من خلال تسجيله لهدف التعادل عن طريق رأسية المحترف السنغالي قادر فال الذي استغل الكرة الجميلة التي نفذها زميله وائل السعدي من كرة ثابتة من خارج منطقة الجزاء لينجح فال في خطفها رأسية وسط غفلة من مدافعي ظفار وحارس مرماه الذي خادعته الكرة وسكنت الشباك لتعود المباراة لصافرة البداية من جديد بين الفريقين.

أفضلية لمسقط

الأفضلية في الدقائق الأولى كانت لظفار وبعد تسجيله الهدف الأول، تغير الحال ودانت الأفضلية بعد تسجيل هدف التعادل لمسقط ليتنشط لاعبوه بعد ذلك بشكل جيد ويعملوا على تنظيم صفوفهم خاصة في منتصف الميدان الذي نجح فيه قاسم البلوشي ومعتصم البلوشي ووائل السعدي في تمرير عدد من الكرات البينية العرضية للاعبي خط المقدمة الذين بدورهم تناوبوا على إهدار عدد من الفرص السهلة والخطرة على مرمى حارس ظفار رياض سبيت الذي نجح في إبعاد أكثر من فرصة لمسقط عن مرماه كان أخطرها في الدقيقة ٤٠ عن طريق الأجنبي الحسن مرتالا باستغلاله خطأ من مدافع ظفار محمد المسلمي لكن كرته القوية خرجت بجانب القائم الأيمن لمرمى ظفار.
فيما اعتمد ظفار بعدها على بناء الهجمات المرتدة السريعة لمهاجميه عدي خضرا ومعتز صالح اللذين قل عطاؤهما في ربع الساعة الأخير من عمر الشوط الأول ، ليمنح بعدها حكم اللقاء خالد الشيدي دقيقتين كوقت إضافي بدل ضائع لم تحمل معها أي جديد ليبقى الوضع كما هو عليه استمرارية نتيجة اللقاء ١/‏‏١ بين الفريقين مع نهاية الشوط الأول .

الشوط الثاني

بداية سريعة للشوط الثاني وكانت الأفضلية لمسقط في أول عشر دقائق فيها وسنحت للاعبيه المحترفين الأجانب الحسن مرتالا وقادر فال ومصطفى كويات مجموتة من الفرص التي شكل جانب منها خطورة حقيقية على مرمى رياض سبيت الذي نجح في إبعاد عدد من الكرات القوية كانت كفيلة بتسجيل الهدف الثاني لمسقط لكن ذلك لم يتحقق في النهاية.

الهدف الثاني لظفار

الدقيقة ٥٨ احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء صحيحة لظفار تقدم لها الأردني عدي خضرا وسددها في المرمى لم يتمكن الحارس مازن الكاسبي من التصدي لها ليتقدم ظفار بالنتيجة ١/‏‏٢.
الهدف الثاني منح لاعبي ظفار إصرارا وقوة على التقدم للأمام بهدف البحث عن تسجيل هدف ثالث يعزز به النتيجة ويريح به الأعصاب ، فيما قل عطاء لاعبي مسقط بعد الهدف الثاني لظفار وكان عامل اللياقة قد خانهم حيث لم نشاهد بعد ذلك فرصا خطرة للفريق تهدد حارس مرمى ظفار الذي نجح في تعزيز فوزه من خلال الهدف الجميل لهدافه الأردني عدي خضرا الذي سدد كرة مفاجئة استغل فيها تقدم حارس مسقط مازن الكاسبي وخروجه من مرماه ليلعبها قوية في المرمى عند الدقيقة ٧٥.
الدقائق التي تلت ذلك حاول لاعبو مسقط التقدم للأمام من أجل تقليص فارق النتيجة وإحراز الهدف الثاني على أقل تقدير.
بعدها قام مدرب مسقط إبراهيم صومار ومدرب ظفار محمد عبدالعظيم بإجراء مجموعة من التبديلات في صفوف الفريقين لكنها لم تعمل الإضافة الجيدة للفريقين على الرغم من احتساب حكم اللقاء خمس دقائق كوقت محتسب بدل ضائع لعمر الشوط الثاني ليعلن بعدها الحكم عن نهاية اللقاء بفوز ظفار على مسقط بنتيجة ١/‏‏٣ وحصوله على ثلاث نقاط غالية خارج ملعبه مع نهاية الجولة ١١ لبطولة دورينا.
وشهدت الدقائق الأخيرة طرد لاعب مسقط قاسم البلوشي بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية بسبب عامل الخشونة بالمباراة ضد مهاجم فريق ظفار. أدار اللقاء الحكم خالد الشيدي وساعده على الخطوط راشد الغيثي وإسحاق الصبحي ونايف البلوشي (رابعا) وحسن العجمي (مقيما للحكام) وخالد المتقوي (مراقبا للمباراة) وأيمن الوهيبي (منسقا عاما للمباراة) وسليمان الوهيبي (منسقا إعلاميا للمباراة).