الحرس السلطاني العماني يحتفل بيومه السنوي

تخريج دفعة من المستجدين وتقليد ميدالية الخدمة الخاصة –
احتفل الحرس السلطاني العماني صباح أمس بيومه السنوي الذي يوافق الأول من نوفمبر من كل عام، وذلك تحت رعاية معالي درويش بن إسماعيل بن علي البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية، وقد اشتمل الحفل على تخريج دفعة من الجنود المُستجدين، وتقليد ميدالية الخدمة الخاصة لعدد من منتسبي الحرس السلطاني العُماني.

وبدأت فقرات الحفل الذي أقيم على ميدان الاستعراض بقيادة الحرس السلطاني العماني بعزف السلام السلطاني لدى وصول معالي راعي المناسبة الذي قام باستعراض الصف الأمامي من طابور الخريجين، وبعد ذلك بدأ الجنود الخريجون بتقديم عروض في المشاة العسكرية وحركات السلاح بتشكيلات ومهارات ميدانية متنوعة، كما قاموا بتشكيل لوحة استعراضية بمسمى (نوفمبر تاريخ وطن صنعه قابوس 48)، وقدم الخريجون عرضا في المشاة العسكرية بالمسير البطيء مرورا من أمام المنصة الرئيسية بمصاحبة موسيقى الحرس السلطاني العماني.
وقام معالي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية بتسليم الشهادات لأوائل الخريجين، حيث حقق المركز الأول على المستوى العام للدورة الجندي المستجد أحمد بن خلفان الفضيلي، وحصل الجندي المستجد ذياب بن سليم الحراصي على المركز الأول في مسابقة رماية البندقية، وأحرز الجندي المستجد مشعل بن موسى المعمري المركز الأول في مسابقة رماية المسدس، وحصل الجندي المستجد علي بن ناصر الكيومي على المركز الأول في مسابقة رماية الرشاش، بينما جاء الجندي المستجد قيس بن درويش الفجري في المركز الأول في مسابقتي اللياقة البدنية والمسير وقوة التحمل.
وقلد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية راعي المُناسبة ميدالية الخدمة الخاصة لعدد من منتسبي الحرس السلطاني العماني؛ وذلك نظير الجهود التي بذلوها خلال خدمتهم، وتقديرا لإخلاصهم في خدمة الوطن وجلالة القائد الأعلى للقـوات المسلحة -حفظه الله ورعاه- وتفانيهم في أداء واجبهم الوطني المقدس.
ورددت طوابير الخريجين نشيد الحرس السلطاني العماني، ونداء التأييد، وهتفوا ثلاثا بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه- بالتزامن مع عرض مظلي قدمه فريق القفز الحُر التابع للحرس السلطاني العماني، وبعدها تقدم طابور الخريجين بهيئة الاستعراض للأمام، وتم عزف السلام السلطاني، ثم استأذن قائد الطابور بالانصراف من الميدان، حيث مرت الطوابير المتخرجة من أمام المنصة الرئيسية للاحتفال بالمسير العادي بمصاحبة موسيقى الحرس السلطاني العماني ومشاركة خيالة الحرس السلطاني العماني؛ معلنين بذلك انتهاء مراسم تخرجهم.
حضر المناسبة عددٌ من أصحاب السُمو، ورئيسا مجلسي الدولة والشورى، وعدد من أصحاب المعالي الوزراء، وقادة قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية، وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة، وعدد من أصحاب السعادة، كما حضر المناسبة عدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عُمان السلطانية والجهات العسكرية والأمنية الأخرى والملحقين العسكريين، وعدد من المدعوين من القادة وكبار الضباط المُتقاعدين من الحرس السلطاني العماني، وجمع من ضباط وضباط صف وأفراد الحرس السلطاني العماني.