60 % من الشركات العمانية حصلت على عقود في معرض «أوبكس» نيروبي

العمانية:اختتم أمس بالعاصمة الكينية نيروبي فعاليات معرض المنتجات العمانية «‏‏أوبكس» تم خلاله تعريف الزائر الكيني بالمنتجات والصناعات العمانية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة واستعرض الفرص الاستثمارية المتاحة بالسلطنة في شتى المجالات.
وأكد فهمي بن سعيد الهنائي نائب رئيس اللجنة المنظمة لمعرض المنتجات العمانية «أوبكس»‏‏ أن المعرض شهد إقبالًا واسعًا خلال إقامته في العاصمة الكينية على مدى الأيام الأربعة الماضية من قبل رجال الأعمال الكينيين الذين أبدوا إعجابهم بالمنتجات العمانية والأعمال المرتبطة بها كالتغليف وغيرها من الأعمال، مشيرًا إلى أن 60 إلى 70 بالمائة من الشركات العمانية المشاركة في المعرض حصلت على عقود من قبل رجال الأعمال والشركات الكينية.
وقال الهنائي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إنه يجب على بقية الشركات التي لم تحصل على عقود خلال أعمال المعرض التواصل باستمرار مع نظرائهم من الشركات ورجال الأعمال الكينيين وإعادة الزيارة لجمهورية كينيا لعدة مرات لبحث الفرص الاستثمارية بها، متوقعًا أن يساهم المعرض في زيادة حجم التبادل التجاري بين السلطنة وجمهورية كينيا.
وأشار نائب رئيس اللجنة المنظمة لمعرض المنتجات العمانية «‏‏أوبكس» إلى أنه من المتوقع أن تزيد قيمة الصادرات العمانية إلى كينيا مع بداية العام المقبل بنسبة تتراوح بين ٣٠ بالمائة و٤٠ بالمائة، مؤكدًا أن المعرض قرب الأفكار بين المنتجات العمانية والمنتجات الكينية وعرف بمكانة السلطنة والمنتجات العمانية واقتصادها والصناعات الثقيلة ذات الجودة العالية، معربًا عن أمله في أن يقوم رجال الأعمال الكينيون بزيارة السلطنة خلال الفترة المقبلة. يذكر أنه قد شارك في المعرض أكثر 200 شخص يمثلون ٨٠ شركة ومصنعا عمانيا وعدد من أصحاب وصاحبات الأعمال ونظمته كل من المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات «‏‏إثراء» وغرفة تجارة وصناعة عُمان استمر أربعة أيام.
وهدف المعرض إلى تعريف الشعب الكيني بنوعية وجودة المنتجات العمانية ودعوة رجال الأعمال في كينيا للالتقاء بمسؤولي وممثلي الشركات العمانية المشاركة بالمعرض لبحث إمكانية إقامة علاقات وشراكات تجارية وفتح منافذ تسويقية لمنتجاتهم في كلا البلدين مما من شأنه تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين عبر زيادة التبادل التجاري.