مفوضية الداخلية تحصد المركز الثاني في مسابقة كأس جلالة السلطان للتفوق الكشفي

جهود متنوعة للفرق الكشفية والإرشادية لتفعيل مضامين وأهداف المسابقة –
المسابقة غرست الكثير من المفاهيم والقيم وهي مساندة للمنهج ومُحفّزة للتحصيل الدراسي –

نزوى: أحمد الكندي –

حصدت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة الداخلية المركز الثاني في مسابقة التفوّق الكشفي والإرشادي على كأس جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظّم – الكشاف الأعظم – نظير الأنشطة المتنوعة التي قدّمتها الفرق الكشفية والإرشادية بمختلف الوحدات بالمحافظة حيث تضافرت جهود هذه الفرق مع جهود المفوضية لتفعيل أهداف ومضامين المسابقة فأثمرت الحصول على هذا المركز المتقدّم؛ حيث دأبت تعليمية المحافظة على الاهتمام بالحركة الكشفية والإرشادية وسعت بكل ثقة واقتدار إلى إبراز أنشطتها وفعالياتها وقدمت الدعم الكامل لإعداد تلك الوحدات من خلال المتابعة المستمرة وإعداد البرامج التدريبية للقادة والقائدات وأعضاء الوحدات.

وعن هذا المركز قالت القائدة ثريا بنت عدنان الهطالية مشرفة في قسم الكشافة والمرشدات: أتقدم بالتهنئة الخاصة بهذا الفوز المستحق الذي جاء نتيجة الجهد والاجتهاد والعمل الجماعي وبتكاتف الجميع أن منظومة العمل الكشفي والإرشادي في محافظة الداخلية حصدت اليوم ما زرعته من أعمال وقيم وأفكار في جميع منتسبيها من الكشافة والمرشدات والأشبال والزهرات لتبقى الداخلية أرض للعطاء الدائم وهذه الكوكبة من القادة والقائدات الذين سخروا جهدهم ووقتهم لتحقيق المكاسب والمنجزات ونحن كقسم للكشافة والمرشدات واللجنة المحلية للمسابقة نسعى لتذليل كل الصعوبات وتقديم الدعم الفني المتواصل لجميع الوحدات ونقوم بمتابعتها والإشراف عليها وصقل وتدريب وتأهيل قادتها وأعضائها.

إنجاز ثمين

أما على مستوى الوحدات فقد كان العمل مشتركاً وتضافرت فيه جهود الجميع وفي هذا الإطار تقول بدرية بنت صقر بن سليمان السيابية مديرة الفيحاء للتعليم الأساسي (1-4) أتقدم بالتهنئة لجميع القادة والقائدات وللوحدات الكشفية والإرشادية بالمحافظة لحصولهم على المركز الثاني وعلى رأسهم المدير العام وأعضاء اللجنة المحلية للمسابقة وأنه شرف عظيم لنا المشاركة في هذه المسابقة التي تحمل اسم الكشاف الأعظم جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- ونعتبر الفوز إنجازا ثمينا لنا وللمحافظة وللوحدات الكشفية والإرشادية المشاركة. أن هذا الإنجاز وحصول المدرسة على المركز الثالث لم يأت من فراغ بل جاء من خلال التخطيط الجيد والاستعداد التام للوحدة في المدرسة، وهو ثمرة طيبة للجهود المبذولة من قبل القائدات ولجنة الدعم في المدرسة والتعاون المستمر بين الجميع من خلال تنفيذ الفعاليات والمشاريع الخاصة بالوحدة سواء داخل أو خارج المدرسة وهذا المركز الذي حصلنا عليه يعتبر حافزا لبذل المزيد من الجهد والمثابرة والتصميم على تحقيق مراكز متقدمة هذا العام قد بدأت المدرسة مع بداية العام الدراسي في تشكيل الفرقة وتدريبها بشكل مستمر رغبة في غرس المهارات الكشفية والإرشادية في نفوس الأشبال والزهرات أولا بأول.

نتائج إيجابية

كما أوضح حمد بن حمود بن علي العوفي مدير مدرسة الحارث بن مالك للتعليم الأساسي ( 5- 9 ): في البداية نشكر الله تعالى على تحقيق هذا الفوز أولا للمحافظة وللمدرسة وبلا شك أن هذا الفوز جاء بعد جهد بذل من قبل أبنائنا طلبة المحافظة ممثلين بالفرق الكشفية والأشبال والزهرات ومعهم قادة الوحدة ذكورا وإناثا وكذلك الجهد والوقفة الصادقة من قبل المفوضية الكشفية بالمحافظة برئاسة المدير العام وهذا الفوز نعتز به نحن أبناء الداخلية وهذا ليس بغريب علينا جميعا وهو فوز غال على قلوبنا جميعا لأن هذه المسابقة تحمل اسم مولانا جلالة السلطان وكللت جهودنا فكانت البداية بإعداد الفرقة من بداية العام استعدادا لهذه المسابقة لأنها تمثل لنا الكثير ونحن كإدارة المدرسة وضعنا هدفا في الخطة العامة للمدرسة يخص الفرقة الكشفية والمشاركة في هذه المسابقة وبدأنا بالإعداد والاستعداد للمشاركة ووزعنا الأعمال والأدوار على المعنيين بالأمر معا طلبة ومعلمين وإداريين ولله الحمد الخطة كانت تسير وفق المخطط الموضوع لها ووفرنا المستلزمات المادية والمعنوية وخاطبنا بعض أولياء الأمور وعقدنا اجتماعات مع مجلس الآباء والمعلمين بالمدرسة وكانوا سندا لنا أيضا في تحقيق هذه النتيجة الإيجابية الطيبة ودخلنا التنافس ونحن واثقون من الإعداد ومن طلبتنا وكنا نطمح لتحقيق المركز الأول لكنّ المنافسين لا نعرف قدراتهم وإمكانياتهم ولكن نقول الحمد لله حققنا الطموح الذي نأمل أن نحققه، أما عن استعدادنا لهذا العام ولله الحمد بدأنا من بداية أول يوم دراسي التقينا بقائد الفرقة وتناقشنا معه حول خطته في المدرسة لهذا العام ووعدنا بتوفير ما يمكن توفيره وتم توزيع الطلاب على الوحدة ووضعنا الخطة العامة لها ونحن سائرون على حسب المخطط لتحقيق إنجاز يضاف إلى إنجازات المحافظة خلال هذا العام.

بصمة الإنجاز

أكدت شمساء بنت محمد بن منصور السالمية مديرة مدرسة الشعثاء بنت جابر أن من جمال الحروف أن تكون لنا بصمة إنجاز على أرض وطننا الغالي عمان وإذ تشرفت محافظة الداخلية بحصولها على المركز الثاني على مستوى السلطنة في مسابقة التفوق الكشفي على كأس الكشاف الأعظم فإننا نتشرف بأن تكون لنا يد أسهمت في تحقيق هذا الشرف أن وحدة مدرسة الشعثاء بنت جابر للبنات لم تألُ جهدا في الاستعداد التام مستكملة جوانب التقويم طامحة لتحقيق أعلى مراكز الفوز والتقدم وقد تجلى ذلك في الدعم والمساندة الذي قدمته إدارة المدرسة مسخرة كافة الكوادر والإمكانيات المدرسية للرقي بأداء هذه الفرقة ويبقى لنا هذا الإنجاز سلما نرتقي به هذا العام ليس فقط للمحافظة هذا التقدم بل للوصول إلى قمم التميز في هذا المجال حاملين معنا طاقات مبدعة وأملاً واسعا وخطوات واضحة للمضي قدما هذا العام.

عزيمة وإصرار

أما حمود بن حمدان بن سعيد الناعبي مساعد مدير مدرسة أبي سعيد الكدمي: بداية نبارك لأنفسنا وللقائمين على الفوز المتواصل والمستحق للمديرية العامة للتربية والتعليم بالداخلية في مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي وعلى فوز المدرسة بالمركز الثاني في مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي لكأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- للعام الدراسي 2017/‏‏‏‏‏2018، لقد جاء هذا الفوز نتيجة لتضافر الجهود والاستعداد التام من قبل مدارس المحافظة وكانت مدرسة الشيخ أبي سعيد الكدمي (11-12) ضمن المدارس التي كان لها شرف تمثيل المحافظة لدخول المنافسة على مستوى السلطنة وكنا على يقين من حصول المدرسة على إحدى المراكز المتقدمة وكنا نطمح في الحقيقة بتحقيق المركز الأول ولكن الحمد لله فالفوز بالمركز الثاني يزيدنا عزيمة وإصرارا وطموحا لتحقيق المركز الأول هذا العام بإذن الله تعالى.

ثمرة جهد

القائد يعقوب بن سليمان العاصمي هو الآخر قال: إن الفوز بالنسبة لنا تاج مرصع بأغلى المجوهرات لأنه يحمل اسم القائد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ولأنه ثمرة جهد قام به رجال جعلوا جل اهتمامهم من أجل إعداد جيل كشفي وإرشادي واعد متسلح بقانون الحركة الكشفية والإرشادية حط كل أولوياته من أجل خدمة المجتمع لذلك نحن اليوم نبارك لهم هذا الفوز ونشاركهم تلك المشاعر الطيبة متمنين لهم دوام التقدم والازدهار وهذا الفوز حافز لنا للمنافسة القادمة في المسابقة وحدثتنا القائدة منيعة بنت راشد بن سعيد العبرية قائدة وحدة مدرسة زينب بنت علي ( 1-10 ) : نبارك للمدرسة وللكادر الإداري وكذلك المعلمات والطالبات هذا الفوز وشعورنا لا يوصف بالفرح والسعادة الذي جاء بتوفيق من الله تعالى لقد أثلج خبر الفوز قلوبنا وملأها أملا وتصديقا بأن الجد والاجتهاد والمثابرة طريق الفوز والفلاح ثانيا الانطباع العام شعور غامر بالفرح والإنجاز والجهود التي بذلت آتت ثمارها والحمد لله وهي دافع لبذل المزيد من الجهد لنكون أفضل بإذن الله ووحدتنا تواصل جهودها من بداية العام لتكون على أهبة الاستعداد والجاهزية من خلال إعدادها وتجهيزها ماديا ومعنويا ومناقشة سبل تطويرها وكذلك تطوير أداء الفرقة وتلافي أي تقصير لديها لتكون فعالة وعلى أتم استعداد للمنافسة والفوز؛ وكان للمدرسة دور فعال في دعم الوحدة وما زال من خلال عقد الاجتماعات بشكل دوري لمناقشة أمور الوحدة وسبل تطويرها بالتعاون مع قائدات الفرقة وطلائعها وكذلك الدعم المادي وتوفير ما تحتاجه الفرقة.

تنظيم وتفعيل

وقالت القائدة نبيلة بنت خميس بنت خلفان المعمرية قائدة وحدة مدرسة الإيثار للتعليم الأساسي (1-4) للأشبال والزهرات فور سماعنا للخبر سعدنا وفرحنا وكنا على ثقة ويقين بفوزنا بإذن الله لا شك أن خبر الفوز قد غمر نفوسنا جميعا وكل منتسبي المدرسة الفرح والسرور والغبطة لهذا الإنجاز العظيم والذي نتشرف به لأنه يحمل اسم المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم الكشاف الأعظم ولكل منتسبي الحركة الكشفية بمحافظة الداخلية والسلطنة. واستحقاقنا للفوز لم يأت من فراغ ولكن نتيجة لجهد بذلناه طول العام في تفعيل عمل الفرقة الكشفية بالمدرسة لقد استعدت الوحدة منذ تشكيلها في بداية العام الدراسي وفق خطة مدروسة ومخطط لها بشكل ممتاز ومنظم وكنا نتابع تدريبات الطلاب على الصيحات والمهارات الكشفية المختلفة وكذلك قمنا باستكمال كافة الأعمال الإدارية للوحدة كالملفات والسجلات والنشرات والتعاميم وكذلك متابعة معرض الوحدة وتفعيل دور الفرقة في المناسبات الدينية والوطنية والتربوية المختلفة وقمنا بتفعيل نفس طلاب الوحدة للعام الماضي وبنخبة أكثر تنظيما وتفعيلا للأدوار والمهام وبجدول زمني مدروس وبحماس وروح تنافسية قوية وسائرين بخطى حثيثة للفوز ونسأل الله سبحانه أن يوفقنا ويكلل جهودنا بالتفوق والتميز.

غرس القيم والاتجاهات

من جهته وصف الشبل فهر بن عامر بن سالم الحبسي من وحدة مدرسة الفيحاء فرحته بهذا الفوز: شعوري بالفرحة لا أستطيع أن أصفه بالكلمات ولكن أود أن أعبر عن فرحتي الكبيرة بحصولنا على المركز الثاني وهذا فخر لنا وللسلطنة بتحقيق الأهداف والمراكز العليا لقد وصلنا إلى هذا الفوز بتوفيق من الله وفضله ثم استعداداتنا المسبقة للتقييم المركزي والتي تتمثل في العديد من المشاغل والورش والمخيمات والرحلات والمعارض التي أهلتنا للفوز وتحقيق المركز الثالث لمدرستنا وفي الختام أوجه شكري وامتناني إلى الجميع بما فيها إدارة المدرسة ومعلماتنا الفاضلات اللاتي وقفن بجانبنا وساندننا لتحقيق هذا الفوز الرائع كما لا أنسى تشجيع أمي وأبي ودعمهما والسماح لي بالمشاركة في فرقة أشبال وزهرات الفيحاء.
بينما قالت المرشدة حنين بنت خليفه الهنائية من وحدة زينب بنت علي إن سر النجاح على الدوام هو أن تسير إلى الأمام والوسيلة الوحيدة إلى النجاح هي الاستمرار بقوة حتى النهاية وأنا سعيدة جدا بالفوز بمسابقة التفوق الكشفي ولي الشرف بالتحاقي في وحدة المرشدات وأتمنى أن نصعد للقمة لنصل إلى المركز الأول وأنا فخورة بأننا أحرزنا المركز الثاني على مستوى السلطنة؛ أما الزهرة فاطمة بنت خالد بن خميس القرنية رئيسة وحدة مدرسة الفيحاء قالت أنا اليوم أشعر بالفرحة الغامرة وانتابني الشعور بالفخر والتميز بعد أن تلقينا نبأ الفوز بالمركز الثاني وحصول مدرستنا على مراكز متقدمة في التقييم ونحن اليوم نهدي هذا الفوز لكل نفس وروح وقفت معنا لتحقيق هذا الإنجاز كما أننا على ثقة تامة بأننا سنواصل الجد والاجتهاد للمشاركة في المسابقة القادمة.