افتتاح قصر البستان – ريتز كارلتون بعد تجديده كرمز للضيافة العمانية

400 مدعو شاهدوا تجربة مميزة تجمع بين العراقة والحداثة –

كتب- زكريا فكري –

احتفل أمس بافتتاح التجديدات والتطويرات بفندق قصر البستان – ريتز كارلتون – كرمز للضيافة العمانية، تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد، الأمين العام المساعد للاتصالات بمجلس البحث العلمي.
وكانت المنشآت السلطانية بشؤون البلاط السلطاني قد أشرفت على التصميم الداخلي لجميع الغرف في المستوى الأول والثاني والثالث والثامن، وكذلك صالة وردهة الاستقبال بينما قامت شركة دبليو أيه تي جي وشركة ويمبرلي العالمية بتصميم قاعة الحفلات وقاعات الاجتماعات ومطعم (مطبخ الخيران)، أما تصميم مطعم (بيتش بافيليون)، فتم من قبل ريتز كارلتون/‏‏‏‏هاريسون. أعمال التجديد والتطوير حافظت على مستويات المكان كرمز للضيافة العمانية، ولاستدامة خدماته بالمستويات الرائعة التي حافظ عليها الفندق منذ افتتاحه عام 1985م، ويعد هذا التجديد هو الثالث للفندق، من موارده المالية التي حققها في السنوات الماضية بهدف تعظيم القيمة المضافة له كأحد مكونات السياحة في السلطنة.
وصرحت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية، وكيلة وزارة السياحة بأن الفنادق تلعب دورا أساسيا في تعزيز مكانة السلطنة كوجهة سياحية رائدة فضلا عن مساهمتها الجوهرية في دفع عجلة نمو القطاع ككل من خلال جذب السياح وإثراء تجربتهم بأفضل الخدمات التي تضمن عودتهم لزيارة عمان مجددا. وأضافت سعادتها أن الفندق ومنذ افتتاحه عام 1985، وهو يرسي معاييره الخاصة في فخامة الضيافة التي تجمع بين الكرم العُماني الأصيل والمرافق العصرية والممارسات المستدامة. وإنني على ثقة أن الفندق بحلته الجديدة سيستهل جيلا جديدا من الرفاهية الفندقية التي ستستقطب الزوار والضيوف من حول العالم».
رحب فريق عمل الفندق بأكثر من 400 ضيف قدموا لمشاهدة تجربة مميزة تدمج بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر في كل تفاصيلها. كما استمتع الحضور باستعراض خلاب لتشكيلة متنوعة من الأطباق والمشروبات من مجموعة المطاعم العالمية في الفندق على نغمات الموسيقى الحية.
صرح أليكس كيرياكيدس، الرئيس والمدير الإداري لشركة ماريوت الدولية في الشرق الأوسط وإفريقيا أن اسم الريتز – كارلتون يرتبط بأعلى مستوى من الخدمات الفندقية وعلى مدار الـ30 عاما الماضية استطاع فندق قصر البستان أن يترجم المعنى الحقيقي لقيمنا، وقد شهدنا إعادة افتتاحه أمام الضيوف والزوار بتصور جديد. وجدد كيريا كيدس الالتزام تجاه السلطنة بالمساهمة في مسيرة النمو وإرساء معايير جديدة في قطاع الضيافة من خلال توسيع الانتشار والتواجد في عمان.
يذكر أن فندق قصر البستان، ريتز – كارلتون ينفرد بشاطئ يمتد بطول 1 كيلومتر ويتألق بخلفية بانورامية على جبال الحجر في قلب العاصمة مسقط. ويرتمي الفندق في أحضان واحة خضراء نضرة على مساحة 200 فدان بإطلالات ساحلية خلابة على مياه بحار عُمان اللازوردية.
ويعد فندق قصر البستان من أهم المنشآت الفندقية في السلطنة، وتجديد مرافق الفندق بانتظام معيار تنافسي أساسي في القطاع وذلك بهدف إثراء الضيوف بتجربة فندقية متجددة وعصرية.
واستمرت التجديدات الجزئية لفندق قصر البستان عاما ونصف العام شملت العديد من المرافق الحيوية التي لم تشهد تجديدات منذ افتتاح الفندق عام 1985م، علما أنه تم إجراء تجديدات جزئية للفندق عامي 2002 و2007 لبعض المرافق وفق الاحتياجات الفعلية لعملية الصيانة والتجديد بهدف المحافظة على مستويات الفندق بشكل يتواكب مع التطورات التي يشهدها القطاع السياحي.
وشمل التجديد 120 غرفة من مجموع 250 غرفة يضمها الفندق بإدخال تحسينات كلية وجزئية في الديكور والأثاث بما يتناسب مع هوية الفندق ذات الطابع العربي الكلاسيكي.