افتتاح معهد تكاتف بتروفاك عُمان لتقديم برامج تدريبية متطورة في قطاع النفط والغاز

بتكلفة 12.4 مليون ريال وطاقة استيعابية تتجاوز 600 متدرب –

كتب- حمود المحرزي –

افتتح معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز، رئيس مجلس إدارة شركة النفط العمانية، أمس معهد تكاتف بتروفاك عُمان بواحة المعرفة- مسقط المتخصص في تقديم برامج التدريب المهني عبر حلقات العمل والتدريب المحاكي للواقع في بيئة تعليمية متميزة بطاقة استيعابية تقدر بأكثر من 600 متدرب وبتكلفة نحو 12.4 مليون ريال عماني
«32.5» مليون دولار.
ويعد معهد تكاتف بتروفاك عُمان مشروعا استثماريا مشتركا بين شركة تكاتف عُمان، إحدى الشركات التابعة لشركة النفط العمانية، بحصة 60 بالمائة وشركة بتروفاك 40 بالمائة وذلك تلبية لاحتياجات الشركات العاملة في قطاع الطاقة من خلال تدريب وتأهيل وتنمية الكوادر البشرية الحالية والمستقبلية.
وصرح معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز بأن المعهد سيساهم في توفير الكوادر العمانية المؤهلة لتشغيل المصانع والمصافي البتروكيماوية سواء المستثمرة من قبل الحكومة أو شركائها في مختلف محافظات السلطنة، موضحا أن مساهمة شركة «بتروفاك» في المعهد يعكس مشاركتها واهتمامها بتطوير العنصر البشري في السلطنة، مضيفا إن هناك الكثير من المشاريع يتحملون مسؤوليتهم تجاه هذا الجانب. وأبدى الرمحي ارتياحه لمستوى التعمين في قطاع النفط والغاز مشيرا إلى أنها تجاوزت 80 بالمائة.
وقال إن ما يميز التعمين في قطاع النفط والغاز هو التركيز على تعمين المناصب القيادية.. مؤكدا أن هناك اهتماما كبيرا بهذا الجانب.
ويوفر معهد تكاتف بتروفاك عمان مجموعة من برامج التدريب التقني عالمية المستوى والمعتمدة دوليا، والتي تم تصميمها بعناية لتلبي احتياجات صناعة النفط والغاز. كما يوفر المعهد تجربة تعلم معززة بالتكنولوجيا الرقمية الحديثة والتدريب القائم على الحاسب الآلي، ويتم تعزيز هذا الفهم النظري بتدريب عملي في بيئة محاكاة مماثلة لبيئات العمل الحقيقية.
وقال المهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية: إن الشركة تسعى إلى تنمية وتطوير رأس المال البشري باعتباره أحد المرتكزات الأساسية وضمان جاهزيته ليقوم بدوره المأمول في العمل بالمشروعات المستقبلية، مؤكدا الجهود التي تبذلها الشركة لتعزيز مبدأ الشراكة المبنية على تبادل الخبرات ونقل المعارف وبناء القدرات الفنية والتشغيلية في برامج التطوير والتدريب لرفع مهارات القوى العاملة الوطنية.
وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية: «إن مثل هذه المشاريع التي تتم بالتعاون مع الشركاء في قطاعي النفط والغاز سوف تدعم التوجهات الرامية إلى تعزيز قدرات القوى العاملة».
من جانبه، أبدى أيمن اصفري الرئيس التنفيذي لشركة بتروفاك سعادته بالتعاون مع تكاتف عُمان من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية والعمل معا في الاستثمار في هذا المشروع الذي يعد نموذجا يحتذى به في التدريب ويهدف الى توفير برامج التدريب العملي والتقني لقطاع النفط والغاز بالسلطنة، لافتا إلى أن المشروع يؤكد التزام الشركة بالمساهمة في تحقيق رؤية السلطنة حول الاستثمار في تنمية وتطوير رأس المال البشري.
وقال الشيخ خالد بن غالب الهنائي رئيس مجلس إدارة معهد تكاتف بتروفاك عُمان: إن دور المعهد يتمثل في تقديم برامج تدريبية حديثة ومتطورة وتحقيق استفادة من المرافق التدريبية عالمية المستوى والبيئات التدريبية التي تتضمن محطات تحاكي بيئات العمل الموجودة بمرافق النفط والغاز على ارض الواقع.