ديسمبر المقبل .. مركز عمان للحوكمة يعقد مؤتمر الاستدامة الأول

مسقط في 30 اكتوبر/ ينظم مركز عمان للحوكمة والاستدامة مؤتمر الاستدامة الأول، في 4 ديسمبر المقبل بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، تحت رعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري، رئيس مجلس الدولة، بحضورعدد من أصحاب المعالي والسعادة وممثلي الجهات المعنية ورجال الأعمال وصناع القرار في الاستدامة من خارج وداخل السلطنة.
يناقش المؤتمر عدة محاور منها برامج المسؤولية الاجتماعية، والشراكة العامة والخاصة للتأثير الاجتماعي، والابتكار الاجتماعي. وسيستضيف المؤتمر عدة متحدثين مرموقين من خارج وداخل السلطنة. ورؤساء تنفيذيين من مختلف المؤسسات التي تعمل في مجال الاستدامة.
وقال السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة والاستدامة: جاء عقد هذا المؤتمر لتدشين “ميثاق السياسات الوطنية في الاستدامة والمسؤولية المجتمعية”، والذي يرمي أن يكون بمثابة مرجع لكافة المؤسسات بمختلف أشكالها القانونية لاعتماد أفضل الممارسات في مجال الاستدامة ومن أهداف المؤتمر كذلك أنه منصة للنقاش بين القطاعين العام والخاص ودراسة سبل التوافق بين القطاعين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تبنتها منظمة الأمم المتحدة، إلى جانب نشر الوعي بمفهوم الاستدامة وأهميتها في بيئة الأعمال والخروج بسياسات وإرشادات واضحة للاستدامة في السلطنة.
وأضاف: سيحقق هذا المشروع عدة نتائج أولها تعزيز دور المركز وبرامجه القائمة وتغييرها إن تطلب الأمر، ثانيا توجيه استراتيجيات مستقبلية والتركيز على نقاط القوة كبيت خبرة في مجال الاستدامة والتنمية المجتمعية في مساندة المؤسسات الراغبة في تبني أفضل الممارسات في هذا المجال، ثالثا الكشف بشفافية ووضوح عن الفرص والتحديات مع أصحاب الشأن والشركاء مع مقترحات وتوصيات في كيفية وضع حلول لها، رابعاًً نشر وتوعية الشركاء والمستفيدين من أصحاب المؤسسات والأفراد والمجتمع للمفاهيم التي يتبناها مركز عمان للحوكمة والاستدامة في مجال الاستدامة.
وخلال المؤتمر سيتم عقد عدة جلسات حوارية أولها تحت عنوان “نحو تطوير استراتيجيات للاستدامة في سلطنة عمان” والتي ستتطرق إلى الخطوات التي اعتمدتها السلطنة لإدماج الاستدامة في رؤيتها لعام 2040، إلى جانب مناقشة الجهود الوطنية المتبعة لموائمة خطط الاستدامة مع الأهداف الإنمائية لألفية الأمم المتحدة. أما الجلسة الحوارية الثانية ستحمل عنوان “برامج الاستثمار الاستراتيجي الاجتماعية”، سيتم في الجلسة تناول مفهوم المسؤولية الاجتماعية وتوضيح الفرق بينه وبين الاستثمار الاجتماعي للشركات، كما سيتم عرض أمثلة واقعية لتطبيق برامج المسؤولية الاجتماعية في الشركات العاملة في السلطنة، والتطرق الى التحديات التي تواجه المهتمين بالمسؤولية الاجتماعية من حيث جمع البيانات وأفضل التقنيات المتبعة في تحليل العائد على الاستثمار.
وستكون الجلسة الحوارية الثالثة بعنوان ” الشراكة بين القطاع العام والخاص وقياس أثرة على المجتمع “، حيث سيتم مناقشة دور القطاعات المختلفة وأهمية التعاون بينها لتحقيق المنفعة المتبادلة من أجل تحقيق التأثير الاجتماعي وصولاً الى تحقيق التنمية المستدامة. وأما بالنسبة للجلسة الحوارية الرابعة ستكون تحت عنوان ” الإفصاح، والتقارير في مجال الاستدامة “، وستتناقش الجلسة أهمية الإفصاح والشفافية وتأثير التقارير على أداء الشركات في أسواق المال، ودور الإفصاح في تعزيز الثقة بين مؤسسات والأطراف المتعاملين معهم على المدى البعيد.
يعد المؤتمر فرصة ثمينة لجميع المؤسسات في السلطنة للمشاركة بالحضور أو بالرعاية لتأكيد وإبراز دورها وتبنيها للمسؤولية المجتمعية والاستدامة في بيئة عملها وفي مساهمتها في الاقتصاد الوطني والاجتماعي والبيئي.الجدير بالذكر أن مركز عمان للحوكمة والاستدامة نظم في وقت سابق حلقة عمل حول مشروع اعداد سياسات وطنية موحدة في المسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والتي كانت أولى الخطوات في تدشين هذا المشروع، حضرها ما يقارب 55 شخص يمثلون 36 مؤسسة في القطاع العام والخاص. بهدف تعريفهم بالمشروع الذي يعكف عليه مركز عمان للحوكمة والاستدامة. حيث أنشئ مركز عمان للحوكمة والاستدامة كجهة مستقلة إدارياً ومالياً وغير هادفة للربح، وهي متخصصة في مجالي الحوكمة والاستدامة. أنشأ من أجل نشر مفهوم وثقافة الحوكمة والاستدامة في جميع المؤسسات في السلطنة بمختلف أشكالها القانونية. وتتمثل رؤية المركز في أن يساهم في التنمية وأن يكون جزأ لا يتجزأ من الاقتصاد الوطني، كما أن رسالته تتمثل في أنه مركز متميز مكرس لبناء اقتصاد أكثر قوة وأكثر قدرة على المنافسة من خلال غرس ثقافة الحوكمة والاستدامة في العمليات الاقتصادية عن طريق التعلم والريادة.