العمري يتوج ببطولة عمان للشطرنج للعموم.. والحديدي في الشباب

 

اتفاقية شراكة بين الاتحاد المدرسي ولجنة الشطرنج –

كتب- خليفة الرواحي –

توج الأستاذ الاتحادي سالم العمري من نادي مرباط بطلا لمنافسات التصفيات النهائية لبطولة عمان للشطرنج لفئة العموم، فيما توج أحمد بن خالد الحديدي من نادي السيب بالمركز الأول في فئة الشباب، وذلك في حفل الختام الذي أقيم تحت رعاية سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية، وبحضور أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج وليلى بنت أحمد النجار نائبة رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية، وعدد من مديري العموم ومديري الدوائر ونوابهم وأعضاء اللجنة والمهتمين باللعبة وذلك بالصالة الفرعية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
وسجلت البطولة التي تنظمها اللجنة العمانية للشطرنج برعاية من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ودليل النفط منافسة قوية وأسفرت نتائج فئة العموم عن فوز الأستاذ الاتحادي سالم العمري من نادي مرباط بالمركز الأول، وحقق الأستاذ الاتحادي أمين العنسي من نادي صلالة المركز الثاني، بينما جاء في المركز الثالث حامد حاردان من نادي صلالة، وفي فئة الشباب جاء المتسابق أحمد بن خالد الحديدي من نادي السيب في المركز الأول، واحتل المركز الثاني المتسابق أسامة بن خالد الحديدي من نادي السيب، بينما حل في المركز الثالث محمد بيت سعيد من نادي صلالة. وشهد حفل الختام جولة استعراضية في الشطرنج الخاطف، كما أقيم استعراض للاعبي مراكز الناشئين، وكذلك عرض مرئي عن البطولة، كما تم توقيع مذكرة التفاهم بين الاتحاد العماني للرياضة المدرسية وبين اللجنة العمانية للشطرنج.

تتويج

بعد ذلك قام سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية راعي الحفل بتكريم الفائزين بالمراكز الثلاثة الاولى في كل فئة، كما تم تكريم الشركات الراعية وهي الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ودليل النفط، كما كرم راعي الحفل الحكام المشاركين في إدارة البطولة وهم خالد بن ناصر الحديدي وخالد بن أحمد المعمري وعلياء بنت مسعود السيابية. وكانت النهائيات قد انطلقت الثلاثاء الماضي بمشاركة 80 لاعبا ولاعبة في فئتي العموم والشباب وهم المتأهلين على مستوى المحافظات. وتسعى اللجنة العمانية للشطرنج عبر تنظيمها لهذه المسابقات إلى نشر لعبة الشطرنج في السلطنة وزيادة عدد الممارسين لها واكتشاف وانتقاء المواهب المثالية لانضمامها إلى المنتخبات الوطنية، بهدف المشاركة في البطولات الرسمية القادمة على المستوى الإقليمي والدولي.

اتفاقية شراكة

وقع الاتحاد العماني للرياضة المدرسية أمس الأول اتفاقية شراكة مع اللجنة العمانية الشطرنج، في أول مشروع من نوعه يهدف إلى تأسيس مراكز لتعليم وتدريب الشطرنج، وقع الاتفاقية من جانب الاتحاد ليلى بنت أحمد النجار نائب رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية، وعن اللجنة أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج. ويتضمن المشروع إنشاء مراكز تدريب وفرق مدرسية في جميع محافظات السلطنة وبواقع مدرستين للتعليم الأساسي الحلقة الأولى ومدرستين للحلقة الثانية وبإجمالي 48 مدرسة كمرحلة أولى، سيتم فيها انتقاء 20 طالبا بكل مدرسة وبإجمالي 880 طالبة وطالبة بجميع محافظات السلطنة.
شراكة لنشر اللعبة

وأشاد سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج رئيس الاتحاد العماني للرياضة بجهود اللجنة العمانية للشطرنج لتعزيز اللعبة ونشرها، وقال بطولة عمان للشطرنج هي ضمن الجهود والمبادرات التي تبذلها اللجنة لتعزيز مهارات اللاعبين واكتشاف المواهب الواعدة على مستوى السلطنة. وأضاف سعادته قائلا: الحمد لله تم التوقيع على اتفاقية الشراكة بين الاتحاد العماني للرياضة المدرسية واللجنة العمانية للشطرنج بهدف إنشاء مراكز تدريب في المدارس والعمل على نشر ثقافة اللعبة بين الطلبة والطالبات، ونأمل من خلالها أن تصبح مدارسنا مراكز لإعداد اللاعبين ونشر ثقافة اللعبة ليس على مستوى الطلبة وإنما يتعداه إلى نشرها بين أفراد المجتمع الذي يمثله أولياء أمور الطلبة، مضيفا إن اللعبة هي لعبة الملوك ومن الألعاب إلى تعزز مهارات التفكير العليا ودراسة الموقف واتخاذ القرار المناسب، وهي مهارات مهنة لتعزير شخصية الطالب وتنمية التحصيل الدراسي. وأوضح أن المدارس هي النواة الحقيقية لاكتشاف المواهب الرياضية، ومعظم المنتخبات العمرية هم من طلبة مدارس السلطنة، لذلك فالاهتمام بلعبة الشطرنج المدرسي سيعزز من مكانة اللعبة ورفع المستويات الفنية للاعبين وبالتالي تكون هناك خيارات أكبر لاختيار المجيدين وضمهم للمنتخبات الوطنية.

48 مدرسة

قال أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج فكرة مشروع الشراكة بين اللجنة واتحاد الرياضة المدرسية في إطلاق الشطرنج المدرسي يأتي بهدف نشر ثقافة لعبة الشطرنج بين الطلبة وتوسيع قاعدة الممارسين من الفئات العمرية 6 – 16 سنة من الجنسين، واكتشاف المواهب المجيدة من الفئات العمرية لضمها للمنتخبات الوطنية وكذلك زيادة قاعدة اللاعبين الممارسين من الفئات العمرية المشاركة في البطولات المحلية وزيادة عدد اللاعبين المسجلين والمصنفين بالاتحاد الدولي للعبة الشطرنج. كما تأتي الفكرة انطلاقا من إيمان الجانبين لأهمية رياضة الشطرنج في صقل شخصية الطالب المتكاملة ولما للعبة الشطرنج من أهمية في رفع المستوى التحصيلي للطالب في جميع المراحل الدراسية وفق نتائج دراسات معتمدة عالميا. وأوضح رئيس اللجنة العمانية للشطرنج قائلا: تتضمن الشراكة تدريب الطلبة والمعلمين المشرفين على كيفية ممارسة اللعبة وجوانبها الفنية والقوانين المطبقة فيها، وتضمن إنشاء فرق مدرسية في جميع محافظات السلطنة وبواقع مدرستين للتعليم الأساسي الحلقة الأولى ومدرستين للحلقة الثانية وبإجمالي 48 مدرسة كمرحلة أولى، سيتم فيها انتقاء 20 طالبا بكل مدرسة وبإجمالي 880 طالبا وطالبة بجميع محافظات السلطنة يتم تأهيلهم فنيا للخطوة الأولى للمشاركة في البطولات المدرسية للشطرنج.
وأشار أحمد البلوشي إلى أن اللجنة ستقوم بتوفير 400 رقعة شطرنج و200 ساعة إلكترونية كمرحلة أولى للمشروع توزع على المحافظات والمدارس المنتقاة لبدء المشروع وتوفير المادة العلمية لمدارس الشطرنج، إضافة إلى تدريب وتأهيل المعلمين لإدارة فرق الشطرنج المدرسي، كذلك تنظيم بطولات سنوية للشطرنج بين فرق الشطرنج للمدارس المختلفة بالتعاون مع الاتحاد العُماني للرياضة المدرسية. فيما يقوم الاتحاد العُماني للرياضة المدرسية بانتقاء المدارس المناسبة لبدء المشروع وتحديد المعلمين وتحديد أماكن التدريب وكذلك التنسيق حول فترة التدريب المناسبة بما يلائم ووضع الجدول المدرسي، وتأهيل المعلمين الراغبين في إدارة فرق الشطرنج المدرسية بالتعاون مع اللجنة العُمانية للشطرنج.

الإنجاز الثاني

وعبر سالم العمري الحائز على المركز الأول في فئة العمومي عن سعادته بالتتويج وقال: سعيد بهذا التتويج، وهو إنجاز يتحقق للمرة الثانية في مثل هذه البطولات بعد منافسة قوية ومثيرة من المتسابقين. وأضاف قائلا: البطولة بشكل عام متميزة تنظيميا، وشهدت إقبالا كبيرا ومتابعة إعلامية جيدة، مضيفا إنه شارك في صفوف منتخبنا الوطني للشطرنج ومثل السلطنة في العديد من المسابقات وآخرها كانت المشاركة الأخيرة في جورجيا، ويعتبر العمري من لاعبي الخبرة في الشطرنج بالسلطنة: وهو ضمن الأفراد الذين تواجدوا في المنتخب منذ بداياته.

منافسات قوية

من جانبه، قال الحائز على المركز الثاني في فئة العموم أمين العنسي: المنافسة كانت مثيرة منذ البداية، وبطولة عمان تعتبر من البطولات الكبيرة والمهمة في السلطنة، وتلاقي مشاركة واسعة من الأفراد سواء على مستوى العموم أو الشباب، كونها تشهد مشاركة اللاعبين الأبرز على مستوى المحافظات، كما أن البطولة تقام لأول مرة بنظام كلاسيكي وهو نظام سويسري، وقال العنسي: سبق أن شاركت في البطولة وحققت لقبها ثلاث مرات متتالية، كما مثلت المنتخب في بطولة الشطرنج في العديد من المشاركات الخارجية.

أول إنجاز

أبدى أحمد بن خالد الحديدي عن سعادته بعد الفوز بالمركز الأول ببطولة عمان للشطرنج للشباب، وقال: هذه هي المشاركة الثانية لي في مثل هذه البطولات، ولأول مرة أحقق لقب البطولة، التي شهدت منافسة كبيرة من جميع المشاركين، وأضاف: أهدي هذا الفوز إلى والدي الذي ساعدني في تطوير مهاراتي وقدراتي في هذه اللعبة، وهو ما أسهم بشكل كبير في نجاحي بمشاركاتي المحلية، وعن طموحه في المستقبل قال الحديدي: طموحي هو الوصول إلى تمثيل المنتخب الوطني في المستقبل، وعن الإنجازات التي حققها قال: حققت المركز الثالث على مستوى السلطنة، كما حققت المركز الأول على مستوى محافظة مسقط في عام 2016 م. من جانبه، قال شقيقه أسامة بن خالد الحديدي الحائز على المركز الثاني في فئة الشباب: أول مرة أشارك في نهائيات بطولة عمان للشطرنج، وسبق لي أن حصلت على المركز الأول على مستوى محافظة مسقط في عام 2015م. وعن البطولة قال أسامة: البطولة كانت مثيرة منذ البداية وشهدت منافسة كبيرة من جميع المشاركين، وعن طموحه قال: طموحي الوصول إلى المنتخب وتمثيله في المشاركات الخارجية، كما أطمح إلى تحقيق العديد من الألقاب على المستوى الشخصي وعلى مستوى النادي.