«جمعية السكري» تنظم ملتقى توعويا لمرضى مضخة الانسولين

نظمت الجمعية العمانية لمرض السكري وبالتعاون مع المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء فعاليات الملتقى الأول بعنوان «أنا ومضختي « وذلك بنادي الأمل .
رعى حفل افتتاح الملتقى صاحبة السمو السيدة حورية بنت أسعد آل سعيد وبحضور السيدة الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدية رئيسة مجلس إدارة الجمعية العمانية لمرض السكري ومديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء وممثلين عن شركة مترونك وأعضاء مجلس إدارة الجمعية، كما حضره عدد من الكوادر الطبية ومن ذوي المرضى والمهتمين.
استهدف الملتقى مشاركة عدد من مرضى مضخة الانسولين، وهدف الى توعيتهم ليكونوا بمثابة منتدى لتبادل الخبرات الجيدة حول مضخة الأنسولين، بالإضافة الى توفير جو من الترفيه والألفة بين المرضى والعاملين الصحيين.
بدا الملتقى بتلاوة آيات من الذكر الحكيم لعلي الصلتي، بعدها القت الطالبة غـيد بنت أحمد المقبالية كلمة ترحيبية ، واستعرضت بعدها الأهداف من إقامة الملتقى الاول، وما سيتضمنه من تبادل الخبرات الفنية حول استخدام المضخة ، وقدمت شكرها لجهات القطاع الخاص الداعمة والمتطوعين فيه ، وتمنت غيد المقبالية التوفيق للمشاركين وللمتطوعين وللقائمين على فعالية هذا العام.
كما اشتمل على معرض تثقيفي لمرضى المضخة تضمن ركنا لحساب الكربوهيدرات والغذاء الصحي من قبل اخصائيات التغذية، وركنا للتثقيف الصحي ضم جهات القطاع الخاص الداعمة والمتطوعين من مرضى مضخة الانسولين لعرض منتجاتهم ومواهبهم وأعمالهم اليدوية المرتبطة بالمضخة. في الختام قامت صاحبة السمو السيدة حورية بنت أسعد آل سعيد بتوزيع الشهادات على المشاركين بالملتقى وعلى جهات القطاع الخاص الداعمة والمتطوعين. الجدير بالذكر ان الملتقى احتوى على بيئة خصبة للتعارف وعلى تبادل التجارب بين مرضى مضخة الانسولين. وتبذل الجمعية العمانية لمرضى السكري حاليا أقصى الجهود لتسخير كافة الإمكانيات لمساعدة مرضى السكري، كما تولي بدورها عناية جيدة لنشر الوعي بين مختلف افراد المجتمع بتحديات مرض السكري . من جانب آخر قامت الجمعية بتوجيه الشكر لكافة المؤسسات الحكومية والخاصة التي تساهم في دعم الجمعية لتحقيق أهدافها النبيلة.