الباحث عبدالله السعدي يفوز بجائزة عبدالحميد شومان لدراساته في الأمن الغذائي

عن حقل العلوم التكنولوجية والزراعية –

عمّان ـ عاصم الشيدي –

حصل الباحث العماني الدكتور عبدالله بن محمد السعدي من جامعة السلطان قابوس أمس على جائزة عبدالحميد شومان للباحثين العرب في مجال العلوم التكنولوجية والزراعية «الأمن الغذائي وسلامة الغذاء» والتي تم توزيع جوائزها صباح أمس في مؤسسة عبدالحميد شومان بالعاصمة الأردنية عمّان. وحجبت الجائزة أكثر من 36% من مجمل جوائزها وهو ما عدته لجنة التحكيم بمثابة تأكيد على «صرامة المعايير التي وضعتها اللجنة لاختيار الفائزين».
وكان عدد المترشحين لنيل الجائزة من السلطنة خمسة باحثين الدكتور عبدالله السعدي هو العماني الوحيد بينهم.
وبررت لجنة التحكيم منح السعدي الجائزة «لغزارة نتاجه العلمي المنشور في مجلات علمية مرموقة خلال الخمس سنوات الأخيرة وامتياز أبحاثه بالأصالة العلمية وارتفاع معامل التأثير وعدد الاستشهادات للأبحاث». ورغم أن الباحث لم يحضر حفل التكريم لظروف صحية كما أعلنت المؤسسة إلا أن الكثير من العلماء والباحثين من مختلف أرجاء الوطن العربي كانوا يتحدثون على جهوده البحثية ومكانتها في السياق العلمي.
وقالت لجنة التحكيم أن السعدي له «الكثير من المشاركات البحثية مع جهات علمية ومؤسسات بحثية عالمية بالإضافة إلى حصوله على العديد من الجوائز الإقليمية، وقدرته على مناقشة مواضيع تطبيقية ذات أهمية قصوى للمنطقة، علاوة على إشرافه على العديد من طلبة الدراسات العليا».
وقالت مؤسسة عبد الحميد شومان إن المساهمات العلمية للدكتور عبدالله السعدي تركزت في وصف وإدارة الأمراض النباتية التي تؤثر على الأمن الغذائي في السلطنة والدول المجاورة، وكذلك تشخيص العديد من الأمراض النباتية التي تؤثر على الإنتاج النباتي والأمن الغذائي واكتشاف ما يزيد على 500 نوع من الفطريات النافعة والضارة، وكذلك استخدام بعض الكائنات الحية الدقيقة التي تتحمل مناخ المنطقة لمقاومة العديد من الأمراض النباتية، إضافة إلى تطوير بعض النباتات المعدلة وراثيا لمقاومة الأمراض النباتية.
وفاز السعدي مناصفة مع الدكتور أنس عبدالرؤوف النابلسي من المملكة الأردنية. وقال السعدي في تصريح وزعته المؤسسة على وسائل الإعلام «يعتبر الفوز في جائزة عبدالحميد شومان من الحوافز المهمة للباحثين للتميز في أبحاثهم وتقديرا مهما لدور البحث العلمي في التنمية الشاملة في الوطن العربي» وأضاف: «أفخر بمساهمتي في الوصول إلى نتائج ملموسة لعلاج بعض الأمراض النباتية التي تهدد المحاصيل الزراعية بشكل خاص والأمن الغذائي في العالم العربي بشكل عام وبالأخص عندما يكون العلاج نابعا من الطبيعة وغير مضر بصحة الإنسان».
وفاز بفروع الجائزة الدكتور حسن محمد السعيد البدوي فرع العلوم الطبية والصحية «الطب الوقائي» من مصر، والدكتور محمد محمود مهدي فرع العلوم الهندسية «البنية التحتية الحضرية»، والدكتور إبراهيم محمد الشربيني فرع العلوم الهندسية «تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها» من مصر، والدكتور عبدالله عسيري من المملكة العربية السعودية فرع العلوم الأساسية «المواد الوظيفية الذكية»، والدكتور رائد محمد تيسير فرع العلوم الاقتصادية والإدارية «الدور التنموي لاقتصاد المعرفة وإدارتها».
وكانت مؤسسة عبدالحميد شومان قد اكتفت من احتفاليتها بتوزيع الجوائز بالجلسات النقاشية بعد أن ألغت حفلا كبيرا كان مقررا له أن يقام مساء أمس نتيجة إعلان المملكة الأردنية الحداد على أرواح أكثر من عشرين طالبا قضوا نتيجة جرف حافلتهم المدرسية باتجاه البحر الميت بعد سيول غزيرة اجتاحت المنطقة الخميس الماضي. وتضمنت الجلسة النقاشية جلستين الأول كانت «من المعمل إلى المجتمع ودور البحث والابتكار في توطين الصناعة في الوطن العربي» شارك فيها الدكتور حسن البدوي الفائز بحقل العلوم الطبية والصحية، والدكتور إبراهيم الشربيني الفائز في حقل العلوم الهندسية والدكتور عبدالله العسيري الفائز في حقل العلوم الأساسية، أما الجلسة النقاشية الثانية فخصصت لمناقشة «البيانات الكبرى والبنية الأساسية الذكية ـ الفرص والتحديات في العالم العربي شارك فيها الدكتور محمد محمود مرزوق الفائز في حقل العلوم الهندسية والدكتور رائد محمد تيسير الفائز في حقل العلوم الاقتصادية.