وزير الشؤون الرياضية يحتفي بضيوف السلطنة

 

تيمور آل سعيد يرعى حفل ختام كأس أبطال النخبة الآسيوية.. اليوم –

يسدل الستار اليوم عن بطولة كأس النخبة الآسيوية والتي استضافتها السلطنة لأول مرة بلقاء مباراة الختام والتي تقام برعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد بملعب الهوكي في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة، وسعادة سفراء الدول المشاركة، ورؤساء الاتحادات الرياضية، والعديد من الشخصيات الرياضية وسيقوم راعي الختام بتسليم الكأس للمنتخب الفائز بالمركز الأول والميداليات الذهبية ويسلم الوصيف الميداليات الفضية والميداليات البرونزية المركز الثالث بالإضافة إلى الجوائز الفردية وتكريم الحكام والقضاة والفنيين.
وأقيم مساء أمس حفل استقبال للوفود المشاركة تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، وبحضور سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل الوزارة والطيب أكرم الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي وسعادة سفراء الدول المشاركة وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية وجمع من الرياضيين والإعلاميين.
بدأ الحفل بكلمة ترحيبية ألقاها رئيس الاتحاد العماني للهوكي القبطان طالب بن خميس الوهيبي رحب خلالها بمعالي الشيخ الوزير وسعادة السفراء وكافة الحضور وقال: إننا سعداء بتواجد أقوى خمسة منتخبات أسيوية في لعبة الهوكي معنا في مسقط وأن البطولة شهدت منافسة شريفة ومباريات قوية استمتع بها كل من حضرها وتابعها.
وأضاف: إننا سعداء كذلك بثقة الاتحاد الآسيوي للهوكي في السلطنة لاحتضان أقوى البطولات القارية وهذه شهادة نعتز بها ونعمل على أن يكون الهوكي العماني موجودا بقوة في القارة الآسيوية مستقبلا.
بعدها ألقى الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي الطيب أكرم كلمة الاتحاد الآسيوي رحب في بدايتها بمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية على رعايته لحفل الاستقبال، وسعادة وكيل الوزارة، وسعادة السفراء والاتحاد العماني للهوكي وبكافة الوفود المشاركة، والشخصيات الرياضية البارزة، ووجه شكره للإعلام العماني على اهتمامه الكبير لنقل كافة أحداث البطولة، وهو دليل على أهمية رياضة الهوكي في السلطنة.
وأكد على المنافسة في البطولة بين المنتخبات كانت مثيرة وحماسية، وشكر كافة اللجان العاملة وعلى وجه الخصوص اللجنة الإعلامية على الجهود الكبيرة لنقل أحداث البطولة.

حفل التكريم

وقدم الاتحاد الآسيوي للهوكي أثناء الحفل هدية فخرية لمعالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية على دعمه الكبير للبطولة منذ نجاح ملف السلطنة في استضافة البطولة وتسليم بعض الهدايا للشخصيات البارزة في إنجاح البطولة، لسعادة رشاد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، والقبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي، ومن الجانب الإعلامي تم تكريم محمد بن ناصر الدرمكي، وفي الجانب التنظيمي كرّم عاصم داود الميمني.
وكان الحفل قد بدأ بتكريم مديري المنتخبات المشاركة في البطولة، والشركات الداعمة، ورؤساء اللجان العاملة في البطولة، والمساعدين في نجاح البطولة، والإعلاميين، كما قدم الاتحاد العماني للهوكي هدايا لبعض الشخصيات التي كان لها دور بارز في الهوكي حيث تم تكريم (طرماح بن عبدالحسين، وشعبان بن رمضان، وسبيل بن حسن البلوشي، وخالد بن وليد) إضافة إلى المغفور لهما (يعقوب بن ميروك، وداود بن مبارك الشبلي) اللذين وافتهما المنية خلال الأشهر الأخيرة من العام الجاري، وتسلم الهدية أبناؤهما. وكرّم الاتحاد العماني للهوكي اللاعبين صلاح السعدي ويونس النوفلي على إكمالهما مائة مباراة دولية مع منتخبنا الوطني للهوكي.

صور تذكارية

وتم خلال الحفل التقاط بعض الصور التذكارية للحكام واللجان والمنتخبات وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العماني للهوكي في أمسية ودية تبادلت خلالها المنتخبات واللاعبين الهدايا التذكارية، كما تم التقاط صور لمنتخبنا الوطني للهوكي مع العديد من الشخصيات الرياضي أبرزها المدربون الذين تناوبوا على تدريب المنتخبات الوطنية وبعض أعضاء مجالس الاتحاد الماضية والتي قدمت الكثير للهوكي العمانية.

وزير الشؤون الرياضية: نسعى دائما إلى وضع السلطنة على خارطة البطولات الإقليمية والدولية

قال معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية: إن استضافة السلطنة لبطولة النخبة الآسيوية للهوكي تأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي تحظى به لعبة الهوكي في السلطنة والتي تساهم في تطوير لعبة الهوكي العمانية لما تشهده من تطور ونماء في كافة المستويات كالإداريين والمدربين والفنيين واللاعبين.
وأكد معالي الشيخ أن الوزارة تسعى دائما إلى وضع السلطنة على خارطة استضافة البطولات الدولية والإقليمية من أجل إثراء الجانب الاقتصادي والسياحي والإعلامي للبلد، وأن السلطنة قادرة على احتضان البطولات على المستوى الدولي والإقليمي لما تتمتع به من كفاءات قادرة على التنظيم لمختلف البطولات الرياضية وقد نجحت في تنظيم العديد من البطولات على المستوى الدولي والذي لاقى إشادة كبيرة من مختلف الدول المشاركة والاتحادات الدولية.
وأشاد معالي الشيخ بالمستوى الكبير لهذه البطولة من حيث المنتخبات المشاركة التي تمثل أقوى المنتخبات الآسيوية للعبة الهوكي وبما ينعكس إيجابيا على المستوى الفني لمنتخبنا الوطني للهوكي من خلال مشاركته مع أقوى منتخبات القارة الآسيوية وهي تمثل النخبة والصفوة في لهبة الهوكي.
مشيرا إلى أن هذه الاستضافة سوف تساهم في تطوير مستوى المنتخب الوطني من خلال الاحتكاك بمنتخبات قوية في لعبة الهوكي وهذا أمر إيجابي وسينعكس على مستواهم الفني كلاعبين وكذلك على الجانبين الإداري والفني، مشيدا بدور الاتحاد العماني للهوكي على التنظيم الجيد الذي واكب البطولة من جميع النواحي مباركا للمنتخبات الفائزة بالمراكز الأولى في البطولة.

طالب الوهيبي: لدينا القدرة على تنظيم أكبر البطولات

قال القبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي: أثبتت السلطنة أنها قادرة على احتضان أكبر البطولات وبإمكانيات عالية من بنى تحتية وإمكانيات بشرية لديها القدرة على تنظيم وإنجاح أكبر البطولات، واليوم نسدل الستار على النسخة الخامسة من كأس أبطال النخبة الآسيوية والتي تعد من أقوى بطولات القارة كونها تجمع المنتخبات الأقوى في القارة. وأشار الوهيبي إلى أن هناك إشادة واسعة تلقيناها من الاتحاد الآسيوي ومن الوفود المشاركة في البطولة نظرًا للتسهيلات التي قدمت، وجاهزية السلطنة التامة لهذه البطولة، وهو أمر يشعرنا بالفخر، كما أن هنالك استفادة كبيرة من احتضان البطولة في مجالات عديدة.
وأضاف: بما لا شك فيه أن حفل الاستقبال هو بروتوكول معتاد في البطولات، وكنا على استعداد تام لهذا الحفل الذي حضرته شخصيات مهمة أبرزها معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية الذي نقدم له كل الشكر على رعايته لحفل الاستقبال وعلى دعمه الكبير للبطولة ودعمه لرياضة الهوكي، وسعادة وكيل الوزارة، إضافـة إلى الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي، والعديد من الشخصيات الرياضية والتي ساهمت في تطــوير الهوكي العماني في السنوات الفائتة.

خميس الرحبي: البطولة نالت متابعة كبيرة في قارة آسيا والعالم

قال الدكتور خميس بن سالم الرحبي أمين السر العام للاتحاد العماني للهوكي: مضت أيام البطولة، ووصلنا ليوم الختام بعد فترة رائعة قضيناها بين المباريات والتجهيزات والعمل الجاد، ومن هنا نشكر جميع اللجان العاملة لاحتضان البطولة وكل من ساهم وعمل واجتهد من أجل نجاح الاستضافة.
وأشاد الدكتور بالتفاعل الكبير للبطولة قائلا: البطولة نالت تفاعلا كبيرا ومتابعة على مستوى القارة الآسيوية وكذلك حظيت باهتمام ومتابعة عالمية خاصة أنها تضم ثلاثة منتخبات متأهلة لكأس العالم والتي تقام خلال نهاية العام الجاري بالهند وهي الهند وباكستان وماليزيا، واحتضان البطولة مكسب للهوكي العمانية وللرياضية العمانية بأن تجتمع أفضل منتخبات القارة في مسقط.