تخريج 120 طالبا وطالبة من حملة درجة البكالوريوس والدبلوم بكلية العلوم التطبيقية بصلالة

 

عميد الكلية: بناء شراكة مع القطاع الخاص في تنفيذ البرامج الأكاديمية المطروحة –

صلالة – عادل بن مبروك البراكة –

احتفلت كلية العلوم التطبيقية بصلالة مساء أمس بمجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة بتخريج دفعة من طلبتها لعام 2017م، من حملة درجة البكالوريوس والدبلوم، وذلك برعاية سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس، بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي والدكتور عبدالله بن علي الشبلي مدير عام كليات العلوم التطبيقية، وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة الولاة وعمداء الكليات ورؤساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية وأعضاء الهيئات الأكاديمية والأكاديمية المساندة والإدارية بالكلية وأولياء أمور الطلبة الخريجين.
شهد الحفل تخريج (120) طالبا وطالبة من حملة درجة البكالوريوس والدبلوم في البرامج التطبيقية ممثلة في برامج إدارة الأعمال والاتصال الجماهيري وتقنية المعلومات، منهم (22) طالبا وطالبة في برنامج الاتصال الجماهیري في تخصص العلاقات العامة و(10) طلاب وطالبات في برنامج الاتصال الجماهیري بتخصص الإعلام الرقمي و(7) في برنامج الاتصال الجماهیري بتخصص الإعلان و(3) طلاب وطالبات في برنامج الاتصال الجماهیري بتخصص صحافة و(16) طالبا وطالبة في برنامج إدارة الأعمال بتخصص إدارة الأعمال و(25) طالبا وطالبة في برنامج إدارة الأعمال بتخصص المحاسبة و(5) طلاب وطالبات في برنامج إدارة الأعمال بتخصص إدارة السياحة و(9) طلاب وطالبات في برنامج تقنية المعلومات بتخصص إدارة البیانات و(2) طالب وطالبة في برنامج تقنية المعلومات بتخصص شبكات الحاسوب، و(21) طالبا وطالبة من حملة برنامج الدبلوم.

برنامج الحفل

بدأ حفل التخريج بآيات من القرآن الكريم تلاها الطالب حمزة بن أحمد المعشني تخصص تقنية المعلومات ثم ألقى الدكتور أحمد بن عبدالرحمن بالخير عميد الكلية كلمة الوزارة رحب من خلالها براعي الحفل وأصحاب السعادة والحضور، وقال: إن الكلية بيئةٌ ورسالةٌ وحصن للحرية الفكرية والكرامة الإنسانية وموطن للخلـق والإبـداع ومشعلٌ للمعرفة في ركب الحضارة الإنسانية، وإنه التزاما بهذا المفهوم، تضع كلية العلوم التطبيقية بصلالة في أولى اهتماماتها بناء الإنسان المحصن بقيم العلم والمعرفة، وهي لذلك تأخذ بمنظومة من العناصر التي تشكل مؤسسة الكلية ألا وهي: البرامج الدراسية والمحتوى العلمي للمقررات والتقييم المستمر لمستوياتها، وأعضاء هيئة التدريس باعتبارهم حجر الزاوية للحياة الجامعية مـن حيـث التـدريس والبحث العلمي، ونظم الامتحانات وتقييم الطالب، والمكتبات وتكنولوجيا المعلومات. هادفة بذلك إلى رفع خدماتها التعليمية والبحثية المستجيبة لحاجات مجتمعها والمرتبطـة بـالقيم الأكاديمية عبر تقديم أحدث البرامج الدراسية.
وأضاف الدكتور عميد كلية العلوم التطبيقية بصلالة: أولت الكلية اهتمامها بأبنائها الطلاب من خلال تفعيل اللجنة الأكاديمية بالتعاون مع القطاع الخاص سعيا من الكلية إلى بناء شراكة في تنفيذ البرامج الأكاديمية المطروحة بالكلية بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل، والمساهمة في اقتراح البرامج الأكاديمية الجديدة؛ وفقا لمتطلبات سوق العمل، والمشاركة في مراجعة البرامج الأكاديمية، والمساعدة في إيجاد فرص تدريبية فعالة لطلاب الكلية وتمويلها، وتوجيه مشاريع الطلاب والبحوث التي يقومون بها نحو ما يخدم القطاع الخاص والتنمية في البلد.
وأشار إلى أنه انطلاقا من إيمان الكلية بضرورة استيفاء المعايير الدولية، وتأسيس نظام محكم وشفاف يوفر معلومات موثوقة للجمهور والمعنيين الآخرين حول جودة التعليم العالي في الكلية، فقد سعت الكلية جاهدة للحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي حيث ستقوم اللجان المختصة بذلك بتقييم الكلية خلال هذا العام الأكاديمي بعون الله.
وأكمل حديثه: أبنائي الخريجين، بناتي الخريجات ها قد مضت تلك الأعوام التي بدأتم فيها المسير، ورست السفينة بمن فيها وحطت، وقيل الحمد لله رب العالمين.. فعامٌ بعد عام، كنتم تتطلعون ببريق الأمل نحو هذا اليوم، نحو يومٍ تحصدون فيه الثمر، وتفرح الأم بمن كبر، ويفتخر الأب بمن ثابر وصبر سنين مضت، لن أقول إنها مرت كلمح البصر، أو إنها كانت خفيفة الظل والسفر، بل كانت أعواما ملأى بالجد والاجتهاد، باللين حينا، وحينا آخر بالعناد .. مرت علينا معكم تلك الأيام وحملت إلينا أناسا نعيش بهم، وخريجين نسمو بهم، وعلماء نفخر بهم .. فنوصيكم بتقوى الله أبدا، وظلوا قابضين على جمر الحق والصدق، والوفاء للوطن، ولا تفرطوا بالثوابت، خلصوا أنفسكم من ثقافة العيب في العمل، واقبلوا المتاح ريثما يتحقق المأمول، نموا أنفسكم بالاستزادة من المعارف، وإلا انحدرتم بالتقادم إلى جهالة جهلاء.

كلمة الخريجين

وألقت الخريجة علياء بنت عبد الهادي البراكة كلمة الخريجين قالت فيها: ونحن نستشرف أعياد وطنٍ شيد بحكمةٍ وصبرٍ لا مثيل لهما، امتزجت تلك الحكمة بأرواح أحبت هذا الوطن فأخلصت له، فكان أن التقت يد مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وأمده بوافر الصحة والعمر المديد، مع يد المواطن لتمثلا معا يدين في جسد واحد فكانت عمان.
وأضافت: منذ الصرخة الأولى لنا في الحياة وأيدينا تعانق أيديكم، نذرتم العمر لنا فعبرنا معكم درب الحياة المليء بالأشـواك التي ذللتموها فأزهرت وردا وأراكا، بعرقكم المتصبب رويتم الغراس فأنبتت ثمرا طيبا صالحا، غذيتمونا بالعمل والمعرفة حينا وبالقيم والأخلاق حينا آخر، شكرا لكما يا وصية الله، شكرا لكل الشعر الأبيض الذي غزا رأسيكما، وشكرا لكل هذه التجاعيد التي تحكي حكاية نقف أمام تفاصيلها عاجزين عن رد الجميل، لا يمكن لأي معجم أو قاموس أن يسعفنا بكلمات تفي حقكم علينا، أطال الله في عمريكما، ورحم كل من رحل قبل لحظة قطف الثمار. هنيئا لكما تخرجنا، وبورك حصاد الوطن وحصادكما.
وقالت: كلية العلوم التطبيقية بصلالة، تلك البقعة الجغرافية التي ضمت أرواحنا قبل أن تضم آمالنا، وأحلامنا، وإخفاقاتنا معا، ويطيب لي الليلة أن أرد الفضل لأهله، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، شكرا من أعماقنا لكليتنا الحبيبة التي ضمت نخبة مجيدة من الكوادر الأكاديمية والأكاديمية المساندة والإدارية التي حشدت كل جهودها عبر أعوام دراستنا لنصل إلى هذا اليوم المبارك.
وأردفت: أنتم الخريجين فخر كليتنا ومنجزها، ستكونون خيرا يغذي الوطن نماء، ويرفد بهاء، فاعملوا جاهدين لرفع راية حضارته بما تحققونه وتنجزونه، فأحلامكم وأهدافكم ونجاحكم وحثيث سعيكم هو عزه، ومجده، ورفعته، فكونوا على قدر المسؤولية، واسعوا لبناء ذاتكم، وأحسنوا البناء؛ لتصبح أحلامهم لكم، واقعا جميلا واعدا، وسنبدأ منذ استلامنا شهادات التخرج في خوض معركة النماء والدخول إلى فلك البناء، فالله أسأل أن يكون نصيبنا مملوءا بالرخاء.
وقالت: سيدنا وقائد نهضتنا: حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، نعاهدك أن نكون أبناءك وساعدك وسلاحك، وأن نعمل بكل ما يمكن أن يسهم في رفعة وطننا، وأن ندافع عن مبادئ ديننا ومنجزات نهضتنا وإرث أجدادنا، وأن يكون السلام شعارنا.
بعدها قام راعي الحفل بتكريم الطلبة الأوائل على تخصصاتهم وهم عبد الرحمن بن مستهيل بن أحمد عكعاك برنامج إدارة الأعمال تخصص إدارة الأعمال، وعزة بنت عوض الابرك بيت شجنعة برنامج إدارة الأعمال تخصص المحاسبة، وسلمى بنت محمد بن أحمد محمد المشيخي برنامج الاتصال الجماهيري تخصص العلاقات العامة، وأماني بنت محمد بن عقيل باعمر برنامج الاتصال الجماهيري تخصص الإعلام الرقمي، وأنوار بنت مسلم بن سهيل المعشنية برنامج الاتصال الجماهيري تخصص الصحافة، وشيماء بنت يونس بن عبدالله الشيخ باوزير برنامج الاتصال الجماهيري تخصص الإعلان، وفائزة بنت أحمد بن مسعود المعشنية برنامج تقنية المعلومات تخصص شبكات الحاسوب، وأسماء بنت عمر بن سالم البصراوية برنامج تقنية المعلومات تخصص إدارة البيانات، وتلا ذلك توزيع الشهادات على الطلبة الخريجين في مختلف البرامج، وفي ختام الحفل قدم سعادة الدكتور وكيل وزارة التعليم العالي هدية تذكارية لراعي الحفل.