قيادة شرطة المهام الخاصة بإسناد من الإدارة العامة لطيران الشرطة ووحدة شرطة الخيالة تنفذ بياناً عملياً

 

ضمن التمرينين «الشموخ2» و«السيف السريع3» –

نفذت شرطة عمان السلطانية مساء امس الأحد بياناً عملياً يأتي ضمن مجريات التمرين الوطني «الشموخ2»والتمرين المشترك«السيف السريع3»، وذلك على ميدان الاستعراض بقيادة شرطة المهام الخاصة تحت رعاية اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني قائد القوات المشتركة الموحدة وبحضور قادة وكبار ضباط أسلحة قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية والقوات الملكية البريطانية. تم تنفيذ فرضيات هذا التمرين من قبل قيادة شرطة المهام الخاصة بإسناد من الإدارة العامة لطيران الشرطة ووحدة شرطة الخيالة.
وتتمحور أهداف التمرين حول فرضيات يتم التعامل معها من قبل شرطة عمان السلطانية وفق أحداث مختلفة تهدف إلى حفظ الأمن والنظام العام.
بدأ البيان بفرضية حماية موكب شخصية مهمة نفذتها إدارة حماية الشخصيات الهامة ووحدة العمليات الخاصة وبإسناد من طيران الشرطة وقسم الكلاب الشرطية لتعامل من الموقف المفترض الذي تدور أحداثه حول قيام مجموعة مسلحة بإعداد كمين وهجوم مدبر لاعتراض موكب الشخصية، ويتم صد الهجوم والانسحاب من الموقع من قبل وحدة الشخصيات الهامة بعد تأمين الشخصية المستهدفة.
فرضية احتجاز رهائن وإبطال متفجرات وتتمثل الفرضية الثانية باعتراض حافلة تقل بعد السائحين واحتجاز من فيها من قبل مجموعة خارجة عن القانون مستخدمة الأسلحة والمتفجرات لتحقيق عدد من المطالب .
تعاملت وحدة العمليات الخاصة بإسناد من طيران الشرطة مع الموقف من خلال التدخل السريع لفريق العمليات الخاصة واعتراض الحافلة وتخليص الرهائن ومداهمة الأماكن التي تتحصن فيها المجموعة الأخرى من المسلحين عن طريق إنزال عناصر الهجوم من الطائرة العمودية واستخدام مركبات المداهمة المعدة خصيصا للتعامل مع هذه الأحداث.
وتقوم إدارة شؤون المتفجرات بالتعامل مع الأجسام المتفجرة التي زرعها المسلحون في إحدى المركبات، وأماكن متفرقة لإعاقة تقدم القوات الأمنية، حيث يتم التعامل معها من خلال فريق إبطال المتفجرات باستخدام معدات حديثة للتعامل مع المواد عالية المخاطر.
وتمثلت فرضية قيام مظاهرة حاشدة وأعمال الشغب من خلال قيام مجموعة من الأشخاص بالتظاهر في احد الميادين العامة بهدف إثارة الفوضى والشغب وينضم إليهم جمع غفير من الجمهور بتحريض من بعض المندسين والمحسوبين على دولة الأوهام.
وخلال سير الأحداث تتدخل وحدة حفظ النظام العام للتعامل مع أعمال الشغب والفوضى، حيث يتم توجيه القوة إلى مكان التجمهر تباعاً وإنذار المتظاهرين بالانصراف وتحديد الطرقات التي يجب أن يسلكوها.
ومع تزايد أعداد المتظاهرين الذين استمروا في رمي الحجارة والزجاجات الحارقة وإشعال النيران في الإطارات والمركبات المتوقفة، تم الإيعاز لسرايا حفظ النظام المتأهبة لمواجهة المتظاهرين بحزمٍ من خلال استخدام مركبات ضخ المياه واستخدام الغاز المسيل للدموع لمحاصرة المقاومين وتفريق المتظاهرين والقبض على المطلوبين وإخلاء المصابين من موقع التظاهر.  وفي ختام البيان اصطفت القوات المشاركة في التمرين أمام المنصة الرئيسية واستأذن قائد القوة المشاركة بانتهاء فعاليات التمرين. ولقد عكست مجريات التمرين ما يتميز به منتسبو شرطة عمان السلطانية من الكفاءة والقدرات الدالة على مستوى التدريب والتأهيل والقدرة على الانسجام في تنفيذ المهام.