بدء فعاليات أسبوع الأمن السيبراني الإقليمي في الكويت بمشاركة السلطنة

الكويت في 21 أكتوبر / العمانية / بدأت اليوم بدولة الكويت فعاليات أسبوع الأمن السيبراني الإقليمي الذي ينظمه المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني بالتعاون مع المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات بمشاركة أكثر من 30 دولة عربية وإقليمية من بينها السلطنة ممثلة في هيئة تقنية المعلومات وعدد من المؤسسات الحكومية الأخرى ويستمر يومين.

وأوضح معالي المهندس سالم الأذينة رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات في دولة الكويت أهمية الأسبوع في ظل التهديدات والجرائم الإلكترونية التي أصبحت في تزايد واضح وأكثر تأثيرًا وضررًا وبدأت تشكل الهاجس الأكبر للدول العربية.

وأكد معالي المهندس سالم الأذينة في كلمته على ضرورة مواكبة التطور وإعداد الخطط وتكثيف التعاون وتبادل الخبرات للتصدي لهذه المخاطر، معربًا عن أمله في أن تتواصل الجهود لتنفيذ استراتيجية وإنشاء مركز وطني للأمن السيبراني يساهم في تعزيز أمن البنية الأساسية في الدول العربية.

من جانبه أشار المهندس بدر بن علي الصالحي رئيس المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني إلى تنامي التوجه نحو تقنيات الثورة الصناعيـة الرابعـة وتأثيراتها السلبية على مستوى الأمن السيبرانـي الأمر الذي يحتم على الدول تعزيز مستوى جاهزيـة الأمن السيبراني والعمل على الحد من تسريع وتيرة الهجمات الإلكترونية أو تقليل تأثيرها على الأفراد والمؤسسات والدول على حد سواء.

وقال الصالحي إن بعض الاحصائيات الدولية الخاصة بهذا المجال ومنها دراسة حديثة لشركة “كاسبرسكي” تشير إلى أن 48 بالمائة من المؤسسات تعترف بعدم اتخاذها أية تدابير للكشف عن تهديدات شبكات البنى الأساسيـة في ظل تطور الرقمنة المشتملة على إنترنت الاشياء وأن 65 بالمائة من الشركات تعتقد بأن وقوع الحوادث الأمنية وارد وأكثر احتمالا مع تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

ويهدف المنظمون من خلال هذا الأسبوع -الذي يأتي تحت شعار “جاهزية الأمن السيبراني في الثورة الصناعية الرابعة”- إلى تعزيز وتوثيق التعاون بين الدول العربية والإقليمية في مجال السلامة المعلوماتية وتحديد الآليات المناسبة للتعامل مع الهجمات والتهديدات في الفضاء السيبراني.

وقد ركزت أوراق العمل في اليوم الأول للأسبوع على عدد من المحاور المهمة منها: التطور السريع للأمن السيبراني والتحليل المتجدد لأمن أنترنت الأشياء ودور الأمن السيبراني في التحول الرقمي، كما تضمن عقد حلقتين نقاشيتين تناولت الأولى:

القرصنة الإلكترونية وانتهاكها للخصوصية بينما ركزت الثانية على الاستجابة للهجمات السيبرانية.

وتبدأ بعد غد الثلاثاء فعاليات التمرين الإقليمي السادس لتقييم الجاهزية في مجال الأمن السيبراني الذي يستمر حتى يوم الخميس القادم بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية في السلطنة.