البحث العلمي يموّل 111 مقترحا بحثيا طلابيا للدارسين في المرحلة الجامعية الأولى

شملت 18 مؤسسة أكاديمية ومبلغا ناهز 178ألف ريال –

أعلن مجلس البحث العلمي عن تمويل 111 مقترحا بحثيا طلابيا ضمن برنامج دعم بحوث الطلاب لعام2018، في دورته السادسة والمخصص لدعم بحوث الطلبة الدارسين في المرحلة الجامعية الأولى في مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة.، وتوزعت المشاريع الممولة على 18 مؤسسة أكاديمية بمبلغ ناهز (178) ألف ريال عماني، حيث يعتبر هذا الدعم في هذه الدورة من أعلى عدد للمشاريع الطلابية التي يتم تمويلها في البرنامج طيلة الدورات الماضية، كما تعد هذه الدورة هي الأعلى استقبالا للمقترحات البحثية التي يقوم المجلس بتمويلها منذ الإعلان عن إنشاء البرنامج. وكان المجلس قد أقفل باب التقدم للمشاركة في البرنامج بتاريخ 30 يوليو الماضي، حيث استقبل 266 مشروعا بحثيا طلابيا من مختلف مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة.
ويعتبر برنامج دعم بحوث الطلاب أحد برامج الدعم في مجال البحوث التي أسسها المجلس من أجل بناء القدرات البحثية لدى طلاب مؤسسات التعليم العالي وبناء السعة البحثة في هذه المؤسسات، وقد بلغ العدد الإجمالي للبحوث الطلابية التي موّلها البرنامج خلال السنوات الخمس الماضية منذ إنشائه 309 مشروعات بحثية طلابية استفاد منها ما يزيد عن الألف طالب وطالبة من مختلف مؤسسات التعليم العالي، وشهدت مخرجات البرنامج نتائج متميزة بعضها على المستوى الدولي، وكشفت عن القدرات البحثية الشابة التي خصص لها هذا البرنامج.
ويهدف المجلس من هذا البرنامج إلى تطوير ثقافة البحث العلمي في السلطنة وتعزيز القدرات الإبداعية في الأنشطة البحثية وإثراء معارف طلاب المرحلة الجامعية الأولى في مجالات البحث العلمي وتطبيقاته، علاوة على تأهيل جيل من الباحثين العمانيين وتشجيع البحث العلمي من خلال إيجاد بيئة جاذبة ومحفزة تدعم التميز والإبداع للطلاب في جميع مجالات المعرفة.
وتنعكس فوائد المشاركة في البرنامج على الطلاب والأكاديميين والمؤسسة حيث تساهم في تعزيز التدريب العملي في مجال البحوث وتطوير فهم أفضل لعملية البحث وتحدياته وكذلك تمكين الطلاب من التعاون مع الباحثين المحليين والدوليين، علاوة على بناء تجربة عملية في كيفية إعداد مقترحات البحوث والأوراق البحثية وإثراء العملية التعليمية الجامعية وتحسين مهارات التواصل والإدارة وخلق حلقة اتصال بين الباحثين والطلبة وتطوير مهاراتهم في إنتاج العلوم والمعرفة وتحسين جودة مخرجات بحوث الطلاب عن طريق تمويلها من قبل مجلس البحث العلمي، علاوة عن اختيار أفضل 6 مشاريع بحثية طلابية تم تمويلها لتكريمها ضمن الجائزة الوطنية للبحث العلمي في الملتقى السنوي للباحثين.
أما عن الفوائد التي تنعكس على الكادر الأكاديمي فأبرزها تشجيع التعاون البحثي بين الأكاديميين والطلاب وخلق وتطوير حلقة وصل بين مجلس البحث العلمي ومختلف الباحثين في السلطنة بالإضافة إلى مساعدة أعضاء الهيئة الأكاديمية لاختيار الطلاب من يتوقع منهم إكمال دراستهم العليا.
وهناك عدد من الشروط التي ينبغي أن يستوفيها المقترح البحثي الطلابي ليتمكن من المنافسة في البرنامج للحصول على الدعم والتمويل من المجلس، ومن هذه الشروط أن يكون المشاركون من طلاب المرحلة الجامعية الأولى العمانيين، وفي حالة مشاركة طلاب غير عمانيين في الفريق البحثي يجب أن لا تزيد نسبتهم عن 50%، كما يشترط أن لا يقل المعدل التراكمي عن 2.30 أو ما يعادله وأن يكون الطالب المشارك قد اجتاز سنة دراسية واحدة على الأقل (بعد المرحلة التأسيسية ) أو ما يعادلها من الساعات الأكاديمية وكذلك أن يدرس الطالب في إحدى الجامعات أو الكليات المرتبطة إلكترونيا بمجلس البحث العلمي، كما يشترط ان يعمل المشرف على البرنامج في إحدى مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة ولا يقل مؤهله الأكاديمي عن الماجستير.
يشار إلى أن البرنامج قد شهد إقبالا متزايدا على المشاركة من قبل الطلاب في المرحلة الجامعية الأولى منذ تدشينه، حيث تشير الإحصائيات الخاصة بالبرنامج إلى تمويل 42 مشروعا بحثيا في عام 2013 استفاد منها 181 طالبا في ست مؤسسات تعليمية، وفي عام 2014 ارتفع عدد المشاريع الممولة الى 69 مشروعا بحثيا استفاد منها 266 طالبا توزعت على 9 مؤسسات تعليمية، وشهد عام 2015 قفزة كبيرة حيث بلغ عدد المشاريع الممولة 99 مشروعا بحثيا استفاد منها 293 طالبا توزعوا على 9 مؤسسات تعليمية، وفي عام 2016 موّل مجلس البحث العلمي 41 مشروعا بحثيا لـ 133 طالبا توزعوا على 18 مؤسسة تعليمية، وفي2017 اعتمد مجلس البحث العلمي تمويل عدد 58 مقترحا بحثيا طلابيا ضمن برنامج بحوث الطلاب خلال دورته الخامسة لعام2017 توزعت على عدد 19 جامعة وكلية من مختلف محافظات السلطنة من أصل عدد 234 مقترحا بحثيا طلابيا تقدمت إلى لجنة البرنامج، وإجمالا يصل عدد البحوث الممولة ضمن برنامج بحوث الطلاب الى عام 2017 عدد309 مشروعات بحثية، ووصل عدد الطلاب المستفيدين الى 1010طلاب وطالبات.
الجدير بالذكر ان المقترحات البحثية المقدمة توزعت على ست قطاعات شملت الصحة وخدمة المجتمع، والطاقة والصناعة، والتعليم والموارد البشرية، والاتصالات ونظم المعلومات، والبيئة والموارد الحيوية، والثقافة والعلوم الاجتماعية والأساسية إلى جانب قيام المجلس بتكريم أفضل ستة مشاريع طلابية سنويا ضمن الملتقى السنوي للباحثين الذي ينظمه مجلس البحث العلمي كل عام.