تشغيل مشروع حارة البلاد بولاية منح تعزيزا للسياحة

استلمته شركة العمارة العريقة للتعمير  –

قامت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران)، الذراع التنفيذية والتنموية لقطاع السياحة في السلطنة، أمس بتسليم مشروع حارة البلاد في ولاية منح بمحافظة الداخلية لشركة العمارة العريقة للتعمير- إحدى الشركات العُمانية – وذلك في إطار الاتفاقية الموقعة بين الطرفين لتشغيل هذا الموقع التراثي، لتتولى العمارة العريقة للتعمير وفق هذه الاتفاقية كافة المهام التشغيلية لهذه الحارة التاريخية العريقة والعمل على تفعيل دورها كأحد أهم الصروح التاريخية الجاذبة للسياحة الداخلية والخارجية لما تكتنزه من عمق حضاري مشرق يجسد فرادة التاريخ العماني والإرث الثقافي والمعماري العريق للمستوطنات القديمة بالسلطنة.
وقد تم تسليم موقع المشروع خلال جولة ميدانية قام بها الرئيس التنفيذي لشركة عُمران، بيتر واليكنوسكي، وبحضور عدد من المسؤولين من الجهتين.
يأتي تعيين شركة العمارة العريقة للتعمير لتشغيل حارة البلاد ليترجم التكامل الوثيق بين فرق العمل من مختلف الجهات ممثلة بوزارة التراث والثقافة ووزارة السياحة ووحدة دعم التنفيذ والمتابعة (تنفيذ) وشركة عُمران، وذلك ضمن توجهات الحكومة للتنويع الاقتصادي عبر تعزيز التجارب والمنتجات السياحية في المنظومة السياحية المتنوعة للسلطنة. كما تساهم هذه الخطوة في إبراز المفردات التاريخية في البلاد من خلال العمل بشكل وثيق مع القطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وإشراكها لوضع خبراتها وإمكانياتها لإنماء الخطط الاقتصادية السياحية والاستفادة من الفرص المطروحة في هذه القطاع الذي تحقق فيه السلطنة اليوم نموًا متسارعًا على مستوى المنطقة.
وقال بيتر واليكنوسكي، الرئيس التنفيذي لشركة عُمران: «تعتبر المعالم التاريخية حول العالم أحد أهم منطلقات الاستقطاب السياحي لمختلف الدول، وذلك لما تقدمه من ثراء حول الحضارات وامتداداتها وتفاصيلها التي تعلق في أذهان الزوار. لذا فإن تشغيل حارة البلاد يعد الخطوة المثالية إلى الأمام لتنشيطها ضمن قائمة المواقع التاريخية التي يشار أليها بالبنان في سلطنة عُمان لتعزيز السياحة الداخلية وجذب المزيد من السياح من خارج السلطنة».
وأضاف بيتر: «تؤكد شركة عُمران من خلال العمل مع العمارة العريقة للتعمير عزمها على استمرارية الاستثمار في التنمية المحلية وإعطاء الفرص للقطاع الخاص والعمل مع مختلف الشركاء لتنمية القطاع السياحي، حيث تعد هذه الخطوة هي الثالثة من نوعها ضمن المواقع التراثية والسياحية التي تم تحويلها إلى شركة عمران التي بدورها قامت بإسنادها إلى الشركات المحلية، حيث قامت الشركة خلال العامين الماضيين بتعيين شركات محلية تقودها الكفاءات العمانية لتشغيل كهف الهوتة وقلعة نزوى بهدف تعزيز الخدمات والتجارب السياحية المقدمة فيها». من جانبه قال الدكتور هيثم بن نجيم العبري، رئيس شركة العمارة العريقة للتعمير: «سررنا بتعيين شركة العمارة العريقة للتعمير كمشغل رسمي لحارة البلاد، التي تم ترميمها مؤخرا من قبل وزارة التراث والثقافة، وسوف نعمل مع شركة عُمران على إضفاء بصمة سياحية متميزة لهذا الموقع التاريخي المتميز في ولاية منح بمحافظة الداخلية، من خلال افتتاحه للزوار بشكل تجريبي في المرحلة الأولى وتوفير خدمة المرشد السياحي للزوار، كما نتطلع في الأشهر القادمة إلى تشغيل المرافق والوحدات رسميا لضيافة كافة السياح من داخل السلطنة وخارجها».
الجدير بالإشارة إلى أن وزارة التراث والثقافة كانت قد وقعت في مايو الماضي اتفاقية إدارة حارة البلاد مع الشركة العمانية للتنمية السياحية (عُمران)، وذلك في إطار تحويل عدد من المشروعات الحكومية إلى الشركة باعتبارها الجهة المضطلعة بالشق التنفيذي لتنمية القطاع السياحي بالسلطنة.
وتعتبر حارة البلاد بولاية منح من أشهر الحارات العمانية الأثرية وأقدمها حيث يعود تاريخها إلى حوالي القرن الخامس الهجري، وهي من الشواهد التاريخية التي لا تزال صامدة حتى اليوم.