هيئة المنطقة الاقتصادية تستعرض فرص الاستثمار في الدقم أمام مجتمع الأعمال في واشنطن

واشنطن في 17 اكتوب/ استعرضت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الفرص الاستثمارية المتوفرة بالمنطقة أمام مجتمع الأعمال في واشنطن من خلال لقاءات مع عدد من الشركات الأمريكية ومسؤولين أمريكيين بارزين.
وشهدت العاصمة الأمريكية يومي الاثنين والثلاثاء لقاءات مكثفة بين المسؤولين بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والشركات الأمريكية لبحث سبل التعاون المشترك، وشهدت اللقاءات التي أُجريت بغرفة التجارة الأمريكية ووزارة التجارة والغرفة العربية الأمريكية حضورا جيدا لممثلي نحو 50 شركة أمريكية، وتم خلال اللقاءات استعراض الفرص الاستثمارية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والحوافز التي تقدمها الهيئة للمستثمرين.
وأكد معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ترحيبه بالاستثمارات الأمريكية، مؤكدا أن الهيئة سوف تقدم مختلف التسهيلات التي تحتاج إليها الشركات الأمريكية الراغبة بالاستثمار في الدقم، مشيدا في حديثه بالعلاقات الطيبة التي تربط السلطنة بالولايات المتحدة الأمريكية وسعي البلدين لتطويرها في مختلف المجالات وخاصة في الجانب الاقتصادي، منوها باتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة التي تم توقيعها في عام 2006.
وأعرب ستيف لوتس (Steve Lutes) نائب الرئيس لشؤون الشرق الأوسط في غرفة التجارة الأمريكية عن رغبته في تعزيز العلاقات بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية وتأسيس شراكات اقتصادية بين الشركات الأمريكية والعمانية، منوها بما تتمتع به المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من مزايا.
وأكد خلال اللقاء الذي حضرته سعادة حنينة بنت سلطان المغيرية سفيرة السلطنة لدى الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك اهتماما جيدا من الشركات الأمريكية للاستثمار في الدقم، مؤكدا أن غرفة التجارة الأمريكية تتطلع إلى تنظيم زيارة إلى الدقم للشركات الأمريكية للاطلاع عن قرب على المنطقة والمشاريع التي يتم تنفيذها فيها.
من جهته أكد سيوارد جونز (Seward L. Jones) نائب مساعد وزير التجارة الأمريكية أن الوزارة تشجع الشركات الأمريكية على الاستثمار في الدقم وإقامة علاقات قوية مع مجتمع الأعمال في السلطنة.
وخلال اللقاء الذي تم في اليوم الأخير من الحملة الترويجية للدقم في الولايات المتحدة الأمريكية نوه ديفيد شورت (David Short ) نائب مساعد وزير الطيران والشؤون الدولية بوزارة النقل الأمريكية بالعلاقات القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والسلطنة، داعيا الشركات التي حضرت اللقاء الذي نظمته الغرفة التجارية الأمريكية العربية الوطنية إلى استثمار الفرص المتاحة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وأوضح في كلمته خلال اللقاء إن هناك العديد من العوامل التي تدعم الشراكة الاستراتيجية القائمة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية كاتفاقية التجارة الحرة بين البلدين واتفاقية الأجواء المفتوحة والاقتصاد العماني القائم على التنوع، مؤكدا أن مشاريع البنية الأساسية في الدقم تعتبر استثمارا طويل الأجل من قبل الشعب العماني.
وشهدت الحملة الترويجية للدقم في مدينتي واشنطن وهيوستن الأمريكيتين اهتماما جيدا من الشركات الأمريكية ومجتمع الأعمال الأمريكي الذي أكد على ضرورة تقوية العلاقات الاقتصادية القائمة بين البلدين.