مركز «الإحصاء»: العمانية حققت إنجازات في عدة قطاعات ونسبتهن في القطاع الحكومي 41%

 

انخفاض معدلات الأمية إلى 8.4% وتكافؤ في فرص الالتحاق بالتعليم –

تزامنا مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية الذي يوافق السابع عشر من أكتوبر من كل عام صدر عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إصدار (المرأة العمانية) وذلك ضمن سلسلة الإصدارات المجتمعية التي يصدرها المركز. وقال المركز في إصداره: إن إعلان يوم 17 أكتوبر من كل عام يومًا للمرأة العمانية تقديرا من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- جاء تتويجا لدورها الريادي والقيادي العظيم الذي تلعبه في مسيرة التنمية، ورصد المركز في هذا الإصدار ما تحقق للمرأة العمانية من إنجازات على مختلف الأصعدة، حيث يشير الإصدار إلى أن عدد الإناث بالسلطنة خلال عام 2017 بلغ مليونا و241 ألفا و605 نساء مع انخفاض معدلات الأمية لديهن إلى 8.4% وتكافؤ فرص الالتحاق بالتعليم المدرسي والتعليم العالي بين الذكور والإناث، إضافة إلى مؤشرات جيدة في وضعهن الصحي وكذلك التحاق النساء بسوق العمل، حيث بلغت نسبتهن 41% في القطاع الحكومي و25% في القطاع الخاص بالإضافة إلى امتداد مظلة الحماية الاجتماعية.
ويبين إصدار المرأة العمانية أن نسبة النوع لدى العمانيين 102 ذكر لكل 100 أنثى حيث بلغ عدد الإناث مليونا و241 ألفا و605 نسمة فيما بلغ عدد الذكور مليونا و263 ألفا و764 نسمة.
وفيما يخص الوضع التعليمي يرصد الإصدار انخفاضا في نسب الأمية للإناث  بشـكل واضـح حيث انخفضت النسبة مـن 12.6% في عـام 2013م إلى 8.4% في عـام 2017م، ومــع انخفــاض نســب الأميــة انخفضــت أعــداد الدارسيــن في مراكــز محــو الأميــة مــن 10216 دارسا ودارسة في العام الدراســي 2013/‏‏2014م شـكلت الإنـاث منهـم 96 % إلى 6935 في العـام الدراسـي 2016/‏‏2017م وشـكلت الإناث منهـم 79.5 %.
أما في التعليم ما قبل المدرسي فقد بلغ عدد الإناث الدارسات في رياض الأطفال 38.802 ألف في العام الدراسي 2016/‏‏2017 مقارنة بـ33.654 ألف في العام الدراسي 2013/‏‏2014 في عدد متقارب مع أعداد الذكور الدارسين في رياض الأطفال في كلا العامين. وفي التعليم المدرسي يشيـر الإصدار ووفقا لبيانات العـام الدراسـي 2016/‏‏2017م، إلى أنـه لا توجـد فجـوات في أعـداد الطلبـة الملتحقـين بالتعليـم وأن مسـتوى التكافـؤ مرتفـع حيـث بلـغ مؤشـر التكافـؤ بـين الجنسيـن (1). ففي العام الدراسي 2016/‏‏2017 بلغ إجمالي الدارسات بالمدارس الحكومية 280 ألفا و400 طالبة فيما بلغ إجمالي الدارسات بالمدارس الخاصة 46 ألفا و682 طالبة، وبلغت نسبة الالتحاق الإجمالي بالتعليم للإناث 101.2% للعام الدراسي 2016/‏‏2017 بالصفوف من 1ـ6 و101% في الصفوف من 7ـ9 و96.4% في الصفوف من 10 ـ 12. وفي التعليم العالي شكلت الإناث ما نسبته 53.7% من إجمالي المقبولين في العام الدراسي 2015/‏‏2016 بانخفاض قدره 5.7 درجة مئوية عن عام 2013/‏‏2014، كما ارتفعت أعداد الإناث الخريجات من مؤسسات التعليم العالي في العام الأكاديمي 2015/‏‏2016 لتبلغ 59.3% مقارنة بالعام الأكاديمي 2013/‏‏2014 حيث بلغت نسبة الإناث الخريجات 56% من إجمالي الخريجين عام 2013 /‏‏ 2014 م.
وفيما يخص الوضع الصحي والصحة الإنجابية ارتفـع العمـر المتوقـع عند الولادة للإنـاث مـن 78.5 سـنة في عـام 2013م إلى 79.2 سـنة في عـام 2017م، ويتوقـع أن تعيـش الإنـاث العمانيـات مـا يقـارب أربـع سـنوات أكثـر مـن الذكـور العمانيـين، ويعتـر هـذا المؤشـر طبيعـي في أغلـب المجتمعـات حيـث أن العمـر المتوقـع للبقـاء علـى قيـد الحيـاة للإنـاث أعلـى عـن الذكـور.
وارتفعـت أعـداد المواليـد الأحيـاء لـكلا الجنسـين في عامـي 2013 و2017 وظلـت نسـبهم متسـاوية (51% مـن المواليـد الأحيـاء ذكـور و49% إنـاث). كما ظل معـدل الوفيـات الخـام ثابتا بمعـدل 2.9 وفـاة لـكل 1000 مـن السـكان لـكلا العاميـن 2013م و2017م في حـين بلـغ أعـداد المتوفيـن مـن الذكـور 3 آلاف و860 حالـة وفـاة في 2013م ليصـل إلى 4 آلاف و266 حالـة وفـاة في عـام 2017م، وألفين و420 حالـة وفـاة للإنـاث في عـام 2013م إلى ألفين و973 حالـة في 2017م. وفي الوضع الصحي أيضا وفيما يخص الأمراض قال إصدار (المرأة العمانية) إن عدد حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) لدى الإناث بلغ 48 حالة في عام 2017 ارتفاعا من 28 حالة في عام 2013 في حيـن انخفضـت أعـداد الوفيـات الناتجـة عـن فيـروس الإيـدز مـن 10 حـالات في عام 2013 إلى 5 حـالات في عـام 2017م. كما تشيـر البيانـات إلى ارتفـاع نسـبة الإنـاث المصابـات بمرض السكري مـن 51 % مـن إجـمالي المصابـين في عـام 2013م إلى 53 %مــن إجمــالي المصابـيـن في عــام 2017م.
وفي الصحة الإنجابية ارتفعــت أعــداد النســاء المســجلات في عيــادات رعايــة الحوامــل بنســبة 7% خـلال العاميــن 2013ـ 2017م، حيــث بلــغ أعـداد النسـاء المسـجلات 83 ألفا و482 في عـام 2013م ليرتفع عددهن إلى 89 ألفا و336 في عام 2017م، كمـا أن هنـاك انخفـاضا في نسـبة اللـواتي راجعـن عيـادات الحوامـل 4 مـرات أو أكثـر مـن 79 % في عـام 2013م إلى 77% في عـام 2017م، كذلك فإن نسـبة تغطيـة الأمهـات اللاتي تلقـين رعايـة أثنـاء حملهـن تصـل إلى أكثـر مـن 99 % في 2017م. وبلغـت نسـبة حـالات فقـر الـدم للنسـاء المسـجلات في عيـادات رعايـة الحوامـل 22.6% في عـام 2013م وارتفعـت إلى 26.7% في عــام 2017م، كما أن حالات مرض السكري لدى الحوامل قد ارتفعت من 5 % في عام 2013م إلى 15% في عام 2017م.
وفيما يخص المباعدة بين الولادات بينت الإصدار أن معدل زيادة المترددات الجدد على عيادات المباعدة زاد بنسبة 7% خلال الفترة من 2013 إلى 2017 كما أن النساء من الفئة العمرية من 30 ـ 39 هن الأكثر ترددا على عيادات المباعدة.
وتواصل المرأة العمانية الاحتفاظ بمشاركتها الملموسة للرجل في سوق العمل حيث دخلت مختلف قطاعاته وارتقت إلى وظائف الإدارة العليا وارتفعـت نسـبة الإنـاث المشـتغلات مـن 31 % مـن إجمـالي المشـتغلين العمانييـن في القطاعـين العـام والخـاص في عـام 2013م إلى 33% في عــام 2017م فيما بلغ مؤشر التكافؤ بين الجنسين في القوى العاملة 0.44 لصالح الذكور في عام 2017م. وبلغت نسبة الإناث في القطاع الحكومي 41% في عام 2017، كما ظلـت نسـبة النسـاء العمانيـات شـاغلات الوظائـف الإدارية بالخدمـة المدنيـة ثابتـة عند 21% لـكلا العامـين 2013-2017م ، كما بلغـت نسـبة الإنـاث المعينـات الجـدد في القطـاع الحكومـي 61 % من إجمالي العمانيين المعينين الجدد في عـام 2017م. وفي القطاع الخاص تشير الإحصاءات إلى أن نسبة العاملات في هذا القطاع عام 2017 بلغت 25% بمعدل ارتفاع بلغ 4 درجات مئوية عن عام 2013.
وتشكل النساء ما نسبته 15% من المتقاعدين المسجلين في صناديق التقاعد عام 2017 ، كما أن 46% من الإناث تاركي الخدمة تركنها بسبب الاستقالة. ويوضح الإصدار ما تحظى به المرأة العمانية من حماية اجتماعية حيث تبلغ نسبة الإناث المسجلات والمستفيدات من الضمان الاجتماعي 59%من إجمالي المستفيدين عام 2017، ومن إجمالي المستفيدات هناك 14% نساء مطلقات و7% أرامل و3% بنت غير متزوجة.
وبلغت نسبة النساء من المعوقين حاملي بطاقة معوق 35%، وبلغ عدد مراكز تنمية المرأة الريفية بالسلطنة 4 مراكز تضم 263 عضوة في حين بلغ عدد عضوات جمعيات المرأة العمانية البالغ عددها 64 جمعية موزعة على محافظات السلطنة 6 آلاف و138 عضوة.
وتشكل الإناث 21% من إجمالي الوفيات جراء حوادث الطرق و27% من المصابين، وارتفعـت نسـبة الرخـص الجديـدة للإنـاث مـن ٣٧ %مـن إجمـالي الرخـص الجديـدة في عـام 2013م إلى ٤١ % في عـام 2017م، وبذلـك فـإن 68 أنثـى اسـتخرجت رخصـة قيـادة جديـدة مقابـل كل 100 ذكـر اسـتخرج رخصـة قيـادة جديـدة في عـام 2017م.
وسجلت المرأة العمانية حضورا في الحياة العامة إذ بلغت نسبتهن بمجلس الوزراء 6.6% بالإضافة على وجود 3 سفيرات، كما شكلت المرأة العمانية ما نسبته 9% من إجمالي أعضاء مجلس عمان إضافة إلى 7 عضوات بالمجالس البلدية.