قـوات الـسلـطـان المسـلحـة وبـاقـي الـجـهـات الـعـسكـرية والأمـنيـة تـنـفـذ الـمـرحـلـة الرئيـسـية من التـمـريـن الـوطـنـي الشـمـوخ/‏2

نفذت قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية المشاركة في تمريني الشموخ/‏‏2 والسيف السريع/‏‏3 المرحلة الرئيسية من التمرين الوطني الشموخ/‏‏2 في مسرح العمليات المشترك حيث تمكنت القوة البرية من تنفيذ إجراءاتها الحاسمة وتحريك وحداتها وتشكيلاتها المقاتلة إلى أهدافها في مسرح العمليات البري للتعامل مع العدو المفترض، من خلال تفعيل دور أسلحة المناورة والنيران ووحدات القتال والإسناد المختلفة.
وقامت القوة الجوية في الوقت ذاته بتوفير التغطية الجوية والإسناد المباشر من الطائرات المقاتلة لتحركات القوة البرية والقوة البحرية على مسرح العمليات، وفي عمل متزامن قامت القوة الجوية بنقل عدد من الأسلحة والمعدات عبر الطائرات العمودية لإسناد القوات في مسرح العمليات البري وتمكينها من تنفيذ مهامها القتالية في الخطوط الأمامية وفق خطة التمرين.
من جانبها، ساهمت أيضا القوة البحرية بنقل جانب من القوة البرية عبر سفن الأسطول كإسناد للوحدات والتشكيلات البرية المقاتلة لتقوم بدور عسكري مساند في اتجاه آخر بما يخدم خطة القائد المشترك في تشتيت قدرات العدو المفترض، كما تقوم القوة البحرية من خلال أسطولها البحري برماية الأهداف المفترضة، مما يسهم في نجاح عمل القوة البرية في مسرح العمليات.
ولضمان نجاح العمليات العسكرية قامت قوة الشرطة المشاركة في التمرين من خلال قيادة شرطة المهام الخاصة والتشكيلات الأخرى بدور وطني مهم في فرض النظام ومنع التجوال ومراقبة الطرق والممتلكات العامة، بالإضافة إلى تمشيط السواحل وتسيير الدوريات بما يخدم مهمة القائد المشترك في مسرح العمليات.
وحول أدوار كل من القوة البرية، والقوة الجوية، والقوة البحرية، وقوة الشرطة، أجرى المركز الإعلامي للتمرينين عددا من اللقاءات، حيث تحدث العميد الركن أحمد بن حارث العميري قائد مدفعية سلطان عمان قائلاً: «تنتشر مدفعية سلطان عمان والدفاع الجوي في تمريني (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع/‏‏3) لتقديم الإسناد المدفعي والدفاع الجوي للقوات البرية المنتشرة في الميدان، ويأتي هذا التمرين تتويجا للخطط التدريبية السابقة، وما يميز هذا التمرين بالنسبة لمدفعية سلطان عمان هو انتشار كافة وحداتها بكافة قطاعاتها، حيث يعمل الفرد المدفعي بروح معنوية وكفاءة فنية عالية جداً، كما تقوم مدفعية سلطان عمان بالعديد من المهام العملياتية المختلفة خلال مراحل التمرينين».
العميد الركن سعيد بن سليمان العاصمي مدير عام العمليات بشرطة عمان السلطانية (القائد المرجعي لقوة شرطة عمان السلطانية واللجنة الوطنية للدفاع المدني): «في هذه المرحلة الحاسمة لتحرك قوات السلطان المسلحة تستمر قوة الشرطة المشاركة في التمرين في تقديم الدعم والإسناد في عمليات حفظ الأمن والنظام العام من خلال انتشار وحدات الشرطة لتأمين المسارات، والمناطق المشبوهة، وتأمين المرافق الحيوية، وتطبيق تدابير قانون الطوارئ، وإقامة نقاط التفتيش، وقطع الطرقات المشبوهة، وكذلك تأمين السواحل، وتتولى كذلك الهيئة العامة للدفاع المدني إدارة مراكز الإيواء وتوفير كافة الخدمات الاجتماعية والإنسانية بها».
وقال المقدم الركن بحري عدنان بن سالم الرئيسي: «مهمة سفينة البحرية السلطانية العمانية (المبروكة) الحالية هي إسناد القوة البرية في مسرح العمليات من خلال نقل قوة الإبرار التابعة للقوة البرية من قاعدة سعيد بن سلطان البحرية إلى مسرح العمليات البرمائي، ثم البقاء في المنطقة لتقديم جميع متطلبات الإسناد خلال فترة التمرينين».
وتحدث الرائـد الركن طيار أحمد بن محمد العزري قائلا: قامت مجموعة من الطائرات المقاتلة والمروحيات التابعة للقوة الجوية بدعم القوات البرية في الخطوط الأمامية وتكثيف النيران على الأهداف الأرضية لامتلاكها قاذفات صواريخ ورشاشات، وكذلك تقوم بالعمليات الخاصة التي تتطلب سرعة ودقة عالية من خلال كادر مؤهل لهذه المهام، كما أنها تشارك الطائرات بمختلف أنواعها بشكل رئيسي في عمليات ما بعد الصراع المفترض بمراحله المختلفة.