«المركزية» تعرف بجائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة بمسندم

بخاء – أحمد بن خليفة الشحي :

التقت اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة بالتربويين بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم برئاسة الدكتور محمد بن خلفان الشيدي مستشار وزيرة التربية والتعليم بالمديرية العامة للتربية والتعليم بتعليمية شمال الباطنة رئيس اللجنة المركزية – بحضور عبدالله بن علي بن سالم الفوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم ومديري العموم المساعدين ومديري الدوائر ومساعديهم ورؤساء الأقسام ومديري ومديرات المدارس بمحافظة مسندم وذلك بقاعة الروبوت بمقر المديرية ويهدف اللقاء إلى التعريف بماهية الجائزة وتوضيح آلية عملها المؤسسي وأيضا الإطلاع على ملاحظات المشاركين في اللقاء .

أهداف الجائزة

وتهدف جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة إلى نشر ثقافة الاستدامة في المجتمع المدرسي والمجتمع المحلي بالإضافة إلى تشجيع المجتمع المدرسي على تنفيذ مشاريع تربوية مرتبطة بأولويات التنمية المستدامة بيئيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا على المستويين الوطني والعالمي وتنمية كفايات المجتمع المدرسي للقيام بمشاريع تربوية ذات جودة عالية وقابلة للاستدامة لخدمة التعليم والمجتمع المحلي بالإضافة إلى تعزيز الشراكة بين المدرسة ومؤسسات المجتمع المحلي عبر تنفيذ مشاريع تربوية مشتركة وتفعيل دور التقنيات الحديثة والحلول المبتكرة في المشاريع التربوية لمعالجة قضايا التعليم والبيئة المحلية.

تفعيل الجائزة

وتحدث الدكتور محمد بن خلفان الشيدي مستشار وزيرة التربية والتعليم رئيس اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة قائلا: إن هذا اللقاء في إطار خطة اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم الجائزة لإطلاع اللجان المحلية لمتابعة وتقييم الجائزة بالمديريات التعليمية ومديري ومديرات المدارس على الاستعدادات الجارية حاليا للتحضير لبدء أعمال الجائزة اعتبارا من العام الدراسي الحالي 2018-2019م والتعريف بأهداف ومضامين الجائزة بالإضافة إلى شرح آليات العمل بالجائزة وأسس ومعايير المشاريع التربوية المترشحة لنيل الجائزة، كما تسعى اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم الجائزة من خلال هذه اللقاءات إلى الاطلاع على وجهات نظر اللجان المحلية للجائزة ومديري ومديرات المدارس في شأن سير العمل في الجائزة ودورهم في تفعيل مشاركاتهم في أعمالها.

خدمة التعليم

بعدها قدم محمد بن خلف أمبوسعيدي عضو اللجنة المركزية عرضا تناول فيه مجموعة من المحاور منها مراحل إعداد الجائزة ووثائقها وأدلتها والمنطلقات التي بنيت عليها وأهدافها ومحاورها، كما تم التطرق إلى مجتمع الجائزة وهيكلتها ونظامها الإلكتروني وشروط وإجراءات الترشح، كما تم توضيح الآلية التي يتم بها تقييم مشاريع الجائزة، كما تطرق في العرض إلى مراحل إعداد الجائزة وتشكيل اللجان الإشرافية على الجائزة برئاسة معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم وتشكيل اللجنة المركزية لمتابعة وتقييم الجائزة برئاسة الدكتور محمد بن خلفان الشيدي مستشار وزيرة التربية والتعليم بعدها تناول مقدم العرض منطلقات بناء الجائزة ومن ثم تناول فلسفة التعليم في السلطنة وخصائص واحتياجات المتعلم بالإضافة إلى المجتمع المدرسي والمجتمع المحلي والتوجهات التربوية العالمية المعاصرة وفي ختام العرض فتح المجال للنقاش عن ماهية الجائزة وتم الرد على استفسارات الحضور من قبل رئيس وأعضاء اللجنة المركزية.