توقعات بتراجع الحالة الجوية لمنخفض مداري مع استمرار الأمطار اليوم

■ سدح تسجل أعلى كمية لهطول الأمطار وتدفق أودية حضبرم وربكوت –

كتبت – عهود الجيلانية –

أكد المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة بالهيئة العامة للطيران المدني أن العاصفة المدارية (لبان) تواصل تحركها باتجاه الغرب نحو السواحل اليمنية بالقرب من ساحل محافظة ظفار، مع استمرار تأثر المحافظة اليوم الأحد بأمطار غزيرة رعدية أحيانا تتسبب في جريان الأودية ورياح نشطة تقدر بين 30 إلى 45 عقدة (56-83 كم/‏‏ ساعة) مع هبات رياح شديدة السرعة على المناطق الجبلية ويكون البحر هائجَ الموج ويصل أقصى ارتفاع له من 6 إلى 8 أمتار.
وأشار المركز الى استمرار فرص التأثيرات غير المباشرة على الأجزاء الجنوبية من محافظة الوسطى بأمطار متفاوتة الغزارة ورياح نشطة تقدر بين 25 إلى 30 عقدة (46-56 كم/‏‏ ساعة) اليوم الأحد، ونظرا لغزارة الأمطار واحتمالية استمرارها برياح نشطة وجريان الأودية تهيب الهيئة العامة للطيران المدني بالجميع ضرورة أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن الأماكن المنخفضة ومسارات الأودية وعدم المجازفة بعبورها، كما تنصح بعدم ارتياد البحر خلال هذه الفترة ومتابعة التنبيهات والنشرات الجوية الصادرة عنها.
ومن جانبه قال أحمد بن سعيد الشحري رئيس قسم عمليات الأرصاد بمكتب الهيئة العامة للطيران المدني بمحافظة ظفار: تستمر التأثيرات غير المباشرة على محافظتي ظفار والوسطى، وضرورة أخذ الحذر من الحالة الجوية وهي في حالة عاصفة ومدى خطورتها حيث لا يوجد فرق بينها وبين الحالة الجوية «إعصار من الدرجة الأولى» في قوة التأثير، بينهما عقدة واحدة في سرعة الرياح فما تزال التوقعات تشير إلى هطول أمطار شديدة الغزارة مع حركة رياح نشطة، ويتوقع الشحري ان تستمر الأمطار وتتركز على المناطق الغربية والحدودية كونها اقرب إلى مركز العاصفة واتجاهها للسواحل اليمنية. وأضاف: نتوقع أن تكون الأمطار غزيرة على صرفيت وحاسك وجزر الحلانيات ومدينة صلالة في السهل والجبال.
وأوضح الشحري انه بعد اجتماعات مع مسؤولين بمحافظة مسقط لمناقشة الحالة الجوية التي تمر بها السلطنة اتضح لنا أنها حالة معقدة خاصة في تحديد مسارها فالحالة الجوية «لبان» مرت بها عدة تغيرات وفي -جزء من الثانية- قد تتبدل الحالة مع تغير جميع العناصر الطبيعية كالرطوبة والضغط ودرجات الحرارة واتجاه الرياح، مشيرا إلى تحول الحالة الجوية يوم غد الاثنين إلى منخفض مداري واحتمالية تلاشيها تدريجيا بعد غد الثلاثاء.
وأوضحت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه أنه نتيجة لتعرض ولايات محافظة ظفار بحالة من عدم الاستقرار الناتجة عن تمركز الإعصار المداري (لبان) خلال الفترة 12 – 13 أكتوبر 2018 م (حتى الساعة 4 مساء)، أدى إلى جريان الأودية وسجلت محطات قياس هطول الأمطار التابعة لوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه أعلى كمية لهطول الأمطار في ولاية سدح حيث بلغت (56 ملم)، بينما بلغت كمية الأمطار في ولاية شليم وجزر الحلانيات (15 ملم)، وفي ولاية صلالة (15 ملم)، وفي ولاية ثمريت (15ملم)، وفي ولاية طاقة (12 ملم)، وفي ولاية مرباط (11 ملم)، وفي ولاية رخيوت (7 ملم).
وفي محافظة جنوب الشرقية بلغت (2 ملم) بولاية مصيرة، وسجلت كذلك في محافظة الوسطى (2 ملم) بولاية هيماء. ويوضح الرسم البياني أدناه كمية الأمطار التي هطلت على ولايات المحافظات المذكورة أعلاه.
وعن تدفقات الأودية في محافظة ظفار، في ولاية سدح تدفق أودية حضبرم وربكوت.