إنقاذ طاقم سفينة تجارية عالقة بسدح ومطالبات بتوخي الحذر من الأودية والصخور المتساقطة

عبد الله الهاشمي: تفعيل غرفة طوارئ 24 ساعة لتسهيل التواصل بين قطاع الخدمات الأساسية وشركات الاتصالات –
عبد الله البلوشي: اليــوم دخـــول الحـــالة المـداريـة إلى اليمــــن حســـب التوقــعات –

كتبت – مُزنة الفهدية –

تمكنت فرق الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف بمحافظة ظفار وبالتعاون مع مركز شرطة سدح من إنقاذ طاقم سفينة تجارية مكون من 8 أشخاص علقت سفينتهم بين الصخور بفعل الأمواج العاتية بولاية سدح، حيث تم إخلاؤهم من السفينة وهم بصحة جيدة.
ودعت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف بتوخي الحذر والحيطة وذلك بسبب جريان الأودية والشعاب وتساقط الصخور على طريق حاسك – حدبين- سدح بمحافظة ظفار.

مراكز الإيواء

وقال حمود بن محمد المنذري منسق قطاع الإغاثة والإيواء بوزارة التنمية الاجتماعية «تعمل مراكز الإيواء على توفير مكان آمن للجميع لغاية عبور الحالة المدارية، حيث تمّ تزويدها بالمواد الأساسية، وتعمل هذه المراكز بكفاءة عالية لخدمة المواطن والمقيم، وتمّ تجهيز 71 مركز إيواء في محافظة ظفار و3 في محافظة الوسطى، كما تمّ توفير كافة مواد الإغاثة في مختلف المناطق خاصة في ولايتي ضلكوت ورخيوت وذلك خوفا من عدم الاستطاعة للوصول لهذه المناطق» موضحا أنه تمّ تفعيل 18 مركز إيواء تضم 1417 شخص من العمانيين والمقيمين والعدد قابل للزيادة، وتمّ تقسيم مراكز الإيواء للعوائل والعزابية مراعاة للخصوصية.
وأضاف «نطالب المواطنين بالإخلاء الذاتي فور حدوث أي حالات طارئة، وقمنا بالتنسيق مع الهيئة العامة للأعمال الخيرية وتوفير 4 شاحنات محملة بمواد الإغاثة».

سقوط الأتربة

من جانبه تحدث عبد الله الهاشمي منسق قطاع الخدمات الأساسية بالمنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة «انه تمّ التعامل مع جميع البلاغات التي تم تلقيها من خلال جاهزية فرق الاستجابة، مثل سقوط الأتربة على طريق حاسك والطريق حاليا سالك ولله الحمد، وانقطاع الكهرباء في ولاية مرباط وتمّ التعامل معه».
وقال «قامت هيئة تنظيم الاتصالات بالتواصل مع شركات الاتصالات لتفعيل خطة الطواري عند الحاجة إليها بناء على التوجيهات، حيث تم تفعيل غرفة طواري على مدار 24 ساعة لتسهيل التواصل بين قطاع الخدمات الأساسية وشركات الاتصالات، كما تمّ توجيه الشركات العاملة في مجال الطرق بضرورة توفير المعدات والعاملة اللازمة والكافية، والتأكد من عدم وجود أي مخلفات وعوائق بالطرق».

خدمات الوقود والغاز

وفيما يخص قطاع المياه «تم وضع خطة الدعم والإسناد من الهيئة العامة للكهرباء والمياه، من خلال التواصل مع المحافظات المحتمل تأثرها وتحديد الاحتياجات المطلوبة والاستعداد، والتأكد من توفير المولدات الكهربائية مع الوقود وتوفير مضخات تفريغ المياه، والتأكد من توفير قطع الغيار وفرق الصيانة، وتجهيز الآبار الاحتياطية، وتمّ التنسيق مع الشركات والمقاولين للاستعداد».
وأوضح أنه تمّ تأمين المناطق موقع التأثير بخزانات الوقود والغاز بكامل سعتها التخزينية، واستمرارية عمليات توفير خدمات الوقود والغاز مع التركيز وإعطاء الأولوية في المحافظات موقع التأثير المباشر، وتجهيز المولدات الكهربائية التي تعمل بوقود الديزل في محطات الوقود للحالات الطارئة وملء خزانات الوقود بالديزل لمدة كافية حسب الإمكانيات والموارد المتاحة.

هواتف الثريا

كما كان للشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة» دور في عمل التدابير واتخاذ الإجراءات اللازمة استعداداً للتغيرات المناخية التي سوف تمر بها محافظات، واتخاذ الإجراءات الاحترازية في مرافق استقبال النفايات في كل من المرادم الهندسية والمحطات التحويلية بالمحافظات التي سوف تتأثر بها، بالإضافة إلى نقل معظم المعدات والآليات نقل النفايات الى مواقع لا يتوقع تأثره من الفيضانات، وتم توفير هواتف الثريا لضمان التواصل في حالة انقطع الاتصالات خلال فترات الحالة المناخية.
وقال عبد الله بن عبد الرشيد البلوشي رئيس قسم الجودة للأرصاد في المركز الوطني للإنذار المبكر «إنه من المتوقع اليوم أن تدخل الحالة المدارية إلى الجمهورية اليمنية، مع توقعات بانتهاء التأثير المباشر للحالة المدارية غدا مع استمرار فرص هطول الأمطار المتفرقة على محافظة ظفار خاصة المناطق الساحلية والمناطق الصحراوية، وتستمر ذروة سقوط الأمطار حتى ظهر اليوم».