الصحة تحتفل باليوم العالمي للسمنة ببرامج وقصص تحفز على اتباع نمط الحياة الصحية

جوائز قيمة لـ 20 مريضا نجحوا في تحقيق أوزان مثالية –

‘نظمت وزارة الصحة ممثلة بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء « فريق عيادة السمنة» بالتعاون مع الجمعية العمانية لمرض السكري احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للسمنة والذي يوافق الحادي عشر من أكتوبر من كل عام، تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي، و بحضور عدد من المسؤولين بديوان عام وزارة الصحة والمستشفى السلطاني وموظفي المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء، بالإضافة إلى عدد من أعضاء الجمعية العمانية لمرض السكري، وبمشاركة 150 مشاركاً من بين المرضى وذويهم، وذلك بقاعة النور في مدينة السلطان قابوس.
ويأتي شعار هذا العام « لا لوصمة البدانة» ، أي لا للتمييز والنظرة السلبية تجاه البدانة، حيث إن نظرة المجتمع لمشكلة السمنة سلبية، وتتأطر هذه الوصمة في المعاملة والقلق الناجم منها والتي يلاقيها البدناء من المجتمع متناسين أن السمنة صنفت كمرض مزمن متعدد الأسباب.
وبدأ برنامج الاحتفال بكلمة للسيدة الدكتورة نور البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء ورئيسة الجمعية العمانية لمرضى السكري أشارت فيها عن السمنة ومدى انتشارها وأهمية زيادة الوعي في المجتمع.
ثم تلاه عدد من المحاضرات التثقيفية للمرضى تضمنت التعريف بمرض السمنة، ومضاعفاته وطرق العلاج والتغذية العلاجية، وعددا من المحاضرات الأخرى تتناول تحفيز المرضى على أهمية اتباع نمط حياه صحي، كما تضمن عرض فيديو لقصص النجاح. وشمل الملتقى أيضا أركان تعريفية بأضرار السمنة ومسبباتها ومضاعفاتها وأهمية الغذاء الصحي والنشاط البدني، واشتملت أيضًا على ركن لقياس الأوزان ومعدل كتلة الجسم، ومعرفة الوزن المثالي.وحرصا من المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء بالتعاون مع الجمعية العمانية لمرض السكري لتضافر الجهود معا بهدف نشر الوعي بمرض السمنة وتعزيز ثقافة اتباع نمط حياة صحي والتشجيع لاستمرارية الحفاظ على الصحة ومكافحة السمنة والحد من خطر الإصابة بمشكلات صحية ومضاعفات، ويعتبر هذا الملتقى الخامس لمرضى السمنة (الرابح الأكبر).
كما أن عيادة السمنة بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء استقبلت أكثر من 2000 مريضا من مناطق مختلفة في السلطنة ممن يعانون من السمنة المفرطة، ويعمل بالعيادة فريق طبي متكامل مكون من أطباء ذوي اختصاص وطاقم تمريض مدرب واختصاصيات تغذيه علاجيه واختصاصيات في العلاج الطبيعي والنشاط البدني الاكلينيكي وأخصائية التوعية السلوكية. وعلاوة على ذلك فقد تم حديثا ضم عيادة مشتركه مع فريق عيادة جراحة السمنة بالمستشفى السلطاني يتم من خلالها تقييم الحالات التي تحتاج لتدخل جراحي وكذلك عمل متابعات دوريه للمرضى لمساعدتهم وتوجيههم لتبني نمط حياة صحي. وفي هذه المناسبة تم تقديم جوائز قيمة لعشرين مريضا من الذين نجحوا في تحقيق خفض نسبه كبيره من أوزانهم تحت إشراف ومتابعه قسم السمنة بالمركز، وجاء في المركز الأول مريض تمكن من الوصول الى الوزن المثالي خلال سنة وهناك أيضا من حقق خفض٤٢ كيلوجراما من وزنه، علاوة على ذلك هناك أيضا مجموعة من المرضى الذين حافظوا على ثبات أوزانهم بعد النقصان.
أن الأشخاص أصحاب الوزن الزائد أو البدناء يشتكون من مشاكل نفسية عدة مثل الاكتئاب والقلق ونقص في احترام الذات إذا ما تعرضوا لتمييز في الماضي بسبب الوزن، ومن الممكن أيضا ان يتسبب التمييز في تصرفات أخرى لتدمير الذات والصحة العامة مثل الامتناع عن الذهاب لصالة الألعاب الرياضية أو زيارة الطبيب.