برعـــايــة عمان و Observer: «أوشرم» يوصي المؤسسات بالتحول لمواجهة تحديات الجيل الخامس في التقنية

كتبت – خولة الصالحية –

أوصى مؤتمر (المستقبل الآن … هل أنت مستعد) بضرورة استعداد الجهات والمؤسسات للتغيرات التي ستلحق قطاع الموارد البشرية بما يسمى بالأتمتة والتحول إلى التقنية مع الجيل الخامس لتكون مستعدة فعلا لمواجهة تحديات هذا الجيل، والذي نظمته الجمعية العمانية لإدارة الموارد البشرية، بحضور نخبة من المتحدثين حول العالم في قطاع الموارد البشرية.
واختتمت أعمال المؤتمر بمجموعة من أوراق العمل التي ناقشت تأثر قطاعات العمل بالثورة الصناعية الرابعة، على سبيل المثال تأثر قطاع التعليم بهذه التغيرات، حيث قدمت صاحبة السمو السيدة منى آل سعيد ورقة عمل عن مستقبل التعليم في ظل هذه التغيرات، وأكدت على النواحي الإيجابية لهذه التحولات في الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم التقني عن طريق العالم الافتراضي والمحاكاة وقالت: «إن وصول التقنية للمؤسسات التعليمية يساهم في تسهيل وسرعة وصول الرسالة والأهداف التربوية، لما تساهم به هذه التقنية من توسيع مدارك الطلاب وحس الخيال والإبداع لديهم عن طريق الواقع الافتراضي والمحاكاة».
وأضافت: «هذه التقنية واحتكاك الطلاب بها مكنتهم من معالجة كمية هائلة من المعلومات بسرعة كبيرة، وجعلتهم لا يقبلون بالتعليم السلبي، ويسعون للبحث والتدريب ذاتيا»، كما دللت على هذه الإيجابيات بنماذج من المؤسسات التعليمية حول العالم التي بدأت بتطبيق التقنية في إيصال الرسالة التربوية ودراسة المواد عن طريقها مثل مصر ودبي، كما دارت خلال المؤتمر جلسات نقاشية تتناول أهمية التدريب والاستعداد الفعلي وضرورة تأهيل الموارد البشرية لتكون كل القطاعات مستعدة لمواجهة تحديات الجيل الخامس، مؤكدة على توازي إيجابيات التحول هذا مع سلبياته التي ستتلاشى ما إن تم التحضير والاستعداد لها فعليا.
وعند سؤال المشاركين في المؤتمر عن مدى استفادتهم من المؤتمر تحدث شريف المحروقي أخصائي تدريب مشارك من مطارات عمان قائلا: «يعد المؤتمر بمشاركة هذه النخبة من ممثلي قطاع الموارد البشرية حول العالم فرصة للتعرف على ما هو سائد والتعرف عن قرب كيف حدث هذا التحول من العالم اليدوي التقليدي إلى التقنية والأتمتة، وكيف يمكن أن تحل الآلة محل البشر في إنجاز المهام المطلوبة منهم في وظائفهم بمختلف أنواعها».
وأضاف المحروقي: وكوني أعمل في قطاع التدريب الذي بدأ بالتحول التدريجي نحو التدريب عن بعد عن طريق الإنترنت، حيث أصبح يتاح للفرد حضور أي نشاط أو دورة تدريبية حول العالم وهو في مكانه، بالإضافة إلى طرح المتحدثين لمصطلحات جديدة، أثارت لدي الفضول للتعرف حولها أكثر بالبحث والدراسة.
وقالت أنفال البلوشية طالبة محاسبة في كلية التقنية بالمصنعة: تعد هذه تجربتي الأولى في حضور مؤتمر بهذا الحجم الذي لمست من خلاله استفادة كبرى تمثلت في معرفة ارتباط تخصصي بالمورد البشري، وكيف سيتغير سوق العمل في ضوء هذه التغيرات والتحديات، التي تحتم علينا ضرورة التزود بمهارات تمكننا من الحصول على فرص وظيفية في المستقبل، والبحث عن نقطة تميز تمكننا من اجتياز المقابلات الوظيفية بنجاح.
وتقول نجود الهدابية طالبة في السنة الأخيرة من كلية مسقط: شاركت في المؤتمر بدعوة من الكلية، وقد استفدت بشكل كبير من المؤتمر، لأنني أجدها نقطة البداية والاستعداد لسوق العمل، والتعرف على أبرز التحديات وأبرز التقنية التي سنستخدمها، وتعرفت من حلقات العمل على الشركات الكبيرة حول العالم وكيف استعدت لهذا التحول.
كما شكر المشاركون الجمعية والقائمين على المؤتمر للتنظيم والعمل الاحترافي في اختيار المتحدثين والتوقيت المناسب للمؤتمر.
الجدير بالذكر أن أوشرم في ختام مؤتمرها الرابع الذي نظمته في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض سعت إلى إيصال وجهات نظر المتحدثين في المؤتمر من ممثلي قطاع الموارد البشرية حول العالم وأهم توصياتهم لمواجهة تحديات التحـــــول التقـــني إلى المؤسسات في السلطنة لتكون رافدا مهما للاستعداد الفعلي لمجابهة هذه التحديات، خاصة في ظل استيعاب حكومة السلطنة إلى حتمية هذا التغيير ووضعها بعين الاعتبار تأثير التقنية والتكنولوجيا ومظاهر الثورة الصناعية الرابعة عند وضع السياسات الخاصة برؤية عمان 2040.