التراث والثقافة تشارك في مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بمصر

مسقط «العمانية»: تشارك السلطنة ممثلة في وزارة التراث والثقافة بمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية بالوطن العربي في دورته الواحدة والعشرين، والذي سيعقد بجمهورية مصر العربية خلال الفترة من 14-15 أكتوبر الجاري. ويترأس وفد السلطنة في المؤتمر سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية.
وستتناول هذه الدورة مناقشة العديد من القضايا والموضوعات الثقافية المشتركة المعنية بالشأن الثقافي للدول العربية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يحقق تطلعات شعوب المنطقة، أهمها تقييم الأوضاع الثقافية بالوطن العربي، ودعوة الدول للعمل على تفعيل التواصل الثقافي مع الثقافات الأخرى، وتكثيف حضورها الثقافي في الخارج وإكسابه مزيدا من الفاعلية، والعمل على تقديم الصورة المشرقة للثقافة العربية المعاصرة المتّصفة بالجمع ما بين الأصالة والحداثة، لنفي الصورة النّمطية السّائدة عنها في الغرب خاصّة. وستتم مناقشة الاستراتيجية التنفيذية للعقد العربي للحق الثقافي والذي تم إطلاقه في 22 يونيو 2018م بمشاركة الوزارة. كما سيتم التطرق خلال المؤتمر إلى عقد القمة الثقافية العربية المقترحة، ويتم العمل لها بالتنسيق مع المؤسسات المختلفة. كما سيتم التطرق خلال المؤتمر إلى أهمية الحفاظ على التراث الثقافي المستهدف للدول العربية التي تمر باضطرابات أمنية وسبل حمايتها وتطوير خُطط العمل المناهضة للتطرّف الفكري الباعث على الإرهاب والهادم للموروث الثقافي الإنساني بما يتناسب مع مُستجدات العصر وتنسيق المساعدة الدوليّة من أجل حماية التراث الثقافي بشقّيه المادّي وغير المادّي بالإضافة الى صياغة ميثاق لحماية التّراث الثقافي في الدول العربية.
وسيتطرق المؤتمر إلى اختيار أحد الملفات المشتركة للدول العربية لتسجيلها في القائمة العالمية للتراث الثقافي أسوة بملف النخلة، حيث اعتمدت اليونسكو على إدراج «النخلة والعادات والطقوس المرتبطة بها تراثاً عربياً مشتركا» على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وقد كان للسلطنة حضور في هذا الملف من خلال تعيين ضابط اتصال للمساهمة في توفير البينات والمشاركة في الاجتماعات وفقا للأنظمة المتبعة في هذا الشأن. كما سيتناول جدول أعمال المؤتمر مناقشة التراث الثقافي في فلسطين والقدس الشريف، والدّور العربي المأمول في مواجهة التحدّيات التي تتعرّض لها مدينة القدس الشريف والأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقد أقرت الدورة العشرون لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي المنعقدة في تونس خلال الفترة (14-15 ديسمبر 2016م) «المشروع الثقافي العربي أمام التحديات الراهنة» موضوعا رئيسا للدورة الواحدة والعشرين، حيث سيتضمن الموضوع عددا من المحاور وهي: الأدوار الثقافية في ترسيخ الهوية العربية، المحور الثاني سيتطرق إلى مواجهة التحديات الثقافية: الوسائل والآليات، والمحور الثالث سيناقش سبل إنتاج ثقافي عربي متكامل ومستدام، أما المحور الرابع فسوف يناقش أدوار الثقافة العربية في تعزيز الحوار والتواصل مع العالم.
الجدير بالذكر أن مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي يسبقه اجتماع تحضيري تعقده اللجنة الدائمة للثقافة العربية خلال الأيام 12-13 أكتوبر الجاري.