«لبان» يتراجع إلى عاصفة مدارية والمنظومة الوطنية «مستعدة»

الحياة تسير بشكل طبيعي وهدوء نسبي مع الاحتياط اللازم قبل انقشاع الحالة مساء الغد –
قابلة للتحول للدرجة الأولى.. هطول أمطار متفاوتة مع بدء التأثيرات المباشرة اليوم –

أكد المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة أمس، تراجع الإعصار المداري «لبان» إلى عاصفة مدارية سرعة الرياح حول مركزها «55 – 60» عقدة قابلة للتعمق والتطور خلال الـ 12 ساعة القادمة، وقد تتحول فيما بعد إلى إعصار مداري من الدرجة الأولى.
ويتمركز الإعصار وسط بحر العرب وتقدر سرعته بـ «119 إلى 130 كلم/‏‏ ساعة» ويبعد عن سواحل السلطنة «مدينة صلالة» حوالي 460 كيلومترا، مواصلا تحركه باتجاه الغرب إلى الشمال الغربي نحو السواحل اليمنية بالقرب من ساحل محافظة ظفار.
وقد رصدت جريدة «عمان» التي نشرت فرقا صحفية في ولايات محافظة ظفار الساحلية منذ مساء أمس الأول، استقرارا نسبيا في الحالة الجوية ومتفاوتة من ولايات إلى أخرى.
وتدفقت السحب الكثيفة في المساء وهطلت أمطار متفاوتة بين الخفيفة والغزيرة بولايات ظفار والدقم، وقد زادت غزارتها على ولاية شليم وجزر الحلانيات، بينما لم ترتفع أمواج البحر إلى الدرجة المتوقعة بعد.
وعلى صعيد الحياة العامة فقد تمتعت الأسواق الشعبية والمراكز التجارية بحركتها التجارية المعتادة مع أخذ الحذر بطبيعة الحال، في الوقت الذي تسارعت فيه التحضيرات بتوفير كل الاحتياجات التي تتطلبها الحالة المدارية في حالة تطورها، حيث تم تجهيز أماكن الإيواء وعددها 67 مركزا في محافظة ظفار و3 بالوسطى، وكافة الخدمات الصحية والكهرباء والمياه وغيرها.
وقالت المنظومة الوطنية إنها أكملت استعداداتها وأصبحت على أهبة الاستعداد والتأهب للتعامل مع التطورات، حيث وحسب التوقعات يبدأ التأثير المباشر من فجر اليوم السبت، قبل استقرار الأوضاع مساء الأحد مع عبور الحالة.
وفي صلالة تمت إعادة توزيع ونقل المرضى من مستشفى السلطان قابوس بصلالة إلى مركز طب وجراحة القلب التابع للمستشفى، والى مستشفى القوات المسلحة. وعقدت اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة اجتماعاتها بمقر قيادات تمريني (الشموخ2) و(السيف السريع 3) بمعسكر المرتفعة في إطار استعدادات قوات السلطان المسلحة بكافة تشكيلاتها ووحداتها وقواعدها للتعامل مع الحالة المدارية (لبان)، للتأكد من كافة الاستعدادات والجاهزية.