رخيـوت تـتـرقـب «لبـان» بـحذر شــديـد

عدد من الأهالي انتقلوا إلى صلالة –
رسالة رخيوت ـ بخيت بن كيرداس الشحري:-

أكد سعادة الشيخ سيف بن أحمد الغريبي والي رخيوت رئيس اللجنة الفرعية للطوارئ بالولاية ان الاستعدادات للتعامل مع الحالة المدارية لبان المتوقع تأثيرها على سواحل محافظة ظفار بدأت مبكرة حيث تم تشكيل لجنة من الولاية لهذه الحالة من جميع الأجهزة الحكومية والعسكرية مع توزيع الأدوار لكل الفرق سواء من القطاع الحكومي أو الخاص وتم تجهيز خمسة مراكز إيواء بالولاية وهي مدارس : شرشتي، وأجدروت، وإيرديت ، وشهب آصعيب بنات، وحيرون.
وتم تكليف مندوبين للقيام على خدمة تلك المراكز من جميع الدوائر الخدمية ، بإشراف من المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة ظفار. وأشار سعادة الشيخ سيف الغريبي والي رخيوت في تصريح لـ «عمان» انه تم أمس استلام الدفعة الأولى من الفرش والأغطية والمواد الغذائية لمراكز الإيواء وقد تم توزيعها على تلك المراكز وتم إخطار المواطنين بتلك المراكز لمن أراد الانتقال إليها والاستفادة من تجهيزاتها خاصة في حالة وجود مخاطر من الإعصار ، كما وصلت الدفعة الأولى من المولدات الكهربائية الاحتياطية أمس الأول وهناك دفعات من المولدات وصلت صباح أمس ، وأوضح الغريبي قائلاً :هدفنا الآن استدامة خدمة قطاع المياه ومراكز الإيواء وسوف توزع هذه المولدات على مراكز الإيواء وآبار المياه وكذلك المركز الصحي تحسباً لأي انقطاع في الكهرباء بسبب الحالة المدارية حيث يوجد فريق عمل من شركة كهرباء المناطق الريفية بمعداتهم وآلياتهم ومجموعة من المهندسين والفنيين ، كما توجد فرق خاصة ببلدية ظفار وعدد من المعدات.
وحول عمليات الإخلاء وتعاون المواطنين قال سعادة الشيخ والي رخيوت في تصريحه لـ «عمان» انه تم إبلاغ المواطنين بمركز الولاية بشأن الإخلاء وهناك تجاوب كبير من المواطنين وقد تم أمس إخلاء مركز ولاية رخيوت من المواطنين بالتعاون مع اللجنة الفرعية للدفاع المدني ولم يبق إلا عدد قليل جداً من الأفراد وفي حالة تطور الحالة المدارية سوف يتم إجلاؤهم.

الحالة العامة بولاية رخيوت

وقد سادت ولاية رخيوت أمس الجمعة أجواء مناخية طبيعية فالبحر هادئ الموج منذ ساعات الصباح الأولى وحتى بعد الظهر مع سماء صافية ووضوح في الرؤية وبالنسبة للرياح فهي رياح شمالية نشطة . وهناك حركة اعتيادية للمواطنين في الأسواق وبين النيابات مع متابعتهم لتطورات الحالة المدارية وكما ان الحركة التجارية لم تتوقف في اسواقها ولم نلاحظ انتقال أي عائلة لمراكز الإيواء حتى مساء أمس الجمعة.
وقد شهدت الولاية رخيوت منذ الإعلان عن اقتراب الحالة المدارية «لبان» وتطورها إلى اعصار مداري من الدرجة الأولى نزوح عدد من أهالي الولاية إلى ولاية صلالة والبعض الآخر انتقلوا إلى منازل ذويهم بنفس الولاية وآخرون قاموا بالاستئجار سواء بولاية صلالة او في بعض البيوت المبنية بالاسمنت حيث ما زالت اعداد كبيرة من الأسر بولاية رخيوت تعيش في بيوت قائمة على مواد غير ثابتة والتي تطايرت اسقفها اثناء مرور اعصار مكونو قبل عدة اشهر.