ولاية طاقة تتخذ احتياطات السلامة

كتب ـ أحمد بن عامر المعشني –

تتواصل جهود الجهات المختصة من القطاعات العسكرية والمدنية بولاية طاقة بمحافظة ظفار لاحتواء مخاطر إعصار (لبان) المتوقع أن يكون له تأثيرات مباشرة على الولاية اليوم وغدا وبالرغم من أن الولاية قد قضت يوم أمس وحتى كتابة هذا الخبر في هدوء وعاشت أجواء مناخية عادية واستمرت الحركة بها بصورة طبيعية في الأسواق والطرقات العامة والداخلية إلا أن الحالة ومخاطرها لا يمكن الجزم القاطع بها وهو ما سيتضح أكثر اليوم. ولمعرفة المزيد من الاستعدادات اقتربت جريدة «عمان» من بعض الجهات الحكومية بالولاية فقد صرح لنا المقدم بدر بن سليمان الفارسي ضابط مركز شرطة طاقة انه عملا بما تقتضي خطط إدارة الحالة المدارية التي تضعها اللجنة الفرعية للدفاع المدني بالمحافظة للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم ودعم كافة الجهود الأمنية والخدمية التي يحتاج لها المجتمع ، فإن المركز يبذل كل الجهود الممكنة وبالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة والتي اجتمعت برئاسة سعادة الشيخ والي وطاقة واستعدت لإيصال الاحتياجات الضرورية إلى مختلف المناطق التابعة للولاية وذلك لضمان استدامة الخدمات خلال مرور الحالة المدارية المتوقعة. وبدوره يقوم المركز بتعزيز كافة الجهود الميدانية التي تقوم بها اللجان المحلية والفرق التطوعية أثناء الإخلاء والإيواء .
وقال المقدم بدر الفارسي بأن مركز شرطة طاقة يدعو كافة المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع المعنيين في مختلف الجهات لتنفيذ مختلف البرامج مع أهمية متابعة النشرات الصادرة من الجهات المختصة للحفاظ على سلامة الجميع والاستفادة من الدروس المتخذة من الحالة المدارية التي تعرضت لها المحافظة. كما ندعو إلى التواصل مع مركز عمليات الشرطة عبر هاتف الطوارئ ٩٩٩٩ في حالة الإبلاغ عن أي حدث الذي يتطلب من رجال الشرطة التحرك الفوري.
من جانبه أكد مسعود بن سالم الكثيري نائب والي طاقة بنيابة جبجات أن النيابة عقدت اجتماعا للجنة الطوارئ بحضور مساعد الوالي بالنيابة ورئيس مركز خدمات البلدية وقادات مراكز قوات الفرق والمشرف الصحي ومديري المدارس وقد تم خلال الاجتماع مناقشة التجهيزات والاستعدادات وكذلك تشكيل فرق لمختلف المناطق والتجمعات السكانية التابعة للنيابة لتوعية المواطنين وتوزيع الإعلانات التحذيرية للحد من المخاطر.
وأضاف الكثيري بأنه تم كذلك تدارس ومناقشة الاستعدادات والتجهيزات لمراكز الإيواء التي تم تحديدها والتأكد من جاهزيتها وإبلاغ المواطنين والمقيمين بها ومناقشة تجهيز المركز الصحي بالنيابة لاستقبال أي حالة طارئة وكذلك توفير مولد كهربائي للمركز الصحي لضمان استمرارية الخدمة في حالة انقطاع الكهرباء بجهود الاخوة في وزارة الصحة، كما تم التركيز على تشكيل فرق عمل في مختلف مناطق وتجمعات النيابة للوقوف الميداني مع الجهات المختصة في حالة تأثير الحالة المدارية لبان.
الشيخ سعيد بن محمد عدلي الكثيري نائب والي طاقة بنيابة مدينة الحق قال: تحسبا لتأثيرات ومخاطر للحالة المدارية (لبان) قام مكتب نائب الوالي بنيابة مدينة الحق وبالتنسيق مع المساعدين في المراكز الحكومية بمنطقة خبرارت وشيحيت بإبلاغ المواطنين في النيابة والقاطنين في التجمعات السكانية الواقعة في الأماكن المنخفضة وبطون الأودية وكذلك الذين يسكنون في البيوت غير المبنية بالمواد الثابتة أو التي ليس بها قواعد قوية بأن عليهم التوجه إلى الأماكن المخصصة للإيواء في نيابة مدينة الحق وذلك في حالة التأكد من وصول الحالة المدارية إلى النيابة، مشيرا إلى أن هذه المراكز آمنة وتحت المراقبة لأي تطورات قادمة. وأضاف نائب الوالي بأن المواطنين من مربي الإبل في وادي دربات استجابوا للتحذيرات التي أطلقتها الجهات الرسمية مع تطور الحالة المدارية حيث قام المواطنون مربو الإبل بالنزوح نحو السهل بعيدا عن سيول الأودية ووضع الإبل في حظائر تجنبا لتأثيرات الأودية عند هطول الأمطار.
«عمان» زارت صباح أمس ميناء الصيد البحري بولاية طاقة فوجدت جميع الصيادين قد رفعوا قواربهم إلى اليابسة وعددها 329 قارب صيد حرفي حيث تم إبعادها عن الساحل كما حفظوا ادواتهم البحرية في أماكن آمنة وكذلك أصحاب اللنشات والبالغة حوالي 40 لنشا قاموا بتثبيت اللنشات في مرسى الميناء وتم ربطها بالحبال . ومن خلال تجولنا في الميناء لم نلحظ أي عملية صيد فالحركة متوقفة بشكل تمام. كما رصدت ($) أثناء تجوالها في الولاية قيام العديد من المواطنين بتركيب أوراق وطرابيل بلاستيكية على جميع نوافذ المنازل تخوفا من دخول الأمطار إلى منازلهم في حالة هطول الأمطار الغزيرة وخاصة إذا كانت مصحوبة برياح شديدة.