الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية يحث الدول الأعضاء على الاستفادة من التقنيات الحديثة

إعداد قاعدة بيانات تخدم الملاك والمربين –

حث الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة “افهار” الدول الأعضاء على الاستفادة من التقنيات الحديثة لخدمة سباقات الخيول العربية بكل دولة وضرورة إعداد قاعدة بيانات سباقات الخيول العربية الأصيلة تخدم الملاك والمربين وكل المهتمين بهذا النوع من السباقات جاء ذلك خلال اجتماعه الأول بتشكيله الجديد وبحضور الأعضاء التنفيذيين للاتحاد و65 عضواً يمثلون 26 دولة.
وشهد الاجتماع اعتماد خطط التطوير ومناقشة استراتيجيات العمل المستقبلية للاتحاد ومن بينها خطط رفع مستوى سباقات الخيول العربية الأصيلة في جميع دول العالم من ناحية التصنيف إلى جانب مناقشة واعتماد خطط التطوير الإلكتروني لمرافق الاتحاد وإنشاء قواعد بيانات مشتركة وربط الدول الأعضاء من خلال نظام لإدارة السباقات علاوة على إنشاء أرشيف إلكتروني.
واستعرض الاجتماع خطط تطوير الموقع الإلكتروني والعمل على جعله مواكبا للتطورات ومتطلبات المرحلة الحالية من خلال النقل المباشر للسباقات حول العالم وغيرها من التحديثات المهمة التي تلبي احتياجات ورغبات محبي وعشاق سباقات الخيول العربية.
وناقش الاجتماع وضع خطط قوية لحسابات التواصل الاجتماعي بما تواكب المرحلة الحالية واعتمد استراتيجية دعم الدول ذات الاهتمام الكبير بتربية الخيول العربية الأصيلة ومناقشة طلب انضمام جمهورية رومانيا للاتحاد.
واطلع الاجتماع على خطة تطوير قاعدة بيانات الاتحاد والدول المنضوية تحت مظلته والاستمرارية بتبادل المعلومات بين جميع الدول بما يخدم المصلحة العامة ومنظومة العمل المشترك وخططه التطويرية للفترة المقبلة.
واستحدث الاتحاد في ضوء مقررات الاجتماع الأخير لجنتين جديدتين هما لجنة مكاتب تسجيل الخيل العربي ولجنة تصنيف الخيل العربي.
واستعرض الاجتماع آليات توقيع العقود بين الدول الأعضاء تحت مظلة الاتحاد الدولي لدعم المنفعة المشتركة وتبادل الخبرات من اجل دعم مسيرة سباقات الخيول العربية الأصيلة.
وشهد الاجتماع بحث التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء بشأن دعم سباقات الخيول العربية وإيجاد الحلول اللازمة لزيادة السباقات والإطلاع على التقرير السنوي للجنة المصنفين بالاتحاد الدولي وتم التصويت على التقرير المالي للاتحاد إلى جانب تحفيز مختلف الدول لاعتماد سباقات جديدة تضاف إلى سباقاتهم الحالية.
واعتمد جملة من الخطط الفاعلة لاسيما التي تخص تطوير نظام الربط الإلكتروني بين الدول الأعضاء والعمل على جعله مواكبا للمستجدات جميعها إلى جانب استحداث لجنتين جديدتين.
وشملت القرارات الجديدة الميزانية والموازنة الخاصة وطلبات قبول العضوية إضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى والاتفاق خلال الاجتماع على أهمية دعم التنسيق المشترك بين الدول الأعضاء وتطوير البنية الأساسية لأنظمة المعلومات. واعتماد الاتفاقيات الخاصة بالدول الأعضاء والتوجه نحو دعم صغار المربين والمنتجين وإنشاء بنك للقاحات الخيول.