جلسة استماع في قضية الطالبة الأمريكية

تل أبيب – (د ب أ)- عقدت محكمة إسرائيلية، امس ، جلسة استماع في قضية الطالبة الأمريكية من أصول فلسطينية، التي منعت من دخول البلاد، بسبب مزاعم دعمها لمقاطعة إسرائيل.
وقد ظلت الطالبة لارا القاسم «22 عاما» في مركز احتجاز لأكثر من أسبوع، قيد الاستئناف، وكانت قد حاولت دخول إسرائيل في الاسبوع الماضي من خلال تأشيرة طلبة، لكي تبدأ دراسات عليا في الجامعة العبرية بالقدس.
وقد تم منع القاسم من دخول البلاد بسبب تبعيتها السابقة لجماعة طلابية تحمل اسم «طلبة من أجل العدالة في فلسطين»، تؤيد مقاطعة إسرائيل.
ومن المتوقع أن تعلن المحكمة حكمها بشأن صحة قرار الحكومة بمنع دخولها، خلال الايام القليلة المقبلة. من ناحية أخرى، سعى يوتام بن هلال، محامي الدفاع عن الطالبة، إلى إقناع المحكمة بأن القاسم لم تكن عضوة نشطة في الحركة الطلابية ، منذ أكثر من عام، وبالتالي لم يكن من الممكن إلغاء تأشيرة دخولها بناء على هذا الأساس.
وأفاد هلال بأن الحكومة قدمت أدلة جديدة أثناء الجلسة ، أظهرت أن الطالبة أشارت إلى أنها كانت تحضر فعاليات تابعة للحركة الطلابية ، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في عام 2018 .
وأضاف المحامي أنها حرة في قرار العودة إلى الولايات المتحدة، ولكنها اختارت البقاء في مركز الاحتجاز بمطار بن جوريون، لأنها عازمة على بدء برنامج التخرج في الوقت المحدد.
وخلال شهادتها السابقة أمام محكمة الاستئناف، قالت القاسم إنها لم تعد تدعم الجماعة الطلابية الداعمة للمقاطعة، وهي حركة «بي. دي. إس» الدولية لمقاطعة إسرائيل وفرض عقوبات عليها، وذلك بحسب ما قاله بن هلال.