«بيت الزبير» يحتضن معرض «سفاري» لهيثم باعمر

كتبت: خلود الفزارية –

افتتح مساء أمس الأول بمتحف بيت الزبير معرض «سفاري» للمصور هيثم بن علي بن صالح باعمر تحت رعاية صاحب السمو السيد الدكتور فارس بن تركي آل سعيد وحضور عدد من المصورين والمهتمين، ويستمر حتى 25 من الشهر الجاري.
ضم المعرض 44 صورة برية للمصور أثناء رحلاته إلى إفريقيا، حيث كانت زيارته الأولى لسفاري تنزانيا في 2016، وزار فيها أكثر من ثلاث محميات شكلت بالنسبة له تغذية بصرية مهمة، أما الزيارة الثانية فكانت لمحمية «ندوتو نقورونقورو» حيث تضم التجمع الأكبر للحيوانات المفترسة في موسم توالد الجواميس في تلك المنطقة.
وصرح هيثم باعمر أن هدفه من الرحلة كان الحصول على أرشيف من الصور للحيوانات مع المطر، بالإضافة إلى صور الإثارة لأوقات افتراس الحيوانات حيث تكثر حالات الافتراس من الفهود والأسود لصغار الحيوانات كالغزلان والجواميس الصغيرة، حيث نرى هذه المشاهد فقط من شهر فبراير ولغاية مايو وبعدها تكون الزيارة نادرة لهذه المنطقة.
وبين باعمر أنه واجه بعض المصاعب بعد الهطول الغزير للأمطار حيث علقت السيارة بالوحل اكثر من مرة ففي اليوم الأول، وفقدت السيطرة على جميع السيارات الثلاث لطاقم الرحلة، مضيفا إلا أن المغامرة كانت مثيرة حيث التوقف بالقرب من الأسود ومحاولة إخراج السيارات من الطين، فضلا عن صعوبة التواصل بالإنترنت إلا أثناء التواجد بالفندق.
وأشار باعمر أن المنطقة غنية بالحيوانات، وتميزت رحلته بالخروج عن الطريق الرئيسي إلى الطرق الوعرة مما مكنه بأن يكون بالقرب من الحدث بشكل أكبر.
الجدير بالذكر أن هيثم باعمر هو مصور بدأ التصوير في 2004، ثم انقطع عن التصوير لأربع سنوات، وعاد بعدها مع بداية مختلفة ليجد نفسه مهتماً بتصوير الحياة البرية، وكانت انطلاقته بتصوير الحياة البرية في السلطنة.