الصناعات الحرفية تنفذ برامج «كفايات» حرفية قصيرة في المحافظات

التركيز على تدريب الحرفيين على كفاية واحدة لرفع الطاقة الاستيعابية –

تنفذ الهيئة العامة للصناعات الحرفية العديد من برامج التأهيل الحرفي في مختلف محافظات السلطنة تحت مسمى برامج كفايات حرفية قصيرة والتي تركز الهيئة من خلالها على تدريب الحرفيين على كفاية واحدة من كل حرفة في إطار التوجيه نحو رفع الطاقة الاستيعابية للقطاع الحرفي الوطني لاستقطاب الطاقات الشابة من ذوي القدرات الابتكارية والإبداعية. وتتلخص أهداف تلك البرامج على تنويع مصادر الدخل وتنمية المهارات الحرفية وإيجاد فئات منتجة في المجتمع تساهم في نقل الحرفة إلى الأجيال الشابة من خلال توسيع قاعدة المشاريع الحرفية التي تعنى بالحرف لإنشاء كيان مستقل للقطاع الحرفي ذي طابع عماني متميز بالجودة العالية وقابلية التسويق خارجيا وداخليا، إلى جانب تزويد القطاع الحرفي بقدرات حرفية وطنية مؤهلة ومدربة وفق أعلى المعايير العلمية والعملية وتعزيز الكفاءة الإنتاجية للحرفيين العمانيين العاملين في القطاع الحرفي إضافة إلى تنمية المهارات الإبداعية والابتكارية للحرفيين وتأهيلها. وقد قامت الهيئة بتنفيذ 44 برنامجا تأهيليا قصيرة الأمد في مختلف الحرف بمحافظات السلطنة المختلفة تم من خلالها إعداد خطة تأهيلية لبرامج الكفايات ورفدها بالتصاميم اللازمة التي تراعي المعايير المهنية والعملية لتنفيذ خطة التأهيل الحرفي المعتمدة بما يلائم الرؤية الاستشرافية للاحتياجات المستقبلية للقطاع الحرفي.

الداخلية ومسندم

ففي محافظة الداخلية تم تنفيذ برنامج صناعة المجامر وأصائص الزراعة والمزهريات وملال الحلوى من الفخار في ولاية بدبد إلى جانب برنامج صناعة المحزم بالفضة لمحزم الخنجر وحزام الساعة في ولاية نزوى وبرنامج صناعة السيحة الرقمية والميداليات في النسيج الصوفي بولاية الحمراء، وشارك في هذه البرامج 44 مشاركا. أما في محافظة مسندم فتم تنفيذ برنامج صناعة نسيج السيح والميداليات في ولايتي بخاء ومدحاء إلى جانب برنامج صناعة صناديق التغليف والميداليات من السعف في ولايتي دبا وخصب وبلغ إجمالي عدد المشاركين والمستفيدين من هذه البرامج حوالي 70 مشاركا.

الشرقية

وتنفذ الهيئة برنامج صناعة حزام الخنجر بالفضة لمحزم الخنجر وحزام الساعة في ولاية القابل بمحافظة شمال الشرقية بمشاركة 8 حرفيين بالإضافة إلى برنامج صناعة مباخر من الفخار وهدايا من الخزف في ولاية المضيبي بمشاركة 8 حرفيين بالإضافة إلى برنامج صناعة أثاث الحدائق من جريد النخل بمشاركة 10 حرفيين. وفي محافظة جنوب الشرقية تنفذ الهيئة برنامج صناعة سيح من النسيج في ولاية مصيرة وبرنامج صناعة حلي عمانية من الفضة كالخاتم والحرز والحنحون والبنجري المشوك في ولاية صور وبرنامج صناعة سلال وعلب وصواني من السعف والحديد في ولاية جعلان بني بو علي.
البريمي والظاهرة

وفي محافظة البريمي يتم تنفيذ برنامج صناعة أطقم نفعية من الفخاريات بمشاركة 12 مشاركا وصناعة الأبواب والمناديس الخشبية بمشاركة 12 حرفيا في ولاية البريمي وبرنامج صناعة سيح من النسيج لـ 15 حرفيا في ولاية محضة وبرنامج صناعة علب التغليف والأطقم النفعية بمشاركة 7 حرفيين في ولاية السنينة. وتم تنفيذ برنامج صناعة التلي في حرفة النسيج الصوفي في نيابة حمراء الدروع بولاية عبري بمحافظة الظاهرة وبمشاركة 18 مشاركا بالإضافة إلى تنفيذ الهيئة لبرنامج صناعة نماذج الأبواب والمناديس الخشبية وصناعة علب التمور والحلويات من السعف في ولاية ضنك وبمشاركة 35 مشاركا وبرنامج صناعة أثاث الحدائق من جريد النخل بولاية ينقل.

الوسطى ومسقط

وفي محافظة الوسطى تنفذ الهيئة برنامج صناعة نسيج الميداليات والشمل من النسيج الصوفي في ولايتي الدقم ومحوت بمشاركة 30 حرفيا وبرنامج صناعة الكرمة ومسطحات صغيرة من السعف في ولايتي الجازر وهيماء لـ 35 حرفيا.
أما في محافظة مسقط فقد تم تنفيذ برنامج صناعة السلال السعفية في ولاية السيب وبرنامج صناعة الصناديق والملفات السعفية في ولاية قريات لـ 24 حرفيا بالإضافة إلى برنامج تشكيل المناديس والميداليات بالصخور الحجرية في ولاية مسقط وبرنامج صناعة أطقم نفعية بالفخار الجاري تنفيذهما لـ 35 حرفيا تقريبا. كما تم تنفيذ برنامج تشكيل ميداليات وشمعدان من قشرة النارجيل في ولاية صلالة بمحافظة ظفار.

الباطنة

وتم تنفيذ برنامج صناعة مجامر ومزهريات من الفخار في ولاية المصنعة بمحافظة جنوب الباطنة بمشاركة 10 حرفيين وبرنامج صناعة ملفات وحقائب من السعف والجلد بمشاركة 11 حرفيا بولاية العوابي إلى جانب برنامج صناعة أثاث من جريد النخل بولاية وادي المعاول وصناعة الدروع النحاسية في ولاية بركاء لـ 20 حرفيا. وتنفذ الهيئة عدة برامج في محافظة شمال الباطنة منها برنامج صناعة المناديس الخشبية في ولاية صحم بمشاركة 13 حرفيا وبرنامج تشكيل إكسسوارات ودروع من الألمنيوم في ولاية صحار بالإضافة إلى برنامج صناعة أطقم الضيافة والمكاتب وعلب الهدايا من السعف والذي تم تنفيذه بولاية السويق لـ 14 حرفيا.
وتولي الهيئة العامة للصناعات الحرفية اهتماما كبيرا بالتدريب والتأهيل الحرفي، حيث تقوم بتنفيذ العديد من البرامج التدريبية والتأهيلية في مراكز التدريب والإنتاج التابعة للهيئة وفي أماكن التجمعات الحرفية بالتعاون مع العديد من الجهات الأخرى بهدف دعم قطاع الصناعات الحرفية من خلال رفده بقدرات وطاقات حرفية وطنية قادرة على إيجاد منتج حرفي محلي ومطور إلى جانب تحديث الموروثات الحرفية ورفع مستوى جودة المنتج الحرفي العُماني من خلال إعداد تصاميم مبتكرة لها.