39 نصا تتأهل للملتقى الأدبي والفني الـ 24 للشباب

ينطلق 14 أكتوبر و تصاحبه فعاليات متنوعة –
كتبت: بشاير السليمية –

من ولاية عبري هذه المرة، ومتوزعا بين الكلية التطبيقية بعبري وكليتها التقنية، سينطلق الملتقى الأدبي والفني للشباب الـ24 في الفترة من الـ14 – 17 من أكتوبر، بمسابقاته الرئيسية في المجالات الثلاثة: الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والقصة القصيرة. حيث دأبت وزارة التراث والثقافة منذ 23 عاما على إقامته بشكل سنوي.
وعقد المؤتمر الصحفي للكشف عن تفاصيل الملتقى الأدبي الـ24 صباح أمس في قاعة ابن دريد بوزارة التراث والثقافة ممثلا بكل من: سالم بن جمعة البهلولي، مدير دائرة الأنشطة الأدبية، وهلال بن سيف السيابي، رئيس قسم الإنتاج الأدبي، وفاطمة بنت خليفة الحوسنية، مديرة مكتب سعادة الشيخ وكيل الوزارة للشؤون الثقافية.

المشاركون

وبلغ إجمالي النصوص في فروع المسابقة الثلاثة 153 نصا، كان منها 46 نصا شعريا فصيحا، و53 نصا شعريا شعبيا، و54 قصة قصيرة، تم قبول 39 نصا في المجمل، تأهل منها 13 نصا عن كل فرع.
حيث تأهل عن فرع الشعر الفصيح كل من: ناصر بن سعيد الغساني عن نص أوراقٌ من مُذَكَّرَةِ مَجْنُونٍ ما، وحمود بن سالم السعدي عن نص أصابع في الضباب، وسارة بنت علي المسعودية عن نص استجداء نبوءة، وعمر بن عبدالعزيز البوسعيدي عن نص دُخانٌ.. من نارِ الذات، وسليمان بن أحمد بن سليمان الشريقي عن نص على غِرار المدى، وملك بنت عبدالله بن محمد الهنائي عن نص صدى سُمرة الجبل، وعبدالملك بن سيف الدغيشي عن نص ذراع، والمعتصم بن مبارك الحبسي عن نص سَفرُ الفَراش، وعهود بنت سعيد الأشخرية عن نص انهيار خافت، وأديبَة بنت محمّد بن سالم الصوّافية عن نص سِيرينادَةُ الذّاكرَة، وحمزة بن مرهون البوسعيدي عن نص ما سَقَطَ من مرثِيّةِ المُعتَمد، وماجد بن حمد المحروقي عن نص حرف حُبٍّ ضائع، وعلي بن سعيد الصوافي عن نص أنينُ الصمت.
وعن فرع الشعر الشعبي تأهل كل من: راشد بن عامر الخوذيري عن نص قصيدة أخرى، وعلي بن محمد المجيني عن نص قوافل، وهديل بنت جمعة الغيلانية عن نص أحلامي الواجد، وراشد بن مسلم الشعبني عن نص قيود الريف، وصقر بن عبدالله المزروعي عن نص صرخة لقيط، وإبراهيم بن خميس الشكيلي عن نص وعد، وأحمد بن محمد المقبالي عن نص مهــرة الأيــــام، وحمود بن عبدالله المخيني عن نص من يوميات قصيدة مكسورة، ومحمود بن علي العميري عن نص زُخْرُفَ القَوْل، وأحمد بن خليفة الغافري عن نص إطلاله على الذاكرة، وناظم بن مبارك البريدعي عن نص صــورة، وعلي بن يوسف الفوري عن نص قبلة فجُر، وهيثم بن جمعة البلوشي عن نص معبر القوافل.
وعن فرع القصة القصيرة تأهل كل من: لؤي بن صالح العجمي عن نص حجر له لون الصدأ، وعلاء الدين بن محمد الدغيشي عن نص تحليق، وأروى بنت حمد الدغيشية عن نص على ضفاف الأنقاض، وسيف بن سعيد الحارثي عن نص تفاصــــــيل، وراية بنت علي الشامسية عن نص رماد، وحميدة بنت محمد العجمية عن نص رحيل الجندي، ومريم بنت سعيد العدوية عن نص وَتَـــد، وسليمان بن محمد البحري عن نص المركبة شُغرت براكب خاص، ومحمود بن سالم المالكي عن نص خارج الصندوق، وأمل بنت عامر السعيدية عن نص الغربي، ومحمد بن خليفة الحوسني عن نص خطيئة، وحمد بن عبدالله المخيني عن نص حكاية المانيكان، وبشاير بنت حبراس السليمية عن نص مانيكان.

لجان التحكيم

وتكونت لجان تحكيم فروع المسابقة الثلاثة من عضوين لكل مجال، حيث تضمنت لجنة تحكيم الشعر الفصيح كلا من مجال الشعر الفصيح: الدكتور إسحاق بن محفوظ الخنجري، والشاعــــر خالـــد بن علــي المعمـــري وفي مجال الشعر الشعبي كل من: الشاعر عبدالعزيز بن حمد العميري، والشاعـر خالـــد بن علـــي العلــــوي. وفي مجال القصة القصيرة كل من القـاص خليفـة بن سلطـان العـــبري، والقاص حمـود بن حمـد الشكيـلي.

الفعاليات المصاحبة

وسيقام تزامنا مع انطلاق الملتقى، معرض للفنون التشكيلية يشتمل على عدد من اللوحات في الفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي لـ22 فنانا من محافظة الظاهرة وبما يقارب 122 عملا. إضافة إلى معرض لبعض إصدارات الوزارة يشتمل على مجموعة من الإصدارات الأدبية لكتّاب عمانيين، وعرض مسرحي تقدمه فرقة العينين المسرحية بولاية عبري. كما ستقام أمسية شعرية لشعراء المحافظة بمشاركة لجنة أدباء وكتّاب محافظة الظاهرة. وورش فنية في مجال الشعر الشعبي، والشعر الفصيح، والقصة القصيرة تغوص في جوانب النصوص وتبحر في فحواها.

الجوائز
وستمنح في حفل الختام جوائز مالية للمراكز الخمسة الأولى المتنافسة في المجالات الثلاثة وفق تقارير لجان التحكيم، حيث سيحصل أصحاب المراكز الأولى على 600 ريال عماني، وأصحاب المركز الثاني على 500 ريال عماني، و400 ريال عماني لأصحاب المركز الثالث، و300 ريال عماني لأصحاب المركز الرابع، و200 لأصحاب المركز الأخير.
الجدير بالذكر أن الوزارة تحرص على إقامة الملتقى السنوي هذا متنقلا بين مختلف ولايات السلطنة، لتفعيل وتنشيط الحركة الثقافية في مختلف المناطق.