استكمال الانتشار الميداني لكافة القطاعات العسكرية والأمنية المشاركة في تمريني الشموخ 2 والسيف السريع 3

استكملت القيادات والتشكيلات والوحدات بأسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني المشاركة في تمريني «الشموخ/‏‏2» و«السيف السريع/‏‏3» خطة انتشارها الميداني، البري والجوي والبحري حسب الخطة الزمنية المعدة لها للانتشار وصولا إلى اكتمال جميع الأسلحة والمعدات المشاركة في المناطق المخصصة لها ضمن مسرح العمليات.
واشتملت عملية الانتشار على تفعيل الجسر الجوي والنقل الميداني لعدد من الآليات والمركبات والمعدات العسكرية، بمساندة طائرات النقل التعبوي التابعة لسلاح الجو السلطاني العماني، وبشكل متزامن مع عملية تفعيل الخطط المصاحبة لانتشار الأطقم والقيادات والوحدات الميدانية الأخرى البرية والجوية والبحرية، وبما يحقق الانتشار الكامل في زمن قياسي وفق خطة زمنية محكمة نفذتها أسلحة قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية المشاركة، كل حسب مهامه وأدواره العملياتية.
وسخرت قوات السلطان المسلحة كافة إمكاناتها العسكرية من أجل تفعيل خططها التدريبية والميدانية والإدارية والفنية التي تضمن لها المشاركة الفاعلة مع جميع المشاركين من الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، أو عند مشاركة القوات المسلحة الملكية البريطانية عند تفعيل مرحلة تمرين «السيف السريع 3» وذلك وفقا لخطة التمرين، وهذا يعكس حجم القدرات العسكرية والتدريبية التي تتمتع بها قوات السلطان المسلحة.
ولتسليط الضوء على آلية الانتشار البري والجوي والبحري التي نفذتها قوات السلطان المسلحة قام المركز الإعلامي بإجراء عدد من اللقاءات مع المعنيين من القادة والمختصين:
اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني (قائد القوات المشتركة بالتمرين) تحدث قائلاً: «تم اليوم (أمس) تفعيل خطة انتشار جميع الوحدات المشاركة في التمرين، حيث بدأت تشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني ممثلة في القوة البرية في الانتشار من المعسكرات إلى مواقع التمرين كما قام سلاح الجو السلطاني العماني ممثلا في القوة الجوية بالانتشار، حيث قام بنقل الوحدات الخفيفة والمتوسطة من قواعد السلاح إلى المواقع المخصصة في منطقة التمرين، كما انتشرت سفن الواجب من البحرية السلطانية العمانية ممثلة في القوة البحرية وهي موجودة في المياه الإقليمية حسب الخطة المعدة لها، كما أكمل الحرس السلطاني العماني انتشاره، وهو من ضمن خطة تحرك القوات البرية، بالإضافة إلى انتشار باقي الجهات العسكرية والأمنية، ونأمل وصول جميع القوات في نهاية الضوء الأخير من هذا اليوم».
وتحدث العميد الركن حمد بن راشد البلوشي مساعد رئيس الأركان للعمليات والتخطيط (كبير ضباط الأركان بالقيادة المشتركة) قائلا: جميع القوات البرية والجوية والبحرية قد انتشرت والقوات المساندة من الجهات العسكرية والأمنية الأخرى متوجهة إلى مواقع التمرين وفق الجدول الزمني لخطة الانتشار، وبكل فخر واعتزاز نحييِّ هؤلاء الرجال من منتسبي قوات السلطان المسلحة الذين نذروا أنفسهم لحماية مكتسبات هذا الوطن العزيز والذود عن حياضه والحفاظ على منجزات النهضة المباركة التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة-حفظه الله ورعاه.
وتحدث العقيد الركن مسلم بن سعيد البرعمي قائلا: «تعد مشاركة الجيش السلطاني العماني في تمريني (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع/‏‏3) فرصة كبيرة لكافة تشكيلاته ووحداته لتطبيق ما تم التدرب عليه خلال السنوات السابقة وفق خطط المناهج التدريبية، والجيش السلطاني العماني على استعداد تام لتنفيذ التمرينين بمرحلتيه (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع/‏‏3) جنبا إلى جنب مع كافة أسلحة قوات السلطان المسلحة بمشاركة القوات الصديقة».
وقال العقيد الركن محمد بن حارب المخيني: «باشر الحرس السلطاني العماني تجهيزاته واستعداداته لتمريني (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع/‏‏3) بعد صدور التوجيهات للمشاركة في التمرينين، وقام بإجراء التمارين التعبوية تمهـيـدا للـمشاركة، وقد بدأ الاستـعداد مبكرا بإجراء تمارين (النسر الجارح) و(رياح الشمال) و(سمحان) مع الجيش السلطاني العماني، كذلك المشاركة في تمرين (الجهد المشترك/‏‏10)».