المعولي وقطن يستقبلان وفدا من كلية الدفاع الوطني ببنجلاديش

الضيف زار مجلسي الدولة والشورى –

استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى صباح أمس بمقر المجلس وفدا من كلية الدفاع الوطني البنجلاديشي الذي يزور السلطنة حاليا، جرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية حول العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين السلطنة وجمهورية بنجلاديش الصديقة، كما قدّم سعادة رئيس المجلس نبذة عن أعمال مجلس الشورى التشريعية والرقابية، حضر المقابلة سعادة المهندس محمد بن أبوبكر الغساني نائب رئيس المجلس.
كما استقبل اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني بمبنى الكلية بمعسكر بيت الفلج صباح أمس الوفد العسكري البنجلاديشي حيث تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية، ووجهات النظر ذات الاهتمام المشترك في المجالات الأكاديمية والتدريبية المختلفة، وقد شاهد الوفد مادة مرئية عن كلية الدفاع الوطني وما تحتويه من مرافق وتجهيزات أكاديمية كما اطلع الضيوف على أقسام ومرافق الكلية المختلفة وما تحتويه من قاعات متنوعة صممت وفق أحدث المواصفات وزودت بأفضل النظم التعليمية والمساعدات التدريبية وأنظمة الشبكات الإلكترونية المتعددة الأغراض، حضر المقابلة العميد الركن محمد بن يعرب السيفي مساعد آمر كلية الدفاع الوطني، والعميد الركن سليمان بن خالد الزكواني مدير عام الدراسات والشؤون الأكاديمية وعدد من أعضاء هيئة التوجيه بالكلية.
وقد زار الوفد البنجلاديشي مجلس الدولة في إطار زيارته الرسمية الحالية للسلطنة، وكان في استقباله المكرمون عمر بن سالم المرهون ومحفوظ بن حمود الوهيبي وسيف بن علي العامري أعضاء المجلس، وعبدالله بن صالح البريكي الأمين العام المساعد للإعلام والعلاقات العامة بالمجلس.
ورحب المكرم سيف العامري بالوفد، متمنيا أن تحقق زيارته للسلطنة أهدافها المرجوة على صعيد تعزيز العلاقات الثنائية، مشيرا إلى أهمية مثل هذه الزيارات في تدعيم مجالات التعاون بين البلدين الصديقين، واطلع الوفد خلال الزيارة على مرافق المجلس المختلفة، كما شاهد فيلما وثائقيا عن المجلس، وعبر العميد محمد محبوب الحق رئيس وفد كلية الدفاع الوطني بجمهورية بنجلاديش عن شكره وتقديره للمكرمين أعضاء المجلس على حسن الاستقبال، معربا عن سعادته وأعضاء الوفد بهذه الزيارة، مشيدا بما تشهده السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه – من تنمية شاملة وتطور في جميع المجالات.