إيران تصادق على معاهدة مكافحة تمويل الإرهاب

ظريف: الحظر سيفشل –

طهران – عمان – سجاد أميري :

صادق البرلمان الإيراني على لائحة انضمام طهران إلى المعاهدة الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب «CFT»، فيما تجمع مئات الأشخاص أمام مبنى البرلمان احتجاجاً على التصويت لصالح الانضمام.
ووافق على اللائحة 143 نائباً، فيما عارضها 120 نائباً، وامتنع 5 آخرون عن التصويت من إجمالي عدد النواب الحاضرين وهم 271 نائبا .
ورفع المحتجون لافتات كتب عليها «لا ينبغي على المجلس المصادقة على «CFT» ولا يجب أن نجرب ثانية ما آل اليه مصير الاتفاق النووي».
ووفقاً للقانون الإيراني ينبغي مناقشة قرار البرلمان في مجلس صيانة الدستور لغرض الحصول على موافقته.
ومشروع القانون هذا هو من بين أربعة نصوص وضعتها الحكومة الإيرانية لتلبية شروط «مجموعة العمل المالي»، الهيئة الحكومية الدولية لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، من أجل شطب إيران عن لائحتها السوداء للدول أو الأراضي غير المتعاونة.
وأنشأت مجموعة الدول السبع، مجموعة العمل المالي عام 1989 بهدف تطوير وتعزيز سياسات وطنية ودولية لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب. وفي يونيو الماضي، أمهلت المجموعة إيران ثلاثة أشهر لإقرار عدد من القوانين تُعتبر ضرورية لشطبها عن اللائحة السوداء للدول أو الأراضي غير المتعاونة. في شأن آخر قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف «إن الحظر الأمريكي ضد الشعب الإيراني سيفشل بالتأكيد» . وخلال الاجتماع المفتوح الذي عقده البرلمان لمناقشة لائحة انضمام طهران لمعاهدة (CFT) اعتبر ظريف المصادقة على هذه اللائحة بأنها تسحب الذرائع من أمريكا ومنعها لمعاملات إيران المالية.
وأضاف «لا يمكننا، لا أنا ولا رئيس الجمهورية، أن نضمن حل مشاكلنا من خلال الانضمام لمعاهدة حظر تمويل الإرهاب لكننا يمكننا أن نضمن بأنه في حال عدم الانضمام للائحة ستتوفر لأمريكا ذريعة مهمة لزيادة مشاكلنا».
وفي ردّه على احتمال ألّا يتم القبول بشروط إيران للانضمام إلى المعاهدة قال ظريف «إننا سنقدم شروطنا ومن الممكن أن يرفضها البعض، لكن لا يعني ذلك أنها تصبح منتفية».
في سياق آخر أعلن قائد شرطة العاصمة الإيرانية طهران عن توقيف 147 شخصا بتهمة التلاعب بأسعار صرف العملة الأجنبية والمسكوكات الذهبية.
وقال العميد حسين رحيمي «بالتعاون مع السلطة القضائية، تم إحضار 942 شخصاً على خلفية ملفات اقتصادية تتعلق بأسعار صرف العملات والمسكوكات». وأشار إلى إغلاق 33 مستودعاً ضخماً لاحتكار أصحابها للسلع، وإحالتهم للأجهزة المعنية.
يذكر أن الشرطة الإيرانية تشن منذ فترة، حملة أمنية قوية لمكافحة المتلاعبين بسوق صرف العملات الأجنبية، فيما أصدر القضاء حكماً بالإعدام لشخص عرف إعلامياً بـ«سلطان المسكوكات» أدين بتهمة التلاعب.