الفيصل الزبير: أسعى للحفاظ على لقب بطولة بورشة جي تي3.. وجاهزون للمنافسة

كشف عن برنامج مشاركاته المقبلة من الأردن –

رسالة عمّان (الأردن) – عادل البلوشي –

أكد المتسابق العماني الفيصل الزبير أنه سيسعى جاهدًا للحفاظ على لقبه الذي أحرزه في بُطولة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط في الموسم المنصرم، مضيفا إن المنافسة ستكون قوية جدًا في الموسم العاشر للبُطولة التي تشهد مُشاركة العديد من السائقين اللامعين من أوروبا، إضافة إلى أفضل السائقين بالمنطقة.
جاء ذلك خلال إعلان السائق العُماني الفيصل الزُبير عن برنامجه الرياضي للموسم 2018 – 2019 من العاصمة الأردنية عمّان، وذلك عبر مُؤتمرٍ صحفي أُقيم في صالة عرض بورشه في العاصمة عمّان مساء أمس الأول، بحُضور حشد كبير من وسائل الإعلام المحلية والعربية، إلى جانب حضور العديد من الشخصيات الرسمية ممثلة في سعادة الشيخ خميس بن محمد الفارسي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة الأردنية الهاشمية وعامر البشير، مُمثلًا لصاحب السمو الملكي، الأمير فيصل بن الحُسين، بالإضافة إلى أسطورة سباقات السيارات والتر ليخنر، صاحب أحد أفضل الفرق في بُطولات البورشه، وعرّاب تحدي بورشه «جي تي 3» الشرق الأوسط، البُطولة الاحترافية الوحيدة لسباقات الحلبات في المنطقة العربية، والتي أحرز الفيصل لقبها لموسم 2017 – 2018.
وأعلن الفيصل -ذو العشرين ربيعا- خلال اللقاء الصحفي الموسع عن جدول مشاركاته والمتمثلة في بُطولتي تحدي كأس بورشه «جي تي 3» الشرق الأوسط الإقليمية، وفي بورشه موبيل 1 سوبر كاب العالمية، ووقع اختار الفيصل، وفريقه «أف زد للسباقات» على العاصمة الأردنية عمّان لإطلاق برنامجه، على ضوء النشاط الكبير الذي يشهده الأردن فيما يخص رياضة السيارات، ومن أبرزها «باها الأردن»، الذي اختتمت فعالياته قبل أيام، وهو رالي صحراوي مُرشح للانضمام لكأس العالم للراليات الصحراوية «كروس كانتري». فضلًا عن مكانة الأردن الكبيرة كوجهة لرياضة السيارات العربية والعالمية، والتركيز الإعلامي المُرافق لهذه الأحداث.

جوانب فنية مستحدثة

وتحدث الفيصل عن الجوانب الفنية المستحدثة في أنظمة السباق للنسخة المقبلة حيث قال: «في الموسم المُقبل، ستكون هنالك ثلاث جولات من أصل ست ستشهد ثلاثة سباقات، بدلًا من سباقين كما هو مُعتاد، مما سيمنح السائق مزيدًا من الخبرة وإمكانية زيادة رصيده من الكيلومترات، واكتساب القدرات والمهارات، فضلا عن ذلك، ستُحتسب جميع النقاط التي يُحرزها السائق، على العكس من المواسم الماضية حين كان يحق للسائق حذف أسوأ نتيجتين له، لذا أصبح لكل سباق أهمية، ولكل نُقطة قيمة في الترتيب».
وأكد الزبير أنه سعى خلال الموسمين الماضيين لاكتساب الخبرة وشحذ مهاراته، لافتا إلى أن الموسم الثالث في البُطولة سيكون مثيرا.
وأضاف: «حققنا تحسنًا مُستمرًا في الموسمَين الماضيين، وفي هذا الموسم سأسعى للمنافسة على المراكز الأولى، وأن أنهي السباقات ضمن المراكز الستة الأوائل».
وحول اختياره للأردن مكانا لإقامة المؤتمر الصحفي، أجاب الفيصل قائلا: «الأردن ليس غريبًا علينا، حيث العلاقة الأردنية العُمانية أخوية ومتينة، وقائمة على الصداقة والتعاون، وكانت هنالك علاقة أخوية قوية ما بين صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه اللـه -، والمغفور له بإذن اللـه الحُسين بن طلال، وما زالت مُستمرة وقائمة مع جلالة الملك عبداللـه الثاني ابن الحُسين».
وتطرق الفيصل الزبير في حديثه أيضا إلى عدة جوانب أخرى حيث قال: «إن الاهتمام بالرياضة منذ الصغر وفي سن لا يتجاوز الثامنة أو التاسعة إلى جانب المواصلة والاجتهاد في التدريبات اليومية، حتما سيضعك في مستويات فنية متقدمة وتستطيع على اثرها من مقارعة كبار المتسابقين، وهذا ما نراه واضحا لدى المجتمع الأوروبي، بينما في الجانب العربي فإن الوضع قد يختلف كثيرا ولكننا نسعى دائما إلى الإكثار من التدريبات اليومية والجدية في مختلف الاستعدادات التي نقوم بها من اجل الحصول على النتائج المتقدمة».
وأشار المتسابق العماني الفيصل إلى أنه عندما بدأ في الخوض ببطولات الشرق الأوسط قبل عامين كان هدفه هو المنافسة على اللقب ومقارعة المتنافسين الأقوياء، مشيرا إلى أنه استفاد كثيرا من تجربة العام الأول وفي الموسم الماضي وكان عمري حينها ١٩ عاما ونجحت حينها من التتويج بلقب البطولة وهنا أود أن أشيد بدور الفريق الفني ودعمه اللامحدود إلى جانب حرصنا المتواصل على التدريبات المستمرة والمكثفة من أجل أن نحقق هذا الهدف الذي سعينا من أجله كثيرًا وقد تحقق في النهاية».

وذكر الفيصل أن رياضة المحركات بالسلطنة باتت تشهد تطورا كبيرا بالمقارنة عن السنوات العشر الماضية، مضيفا إن الجميع يفتخر اليوم بوجود البطل أحمد الحارثي إلى جانب المتسابقين شهاب الحبسي وخالد الوهيبي، كما أنني في هذا الصدد أود أن أشيد بالجهود الكبيرة التي قدمها سليمان الرواحي رئيس الجمعية العمانية للسيارات ودوره الكبير في دعم ورعاية المواهب العمانية الشابة في رياضة المحركات وبذل معي جهودا كبيرة لا أنساها حتما، وختم الفيصل حديثه بتوجيه الشكر للإعلام الأردني على اهتمامه بالمُؤتمر الصحفي، وأشاد بحُضوره، وتفاعله معه، وشكر أيضا من حضر المُؤتمر وقدموا المُساعدة والمُساندة له في الأردن الشقيق.
موسم قوي وصعب

أكد والتر ليخنر، رئيس فريق ليخنر لللسباقات على أن الموسم العاشر من بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط سيكون أهم وأقوى المواسم، مشيرا إلى أنه ليس من السهل عليك تنظيم بُطولة للسنة العاشرة في الشرق الأوسط، وهذا دليل دامغ على نجاح البُطولة، وفي هذا الموسم سينضم إلينا العديد من السائقين الأقوياء من أوروبا، إضافة إلى السائقين العرب والأجانب المُقيمين في الخليج العربي.
وأضاف: «الفيصل سائق موهوب ويعد بالكثير، وتمكن في موسمه الثاني فقط في بُطولة بورشه الشرق الأوسط من إحراز اللقب، والهدف مواصلة مسيرته وتحسين نتائجه وأدائه، على الصعيد العالمي، سيكون الموسم المُقبل الموسم الثالث له، حيث قدَّم في الموسمَين الماضيَين نتائج جيدة، كما أظهر تحسنًّا مُستمرا فيما يتعلق بالأداء، وآمل أن يتمكن في الموسم الثالث من المنافسة على المراكز الأولى باستمرار، وأن يدخل على الدوام في مراكز النقاط». وختم بالقول: «على عاتق الفيصل الزُبير مهمة إظهار قُدرات السائقين العرب في هذه البُطولة العالمية، وستكون لنتائجه القوية أهمية كبيرة في فتح المجال للسائقين العرب اليافعين للبُروز أكثر، وبذل مزيدٍ من الجُهد في أن يحذو حذوه للظهور على المسرح العالمي». وشكر ليخنر الحُضور والإعلام الأردني على اهتمامهم الكبير به وبالمُؤتمر، وتفاعل الإعلام معه، مما يعكس مدى اهتمام الأردنيين برياضة السيارات وحبهم لها.

برنامج الفيصل

سيتضمن برنامج الفيصل حملة الدفاع عن لقبه في تحدي كأس بورشه «جي تي 3» الشرق الأوسط لموسم 2018 – 2019، من خلال المُشاركة في جميع جولاته، علمًا أن إدارة البُطولة أدخلت لهذا الموسم تعديلات تهدف لزيادة الحماسة فيه، حيث ستُقام ثلاثة سباقات في الجولات الأولى والثالثة والخامسة، علمًا أنه سيتضمن ست جولات، تُقام في دُبي وأبوظبي والبحرين.
وإلى جانب حملته لدفاعه عن لقبه، سيُشارك الفيصل، للموسم الثالث على التوالي، في جولات بورشه موبيل 1 سوبر كاب العالمية، التي تُقام جولاتها كسباقاتٍ مُساندة لجولات بُطولة العالم للفورمولا واحد في القارة الأوروبية والمكسيك، وتتضمن تسع جولات.
دعم دائم

أبدى سعادة السفير خميس بن محمد الفارسي سفير السلطنة لدى المملكة الأردنية الهاشمية عن سعادته بحضور المؤتمر الصحفي الخاص للسائق العماني وبطل تحدي كأس بورشه جي تي ٣ بالشرق الأوسط للموسم الماضي الفيصل الزبير مضيفا إنه من الواجب على الجميع دعم وتشجيع الأبطال العمانيين أينما كانوا ويعد السائق الشاب الفيصل هو إحدى الكفاءات العمانية في رياضة المحركات ونتوقع له نجاحا باهرا في مختلف المشاركات القادمة له بالسباقات المدرجة ضمن روزنامة مشاركاته في المرحلة المقبلة.
وأشار سعادة السفير إلى أن السلطنة أنجبت نجوما واعدين في رياضة المحركات ومن ضمنهم البطل حمد الوهيبي الذي برز وكان أحد أفضل الأسماء في سباقات الراليات متمنيا كل التوفيق والنجاح للبطل الفيصل الزبير وباقي الأسماء الأخرى الشابة في رياضة المحركات بأن يحققوا أفضل النتائج المرجوة ويرفعوا علم السلطنة في مختلف البطولات التي يشاركون فيها.

متابع جيد للفيصل

قال أحمد الشبلي طالب دكتوراه في الجامعة الأردنية تخصص قانون واحد الحاضرين في المؤتمر الصحفي: إنه متابع جيد لمختلف البطولات والسباقات التي يشارك فيها البطل العماني الفيصل الزبير لافتا إلى أنه حقق نتائج متقدمة في مختلف السباقات التي شارك فيها إلى جانب تتويجه باللقب الخاص لبطولة الشرق الأوسط لفئة بورشة جي تي ٣ مضيفا إنه لبّى   الدعوة الخاصة لحضور المؤتمر خصوصا أنه لم يلتق بالنجم الفيصل بالسلطنة من قبل وباتت الظروف مهيأة له للالتقاء ببطل الشرق الأوسط لتحدي بورشة جي تي ٣ بالأردن.
وأشار الشبلي إلى أن المتسابق الفيصل الزيير يعد أنموذجا ناجحا كخير سفير للسلطنة وللعرب في مختلف المناسبات والبطولات التي يشارك فيها.

نجاحات الشباب العماني

قال الدكتور بدر الحاتمي رئيس نادي الطلبة العمانيين بالأردن ومن ضمن الحضور العماني في المؤتمر الصحفي الخاص للمتسابق الفيصل الزبير: إن الجميع بالسلطنة يفتخر بمختلف الإنجازات التي يحققها شباب السلطنة في كافة المحافل الخارجية مشيرا إلى أن المتسابق الفيصل الزبير من الشباب العماني الذي مثّل السلطنة خير تمثيل في السباقات التي يشارك فيها كما أنه استطاع أن يفرض نفسه في ساحة رياضة المحركات وكسب إنجازا مهما عبر تحقيقه للقب بطولة الشرق الأوسط خلال فترة زمنية وجيزة لافتا إلى أن ذلك لا يعد إضافة له على المستوى الشخصي فقط وإنما كذلك حافز مهم لباقي الشباب في الاهتمام بمواهبهم والاشتعال عليها وتطوير أنفسهم من أجل تحقيق إنجازات مهمة نشرّف بها السلطنة.
وذكر الحاتمي أن رياضة المحركات بالسلطنة باتت في تطور جيد متمنيا من الجميع مواصلة الدعم والمساندة لكافة المتسابقين الشباب في هذا المجال.