السلطنة الأولى عربيا والثانية عالميا في أفضل الوجهات سلماً وأمناً لمعيشة النساء

ضمن استطلاع شبكة انترنيشن الألمانية ..

العمانية: تصدرت السلطنة قائمة أفضل الوجهات الأكثر سلما وأمانا لمعيشة النساء حيث جاءت في المركز الأول عربيا والثاني عالميا، وذلك ضمن استطلاع شبكة انترنيشن الألمانية وهو الاستطلاع المعروف عالميا باسم «ايكسبات انسيدر».
وجاءت في الترتيب بعد لوكسمبرج ثم جاءت النرويج في المركز الثالث ثم نيوزيلاندا وسويسرا وفنلندا وسنغافورة والدنمارك والإمارات العربية المتحدة وأخيرا كندا.
كما جاءت السلطنة ضمن قائمة أفضل 10 وجهات في العالم الأكثر سلما و أمنا للمعيشة في الخارج، حيث حصلت على المركز الثاني عربيا والعاشر عالميا وحصلت على تصنيفات عالية في نفس الاستطلاع أسهمت في حصول السلطنة على مراكز متقدمة بالمقارنة بدول أخرى عربية وعالمية حيث أكدت الشبكة أن السلامة والأمن هي دون شك أقوى مؤشر فرعي في الاستطلاع في دول الخليج، مشيرة إلى أنه وعلى الرغم من وجود تفاوت كبير بين دول المنطقة في هذا الصدد فإن السلطنة تحتل مرتبة متقدمة في قائمة الدول العشر الأول.
وأشار الاستطلاع إلى أن 61٪ من المغتربين في السلطنة منح الاستقرار السياسي في السلطنة أفضل تقييم ممكن، في حين شهد 94٪ تقريباً من المشاركين في الاستطلاع على هدوء البلاد. «إنها بلد هادئ وسلمي، يتمتع بجمال طبيعي هائل وشعب ودود للغاية.»- وذلك على حد تعبير أحد المغتربين في السلطنة الذي شمله الاستطلاع.
وأوضح تقرير المسح السنوي لـ «إيكسبات إنسايدر» وهو أحد أكثر التقارير شمولية حول العالم حول المعيشة في الخارح:«أن الفضل في هذا الإنجاز يعود للخدمات والسياسات التي تتبعها السلطنة ونظرًا لقيم التسامح والتعايش التي تسود المجتمع العماني».
ويعتمد تصنيف شبكة انترنيشن على التركيز على مواضيع مهمة في الترتيب في مقدمتها جودة الحياة والعمل في الخارج وتكلفة المعيشة وغير ذلك بالإضافة إلى بعض المؤشرات الفرعية على قائمتها عنصر السلامة والأمن، والتي هي جزء من مؤشر جودة الحياة.
ويتكون هذا من ثلاثة عوامل – السلم والسلامة الشخصية والاستقرار السياسي.
وقامت شبكة انترنيشن بنشر النتائج التي جمعت لإنشاء ترتيب عالمي لأخطر الأماكن للعيش في الخارج، كما قامت بنشر النتائج لإنشاء تصنيف عالمي للنساء، والذي كان مبنياً على ردود 85555 امرأة ممن شملهن الاستطلاع. وهو المؤشر الذي حصلت فيه السلطنة على المركز الأول عربيا لمعيشة المرأة والثاني عالميا.