بياناً صحفياً حول التمرين العماني البريطاني المشترك (السيف السريع/ 3)

مسقط في 4أكتوبر/العمانية/استقبل معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمكتبه بمعسكر بيت الفلج صباح اليوم معالي مارك لانكستر وزير القوات المسلحة بالمملكة المتحدة.

وقد تم خلال المقابلة استعراض مجالات التعاون العسكري بين البلدين الصديقين وتعزيزها، وتبادل وجهات النظر في الأمور ذات الاهتمام المشترك، وتأتي هذه الزيارة تزامنا مع مجريات التمرين الوطني (الشموخ/2) والتمرين المشترك (السيف السريع/3) الذي تنفذه قوات السلطان المسلحة مع القوات المسلحة البريطانية المشتركة.

حيث أشاد معالي الضيف البريطاني بالاستعدادات والترتيبات المتخذة لاستقبال القوات المسلحة الملكية البريطانية المشاركة في التمرين والتي بدأت في الوصول للسلطنة سواء عن طريق ميناء الدقم أو المطارات العمانية.

حضر المقابلة الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة ومن الجانب البريطاني سعادة سفير المملكة المتحدة المعين لدى السلطنة والفريق أول السير كريس ديفيريل قائد قيادة القوات المشتركة والفريق السير جون لورمير كبير مستشاري الدفاع للشرق الأوسط والوفد المرافق ، بعدها أصدر الجانبان البيان الصحفي التالي :

(تجسيداً لعرى الصداقة الوطيدة التي تربط السلطنة بالمملكة المتحدة والعلاقات التاريخية والمصالح المشتركة بين البلدين الصديقين، وفي إطار الخطط التدريبية المشتركة لقوات السلطان المسلحة والقوات المسلحة الملكية البريطانية، سيتم تنفيذ التمرين العماني البريطاني المشترك (السيف السريع/3) لقوات السلطان المسلحة والقوات المسلحة الملكية البريطانية على أرض السلطنة في النصف الثاني من أكتوبر الجاري، ويأتي هذا التمرين في أطار تبادل الخبرات في مختلف المجالات ولرفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة في البلدين الصديقين واستمرار لسلسة التمارين التي تنفذها قوات السلطان المسلحة مع القوات المسلحة الملكية البريطانية الصديقة والتي يأتي على رأسها (السيف السريع/1) و(السيف السريع/2).

ويشارك في فعاليات تمرين (السيف السريع/3) من الجانب العماني قوات السلطان المسلحة بمختلف أسلحتها وألويتها وقواعدها ووحداتها البرية منها والجوية والبحرية، بالإضافة إلى الأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى إضافة إلى عدد من الجهات الحكومية الأخرى، ومن الجانب البريطاني تشارك وحدات من القوات المسلحة الملكية البريطانية البرية، الجوية، والبحرية وعناصر من الإسناد اللوازمي.

يأتي هذا التمرين في إطار خطط الارتقاء بمستوى القوات المسلحة للبلدين الصديقين وفي ظل ما وصلت إليه أحدث المفاهيم والدراسات العسكرية في مجال العمليات المشتركة وخطط التعاون والأسناد المتبادل بين القوات المسلحة وكافة مصادر القوة الوطنية وبما يحقق الأهداف التدريبية المتوخاة، الأمر الذي يستدعي الاستمرار في إقامة وتنفيذ التمارين المشتركة وفقا لمعطيات تلك التطورات في مفاهيم التخطيط وأساليب التخطيط للعمليات والأسلحة المشتركة الحديثة وتطوير المعدات العسكرية وسبل تنفيذ خطط العمليات المشتركة خاصة تلك التي تشترك فيها المؤسسات المدنية في منظومة متكاملة، ولهذا فقد حرصت حكومة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ حفظه الله ورعاه – وحكومة صاحبة الجلالة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا العظمى ودول الكومنولث المستقلة على إتاحة المجال أمام القوات المسلحة للبلدين الصديقين لتنفيذ التمارين العسكرية المشتركة تحقيقاً للأهداف المشتركة المتوخاة.

وقد أكد الجانبان على أن العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين التي تمتد لقرون عدة من الزمن لتظل مثالا يحتذى به في مجال التعاون والعلاقات التي ترتبط بها الدول والتي ظلت مزدهرة وفي تطور دائم ومستمر رغم التغيرات والظروف السياسية والأمنية والاقتصادية التي مرت بها دول العالم.