سعود النبهاني في مجلس ميثاق: جلالة السلطان كان لنا المنقذ من حياة بلا استقرار خارج الوطن

استضاف مجلس ميثاق للصيرفة الإسلامية من بنك مسقط معالي الشيخ سعود بن سليمان بن حمير النبهاني مستشار الدولة، بمركز نزوى الثقافي، بحضور عدد من أصحاب السعادة ومجموعة مميزة من الشخصيات والمسؤولين بالقطاعين العام والخاص، وسليمان بن حمد الحارثي نائب الرئيس التنفيذي للأعمال المصرفية الإسلامية ببنك مسقط، ويأتي تنظيم هذا المجلس ضمن سلسلة أمسيات «مجلس ميثاق» والتي تهدف إلى تقديم نماذج وشخصيات من مختلف القطاعات لأفراد المجتمع من خلال استضافة شخصيات بارزة والتحاور معها بهدف تبادل المعلومات والخبرات ومناقشة بعض القضايا والموضوعات التي تهم المجتمع العماني وفي مختلف المجالات.
وتحدث معالي الشيخ سعود بن سليمان بن حمير النبهاني عن بدايات حياته وطفولته والمراحل التي مر بها، كما تحدث عن مرحلة حياته خارج الوطن وبعض الظروف التي مر بها خلال تلك الفترات وقال معاليه: إن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – كان لنا المنقذ الذي أعادنا إلى أرض الوطن حيث إننا أثناء وجودنا خارج البلاد كنا نشعر بعدم الاستقرار من المستقبل ولقد كان لوصول صاحب الجلالة لمسقط وإلقاء خطبته الشهيرة بارقة الأمل الأولى أن نعود للوطن والتي كتبها الله أن تكون في عام 1974م والحمد لله.
وأضاف معالي الشيخ سعود النبهاني: لقد تسارعت خطى التنمية والنهضة في البلاد بفضل جلالة السلطان المعظم فعلى سبيل المثال عندما كنا في واشنطن كان بعض المسؤولين الأمريكيين يزورون السلطنة وكانوا منبهرين بملامح التنمية والنهضة في السلطنة وأن الأمور والحمد لله تسير بخطى متسارعة ودؤوبة وكنت أشعر بالفخر والسعادة خاصة مع يقيني أنهم بطبيعتهم لا يحبون المجاملة وأن حديثهم دليل على النعمة التي نعيشها.
وقدم معاليه رسالة لكافة الشباب بضرورة المحافظة على مكتسبات النهضة المباركة وأن يجعلوا مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات وأن يساهموا بجهودهم وعطائهم في تعزيز هذا الاستقرار والحمد لله وأن يشاركوا في مسيرة التقدم والنجاح لمواصلة تحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات وفي مختلف المجالات والقطاعات.
وأعرب سليمان بن حمد الحارثي نائب الرئيس التنفيذي للأعمال المصرفية الإسلامية ببنك مسقط عن سعادته بالنجاح الكبير الذي يشهده مجلس ميثاق لتعزيز التواصل مع مختلف أطياف المجتمع وخاصة فئة الشباب وإطلاق مبادرات تشكل منصة لطرح موضوعات هادفة وفرصة لمناقشة بعض القضايا المستجدة وطرح الآراء والأفكار التي تخدم المجتمع في مختلف المجالات والقطاعات مؤكدًا الحارثي استمرار ميثاق في دعم المشروعات والمبادرات التي تخدم تنمية وتطوير الاقتصاد العماني مشيدا بالنجاحات والإنجازات التي حققها ميثاق للصيرفة الإسلامية خلال السنوات الماضية ومساهمته في تطوير القطاع المصرفي وتحقيق نتائج إيجابية على كافة المستويات.
وكان ميثاق للصيرفة الإسلامية قد أطلق مبادرة «مجلس ميثاق» خلال السنوات الماضية ويقوم المجلس على تنظيم أمسيات اجتماعية وثقافية بهدف تقديم نماذج ناجحة لأفراد المجتمع حيث تتم استضافة شخصية واحدة في كل أمسية يتم محاورتها وتسليط الضوء على حياة هذه الشخصية من كافة الجوانب الاجتماعية والعلمية والإنسانية وكيفية تحقيق الشخصية لمستواها العلمي والعملي في الحياة وكذلك تقديم الشخصية لبعض النصائح والأفكار والآراء من خلال تجربتها في الحياة، وخلال الفترة الماضية استضاف «مجلس ميثاق» العديد من الشخصيات التي تعمل بالقطاعين الحكومي والخاص من بينهم أصحاب المعالي والسعادة ومن رجال الأعمال وبعض الإعلاميين والشخصيات المعروفة في مختلف المجالات والقطاعات وشهدت هذه الأمسيات نجاحات وحضورا مميزا من الجمهور.