السلطنة تشارك في إجتماعين للطاقة المتجددة والشمسية بنيودلهي

نيودلهي في 3 اكتوبر/ شاركت السلطنة في الاجتماع الوزاري الثاني للطاقة المتجددة لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي، وكذا الاجتماع الأول للتحالف الدولي للطاقة بمدينة دلهي بجمهورية الهند برئاسة معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية.
وتم افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري الثاني والاجتماع الأول للتحالف الدولي للطاقة الشمسية والمعرض الثاني المصاحب للاستثمار في الطاقات المتجددة تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الهندي ومعالي الأمين العام للأمم المتحدة واصحاب المعالي الوزراء المسؤولين عن شؤون الطاقات المتجددة والبيئة والمستثمرون والممولون مطورو المشاريع وعدد من المراكز البحثية إلى جانب عدد من ممثلي المنظمات الدولية ذات العلاقة.
كما تم تقديم العديد من الكلمات في الجلسة الافتتاحية من بينها كلمة دولة رئيس الوزراء الهندي ومعالي الأمين العام للأمم المتحدة، الذين أكدوا على ضرورة دعم الجهود العالمية المختلفة لاحراز تقدم سريع في مكافحة تغير المناخ، وذلك عن طريق تطبيق الإجراءات اللازمة للتخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ودعم تطوير تطبيقات الطاقات المتجددة وتوسيع نطاقها وانتشارها بطريقة مستدامة اجتماعيا واقتصاديا وبيئيا.
وتأتي مشاركة السلطنة في هذا الاجتماع تأكيداً منها على اهتمامها العميق بمختلف القضايا المعنية بالطاقة والبيئة، وحرصها المستمر على توفير كافة مقومات النجاح والتعاون الفعال مع جهود المجتمع الدولي لمجابهة تحديات واثار التغيرات المناخية على قطاعات التنمية الشاملة واعداد السياسات والتشريعات والخطط والاستراتيجيات المعنية بالتكيف والتخفيف من الآثار السلبية للتغيرات المناخية ، كما قدمت السلطنة ورقة عمل فنية في مناقشات خبراء الطاقات المتجددة في رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي والتي تضمنت جهود وخطط السلطنة في مجال الطاقات المتجددة و التحديات التي تواجهها.
رافق معاليه في الوفد المشارك كلا من سعادة الشيخ حمد بن سيف الرواحي سفير السلطنة المعتمد لجمهورية الهند، وسعادة الشيخ الدكتور عبدالملك بن عبدالله الهنائي مستشار وزارة المالية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للكهرباء والمياه، وممثلين عن كل من وزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة الخارجية والهيئة العامة للكهرباء والمياه.