تعديل وزاري جديد يضم امرأة واحدة في اليابان

طوكيو – (د ب أ): أجرى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تعديلا وزاريا أمس حيث احتفظ بالوزراء الرئيسيين واختار امرأة واحدة فقط في مجلس الوزراء المؤلف من 19 عضوا.
وأعاد آبي تعيين وزير المالية تارو آسو ووزير الخارجية تارو كونو ووزير التجارة توشيميتسو موتيجي، في وقت من المتوقع أن تواجه فيه طوكيو مفاوضات تجارية صعبة مع الولايات المتحدة.
وتم تعيين تاكيشي إيوا، وهو عضو منذ فترة طويلة في مجلس النواب، وزيرا للدفاع ليحل محل إيتسونوري أونوديرا.
وتخلص آبي،الذي قال إنه يريد خلق «مجتمع تتألق فيه جميع النساء»، من وزيرتين: هما سايكو نودا،وهي مشرعة ذات خبرة كانت تتولى منصب وزير الشؤون الداخلية، ووزيرة العدل يوكو كاميكاوا. وتم تعيين ساتسوكي كاتاياما وزيرة لإعادة التنشيط الإقليمي، لتصبح المرأة الوحيدة في الحكومة الجديدة.
وعند سؤاله خلال مؤتمر صحفي حول تعيين امرأة واحدة في الحكومة الجديدة، قال آبي،الذي تولى منصب رئيس الوزراء منذ عام 2012، إن حكومته «بدأت لتوها» في تشجيع تمكين المرأة كإحدى سياساته الرئيسية.
وفي اليابان، تمثل النساء 1ر10% فقط من مجلس النواب الذي يتمتع بنفوذ في اليابان، ما يجعلها في المركز 161 من حيث تمثيل المرأة على قائمة تضم 193 بلدا في العالم، وفقا للاتحاد البرلماني الدولي. يشار إلى أن العضو الأصغر سنا في الحكومة الجديدة هو ماساهيكو شيباياما 52/‏‏ عاما/‏‏،وهو محام سابق تم تعيينه وزيرا للتعليم.وتضم الحكومة ذات الـ19 عضوا خمسة أعضاء فقط في الخمسينات من العمر.
ويذكر أن التعديل الوزاري امس هو الرابع منذ تولى آبي السلطة. وجاء بعد إعادة انتخابه في أواخر سبتمبر الماضي رئيسا لحزبه الديمقراطي الليبرالي، على الرغم من سلسلة من الفضائح تحيط به.
ويعادل الانتصار في المنافسة على رئاسة الحزب الحاكم الفوز برئاسة الوزراء.