«الشـمـوخ‏‏2» يـسـتهـدف تـحـقيـق متـطـلـبات الـعـمـل الـوطنـي فـي التـعـامـل مـع كـافـة الـمـسـتويـات الاسـتـراتـيـجـيـة والعـمـلياتـيـة والتـعبـويـة

 

جاهزية وإمكانات عالية تتمتع بها القطاعات العسكرية والأمنية –

يواصل المشاركون من الجهات العسكرية والأمنية والمدنية ولليوم الثاني على التوالي تنفيذ الأحداث المفترضة للتمرين الوطني (الشموخ2) والاستعداد لتنفيذ التمرين المشترك (السيف السريع/‏‏3) مع القوات المسلحة الملكية البريطانية حسب الخطط الموضوعة لتسلسل الأحداث ومجريات التمرين بُغية تحقيق الجاهزية التامة للقطاعات المشاركة لتكون متمكنة من القيام بمتطلبات العمل الوطني المشترك في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية وفي كافة المستويات الاستراتيجية والعملياتية والتعبوية وصولا إلى تحقيق الأهداف والغاية الوطنية المنشودة، ويهدف التمرين الوطني (الشموخ/‏‏2) إلى تطوير القدرات الوطنية، والتدريب المشترك، وتحقيق التمازج فيما بين المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية ، وبما يصل بقوات السلطان المسلحة إلى مزيدٍ من المستويات العالية التي تتمتع بها، وتحقيق الكفاءة القتالية والعملياتية والتدريبية، إلى جانب ما يهدف إليه التمرين العسكري العماني البريطاني المشترك (السيف السريع/‏‏3) من تبادل واكتساب الخبرات والاستفادة من التجارب العسكرية للقوات المسلحة الملكية البريطانية إضافة إلى تجربة واختبار الانتقال الآني والسريع بالقوات من العمل مع نفسها على المستوى الوطني إلى العمل المشترك الموحد مع قوات صديقة.
وحول مشاركة الجهات العسكرية والأمنية في التمرين أدلى عدد من القادة بتصريح للتوجيه المعنوي تحدثوا فيه عن الجاهزية والإمكانات التي تتمتع بها القطاعات العسكرية والأمنية، حيث تحدث اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني قائلا: «إن الجيش السلطاني العماني بكافة ألويته وتشكيلاته ووحداته قد حظي باهتمام خاص وعناية كريمة سامية من لدن المقام السامي لمولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – وبالتالي هنالك الخطط المستمرة في التطوير والتحديث وإدامة الارتقاء بالمستويات في مختلف المجالات والتخصصات وفي إطار المسؤولية الوطنية التي يضطلع بها الجيش السلطاني العماني، وهنا تأتي مشاركة الجيش السلطاني العماني كسلاح رئيسي في فعاليات التمرينين الوطني (الشموخ/‏‏2) و (السيف السريع/‏‏3) في ذات الإطار، وعليه فتتطلع قيادة الجيش السلطاني العماني من هذه المشاركة إلى تحقيق الأهداف التدريبية المتوخاة وكما هو مخطط لها، ووفقًا لأحداث التمرين ومجرياته».
من جهته ذكر اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني قائلا: «في إطار الاهتمام والرعاية الساميين اللذين يوليهما مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات للمسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ لقوات جلالته المسلحة الباسلة في تحديث وتطوير وتعزيز قدراتها سيتم خلال الأيام القادمة تنفيذ التمرين المشترك السيف السريع في نسخته الثالثة وذلك بين قوات السلطان المسلحة والقوات الملكية البريطانية حيث تم التخطيط لهذا التمرين خلال فترة تقارب ثلاث سنوات، وسيتم تنفيذه تماشياً مع أسلوب وطرق إدارة الحروب الحديثة ولتعم الفائدة المتوخاة من هذا التمرين».
وأضاف اللواء الركن طيار قائد سلاح الجو السلطاني العماني: «وبجانب قوات السلطان المسلحة ستشارك قوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية، والمؤسسات الحكومية المدنية، وستفعل فيه خطة الطوارئ وخطة إعادة الإعمار وسينتهي التمرين ببيان عملي مشترك بري وجوي وبحري».
وأكد قائد سلاح الجو السلطاني العماني في ختام تصريحه: «يشارك سلاح الجو السلطاني العماني في هذه التمارين بطائراته الحديثة المقاتلة منها والنقل التعبوي والطائرات العمودية وطائرات الاستطلاع وأنظمة الدفاع الجوي، وكما هو معلوم بأن سلاح الجو السلطاني العماني يمر بمرحلة تحديث وتطوير، وهذه فرصة سانحة لاختبار وفحص الكفاءة القتالية والجاهزية العملياتية والكادر الفني الذي يعمل على هذه الطائرات والأنظمة والمعدات، وسيعمل السلاح جنباً إلى جنب مع سلاح الجو الملكي البريطاني في تخطيط وتنفيذ الطلعات الجوية المختلفة والمخطط لها في هذا التمرين، إضافة إلى المهام اليومية المعتادة كعمليات التدريب في البحث والإنقاذ وتقديم الخدمات المختلفة للمجتمع، وأسال الله تعالى أن يكلل هذه الجهود بالنجاح، وأسأله تعالى أن يديم على عمان وشعبها نعمة الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ مولانا جلالة السلطان المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ويمده بالصحة والعافية والعمر المديد».
من جانبه قال اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات: «تأتي مشاركة شرطة عمان السلطانية في تمريني (الشموخ/‏‏2) و(السيف السريع/‏‏ 3) من منطلق المهام والواجبات التي تقوم بها شرطة عمان السلطانية خدمة للمواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة، وبهدف تطوير قدراتها وتحقيق التكامل والانسجام بين قيادة شرطة عمان السلطانية وكافة الجهات الأخرى المشاركة العسكرية منها والمدنية سواء كان في الجوانب التي تضطلع بها تشكيلات شرطة عمان السلطانية مباشرة، أو تلك المتعلقة بمهام اللجنة الوطنية للدفاع المدني».
واختتم اللواء مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك تصريحه قائلا : «إن إقامة مثل هذه التمارين تعدُّ من الأهداف الإستراتيجية وهي في غاية الأهمية للعمل الوطني المشترك الذي تسير عليه السلطنة مواكبة لنهج التطوير والتحديث المستمر والمنطلق من الفكر السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه».