افتتاح جامع مصعب بن عمير بالسيب بتكلفة 510 آلاف ريال

يتسع لـ 1500 مصل و450 مصلية –

السيب- بشير بن سالم الريامي –

احتفل بافتتاح جامع الصحابي الجليل مصعب بن عمير بحي العز بمنطقة المعبيلة بولاية السيب تحت رعاية معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني، بحضور عدد من أصحاب المعالي والفضيلة القضاة والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وجمع من المواطنين.
وبدأت مراسم حفل افتتاح الجامع بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للجامع. بعد ذلك توجه الجميع لصلاة المغرب، وألقى أحمد بن سالم الفوري إمام الجامع كلمة جماعة الجامع رحب فيها بمعالي الفريق راعي الحفل والضيوف، وقال: «مع بزوغ فجر النهضة المباركة بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم -حفظه الله ورعاه- بدأ التوسع العمراني في ربوع بلادنا الغالية، ومن ضمنها ولاية السيب، وكان لا بد أن يتماشى مع هذا التوسع العمراني وجود دور للعبادة تقام فيها الشعائر الدينية، ويصلي فيها الناس، وبحمد الله تعالى تكللت جهود المقيمين والمخلصين في حي العز بمنطقة المعبيلة ببناء هذا الجامع؛ حيث تكفل زايد بن ناصر المحرمي رحمه الله ببناء هذا الجامع على نفقته الخاصة بمساندة أهالي الخير من أبناء هذا الوطن العزيز الذي لا ينبت إلا طيبا؛ حيث يضم الجامع العديد من المرافق التي تخدم مرتاديه، كما شاركت في بناء وتجهيز هذا الجامع شركات تدار بكوادر عمانية خالصة تكفلت بتنفيذ أعمال الإنشاء والديكور والصوتيات وغيرها من الأعمال حتى تم اكتمال هذا المشروع وظهوره بهذا الشكل الهندسي ونسال الله أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم وفي ميزان حسنات كل من ساهم وشارك في بنائه». وبعد الكلمة تمت دعوة معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني راعي الافتتاح بالإعلان عن افتتاح الجامع رسميا بإزاحة الستار عن لوحة المشروع، وأقيمت محاضرة دينية تحدث فيها المحاضر عن أهمية بناء المساجد وحث الإسلام على بناء المساجد لما لها من رسائل دينية مجتمعية.
يذكر أن جامع مصعب بن عمير بني على مساحة تزيد عن ١٢٠٠ متر مربع ويتكون من طابقين الأول للرجال ويتسع لحوالي ١٥٠٠ مصل والطابق الأرضي للنساء ويتسع لحوالي ٤٥٠ مصلية بالإضافة إلى وحدتي دورات مياه، وبلغت التكلفة الإنشائية للجامع خمسمائة وعشرة آلاف ريال عماني.